3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

الحسن اللحية: معجم تربوي-بيداغوجي(الجزء11)

الخط



























Decontextualisation
·       اللاسياقية أو خارج السياق هي العملية التي يقوم من خلالها الفرد باستعمال تحصيل في سياق مغاير عن سياق تحصيله أو تعلمه.
Découverte (apprentissage par)
·     الاكتشاف الميكانيكي مثل الأعمال المخبرية وتمارين الإحصاء حيث يشارك المتعلم في البحث عن النتيجة بإتباع صيغ وقواعد لا يفهمها.
*- الاكتشاف الدال مثل الاستقراء و الحل الحدسي والاستنباطي للمشكل..
*- التلقي الميكانيكي ويجد مثاله في الحفظ.
*- التلقي الدال يتلخص في إعادة البناء.

التعلم بالاكتشاف في الوضعية المدرسية

- يعني أن المادة المقدمة للتلاميذ ليست في حالتها النهائية وإنما للتلاميذ فرصة إعادة تنظيمها وتغييرها.
- يستهدف التعلم عن طريق الاكتشاف حل المشكلات والإبداعية.
- يمكن للمدرس أن يهيأ المجال ويترك الحرية للمتعلمين أو يرشدهم من بعيد أو يقدم توجهات واضحة أو تقديم الحل في البداية...
Déduction
·       الاستنتاج هو استنباط للنتائج من مقدمات.



Défense
·       الدفاع في التحليل النفسي عبارة عن مجموعة من العمليات تهدف إلى التقليل أو التقليص أو إزالة الأخطار التي تهدد نفسية الفرد.
Définition de poste
·     تحديد منصب الشغل يسمح بالوقوف على مجموعة من المهام الأساسية والثانوية، وبالتالي تحديد المواصفات على مستوى الكفايات والشخصية التي ينبغي التوفر عليها لشغل المنصب.
Démarche
·     الطريقة التي يتخذها تفكير أو فكر معين، أو المحاولة المبذولة لبلوغ هدف معين، أو لإنجاح قضية معينة.هناك الطريقة القياسية والطريقة الاستقرائية والدياليكتيكية إلخ...
·     في البيداغوجيا من أجل بناء طريقة أو القيام بمحاولة يأخذ المدرس بعين الاعتبار المعارف والمهارات التي يتوفر عليها التلاميذ وحسن التواجدات التي يتمتعون بها فيعمل المدرس على تنظيم حصص دراسية تعلمية مختلفة الوضعيات يصاحبها تنظيم للمعدات من أجل بلوغ كفاية معينة. وقد يتخذ التعلم أشكالا مختلفة مثل وضعيات الاستكشاف ووضعيات البناء: الانتباه، الاستجابة لأمر، بناء كفاية. ثم وضعيات إعادة الاستثمار أو التحويل، أي ما نعرف القيام به في وضعيات أخرى بأهداف مغايرة بغية الرفع من مستوى الكفاية.
Démonstration
·     البرهان هو الحجة الفاصلة البينة، وهو القياس عند الفلاسفة. والبرهان لا يطلق إلا على الاستنتاج العقلي، أي على الاستنتاج الذي تلزم فيه النتيجة عن المبادئ اضطرارا. وقد يطلق على الحجة العقلية والحجة التجريبية. وينقسم البرهان إلى برهان التحليل والتركيب.
Déontologie
·       أخلاق المهنة هي مجموعة من الالتزامات الأخلاقية المرتبطة بمهنة.


Déperdition scolaire
·     الهدر المدرسي يعني إمكانات ضياع عدد من التلاميذ نتيجة عوامل كثيرة. وقد يكون الهدر على مستوى الخريجين من النظام التربوي لانعدام الملاءمة بين المدرسة وسوق الشغل أو الهدر في المجهود والزمن والتكلفة...
Diagnostic
·     التشخيص ومنه التقويم التشخيصي الذي يقوم به المدرس قبل بداية الحصة الدراسية أو أثناء التعلم، وحيث يساعده على تكييف التعلم.
·       يتم التقويم التشخيصي خلال التعلم فهو يخبر المدرس والمتعلم عما يتوفر عليه المتعلم وعما يمكن أن يقوم به المدرس.
Diagnostic de formation
·       تشخيص التكوين يكون انطلاقا من نقط القوة ونقط الضعف الملاحظة.
Dialectique
·     الفكر الجدلي عملية ذهنية تقيم تفاعلات وعلاقات بين القوانين والأفكار والمفاهيم، وبين كل ذلك والعصور والواقع التاريخي أو المعيشي.
Dialoguer
·       يمكن الحوار في التعلم من تغيير التمثلات ويحفز على التعلم.
Didacticiel
·       وحدة تكوينية تحيل على المجزوءات التكوينية الموضوعة من أجل الإجابة على مشكل محدد كتعلم نظام الوورد. ويتم التركيز في هذا التكوين على الاستجابة الدقيقة للحاجة دون ضياع الوقت.
·       برنم يسمح للفرد بالتعلم دون معلم أو مكون.
Didactique
·       الديداكتيك مشتق من الفعل اليوناني didaskein: علم.
·        ديداكتيك تخصص معين، تأملات ومقترحات حول منهجيات تدريس تخصص قصد تحصيل المعارف وتملكها.
·      الديداكتيك قد يرادف في بعض التصورات البيداغوجيا. ويرى أصحاب هذا الاتجاه أن الأولوية يجب أن  تعطى للمحتوى وضرورة استعمال طرائق بيداغوجية تتماشى والتخصص أو المادة المدرسة. فالرياضيات مثلا يختلف تدريسها عن اللغة العربية. وبهذا المعنى يمكن الحديث عن الديداكتيك دون إغفال هم الكمال المنهجي: التفسير المنهجي لفن أو لعلم مصحوب بهم التفسير الواضح. وقد يشمل الديداكتيك كل ما يستهدف التكوين وتقديم النصائح بشكل نسقي فتجوز بذلك أنماط خطابات أخرى كخطاب الأسطورة أو الحكاية للشرح والتوضيح.
·     يشير إلى الطرق والتقنيات المستعملة في التدريس الخاص بمادة أو تخصص معين. كما يفيد التفاعلات التي قد تتحقق في وضعية تعلمية –تعليمية بين معرفة محددة ومدرس لتلك المعرفة وتلميذ يتلقاها.
·       تعاقد ضمني بين المدرس والتلاميذ.
Différencié
 تنطلق البيداغوجيا الفارقية من المسلمة القائلة بأن التلاميذ يختلفون من حيث المكتسبات والسلوك وإيقاع العمل والمصالح؛ ولذلك فإن المدرس أمام وضعية تنوع وتعدد تفرض عليه الاقتراح والملاحظة وتعديل أنشطة التلاميذ واختيار الطرق البيداغوجية المناسبة. وهناك من يعدد المسلمات التي تقوم عليها البيداغوجيا الفارقية مثل المسلمة القائلة بأنه لا وجود لتلميذين يتقدمان بنفس السرعة. ولا وجود لتمليذين على أهبة للتعلم في نفس الوقت، ولا لتلميذين يستعملان نفس تقنيات الدراسة، ولا لتلميذين يحلان المشاكل بنفس الطريقة، ولا لتلميذين يمتلكان نفس قائمة السلوكات، ولا لتلميذين لهما نفس المصالح، ولا لتلميذين يمكنهما أن يحفزا لبلوغ نفس الهدف. ولهذا السبب يكون المدرس مدعوا لتنويع طرقه وأدواته ودعاماته وأنشطة التلاميذ.
·     بكل تأكيد يمكننا توجيه العمل بالكفايات في اتجاه دمقرطة التربية المدرسية. ونحن نعمل بالكفايات نلتقي بمعنى المعارف المدرسية لأننا نربطها بالممارسات الاجتماعية والحياة. إنها طريقة للصراع ضد الفشل الدراسي.
Philippe Perrenoud, Vie Pédagogique, Septembre-Octobre1999.  

Discipline
·      التخصص قسم دراسي كبير مثل القانون والأدب والفنون والعلوم إلخ... وداخل التخصص توجد تخصصات. وقد نتحدث عن جذع مشترك للآداب أو العلوم أو الفنون وبعد ذلك تأتي التخصصات.
ترتبط بالتخصص كفايات تسمى الكفايات الخاصة أو النوعية وهي:
*- الكفايات التي تشير إلى الأهداف المراد بلوغها في نهاية الدرجة الأولى بكل تخصص المقيد بالتكوين الإلزامي، وتقترح على التلاميذ ما هو ضروري لمتابعة دراساتهم مهما كانت تلك الدراسات، والتحكم فيها. ولا يتأتى ذلك إلا بالمرور بالقدرات المنهجية وتنمية الاستعدادات الأساسية الموصوفة بالكفايات العرضانية.
وعلى الأساتذة الانطلاق من إعادة قراءة منظمة للبرامج بغاية اختيارهم للمضامين والإجراءات التي تسمح لهم ببلوغ أهداف الكفايات العرضانية.
*- ليست الكفايات التخصصية برنامجا جديدا وإنما هي وثيقة تقود كل تخصص ينبغي أن يكون المدرس ناجعا فيه أكثر من محتوياته وأنشطته حتى يجد سبل نجاح تلاميذته، ومسؤوليته في التكوين تتطلب منه ممارسة حريته المنهجية حتى يتمكن من تخيل وخلق وضعيات تسمح للشباب بتعلم التعلم.
*- أما تقويم الكفايات خلال هذا المستوى يسمح بتحديد وملاحظة، ما أن تظهر، حاجات كل متعلم.فإن التحكم في الكفايات يعرف درجات مختلفة، وكل واحد منهم ستكون له فرصة بلوغ مستوى الامتياز. وبالانطلاق من الدرجة فإن التحكم في قواعد الكفايات سيشكل قاعدة الإحالة أثناء إعطاء الشهادة.

موقع الكفايات العرضانية في البرنامج الدراسي

 يحاول كل مدرس البحث عن المناسبة لجعل التلاميذ يتملكون كفايات، حيث مجموعها يشكل قاعدة لا محيد عنها لمتابعة التمدرس. ثم إن المدرس يعمل على جعل المكتسبات الدراسية قابلة للاستغلال خارج إطار الدروس والتخصصات. يعرف التلاميذ أشياء كثيرة معزولة بعضها عن بعض، غير مترابطة، شذرية، وخارج الفعل. هناك وسائل عديدة تثبت تحويل كمية هائلة من المعلومات، وعلى المدرسة أن تذهب أبعد من التحويل البسيط للمعارف، بحيث يتحتم عليها انتقاءها وتنظيمها والعمل على إدماجها أخذا بعين الاعتبار المستوى العمري للتلاميذ ومستوى التجريد عندهم وتعدد أنماط التعلم والزمن الضروري لهذا العمل اليومي في التكوين.
أما الكفايات العرضانية فإنها أساس التعلم وتنمية الشخصية الفكرية والمهنية. لقد كانت مهمة المدرسة هي الاستجابة الأولية للمجتمع التي تتلخص في تهييء كل فرد بتحكمه في كفايات ليصير مواطنا مكونا ونشيطا داخل مجموعات بشرية معقدة أكثر فأكثر، وحيث أن تنظيم هذه المجموعات لا يتأسس إلا بالمعرفة وتذوق طعم الحرية وتجربة التضامن واختيار المسؤولية وممارسة التأمل عند الغالبية منهم. ثم إن المؤسسة المدرسية وكل مدرس فيها يعمل على فتح الفضاء أمام الكفايات العرضانية وجعلها حاضرة في التعلم وفي مختلف لحظات الحياة في القسم والمؤسسة، وخلق الشروط المناسبة لتجاوز الذات، والتعاون والنقاش وأخذ القرار والتقويم الذاتي. تتناسب هذه الكفايات المتحدث عنها ومجالات محددة هي المجال العلائقي والذهني وطرق الاشتغال.

الكفايات العلائقية

إن المرور من الطفولة إلى المراهقة كمرحلة تميز تلاميذ الدرجة الأولى هي مرحلة حاسمة تجعلهم يتساءلون عن هويتهم والإحالات التي طبعت طفولتهم، وفي نفس الوقت تتسع حياتهم الاجتماعية، حيث يغادرون حيهم وقريتهم ومحيطهم للذهاب إلى المدرسة عوض الروض، وهناك سيلتقون بأصدقاء جدد وأناس راشدين كثر وأمكنة مختلفة. وفي ذلك المناخ سيعملون على تأكيد هوياتهم وبناء شخصياتهم بتأمل ذواتهم في الوسط والمحيط واكتساب استقلاليتهم وإعطاء معنى لمشاريع دراساتهم في الحياة. وعلى المدرسة أن تساعدهم على تخطي هذا العائق بمنحهم مناسبات التحصيل وتنمية المواقف وحسن التواجد وحسن المآل. وهنا نستعرض بعض الكفايات العرضانية التي تطور هذا المنحى:
- احترام الذات.
- أخذ المسؤوليات والقرار والاختيار.
- الوعي بالجسد والإشارات والمزاج والسلوكات والأذواق والاستعدادات.
- إظهار الرغبة في العمل والمثابرة وإرادة تجاوز الصعاب.
- تنمية مشاريع فردية.
- إظهار الرغبة في الاستقلالية والتحمل وتنمية الثقة في النفس.
- التحكم في رد الفعل العاطفي تجاه الآخرين والمحيط والعمل المدرسي...
- العمل الجماعي: التعاون والحوار.
- احترام الآخرين والإدراك الإيجابي للاختلافات والانفتاح على الآخرين.
- العيش في مجتمع والتموقع في مجموعة اجتماعية أكثر أهمية وتنمية التضامنات.
- الوعي بالأبعاد التاريخية والاجتماعية والجمالية للمعارف.
- الاستئناس والتعايش مع الأشكال المعاصرة للتواصل والتعبير...
تمارس هذه الكفايات في كل تخصص على حدة عبر أنشطة متنوعة ومختلفة حتى يصبح الشاب قادرا على التموقع أفضل فأفضل ومتفتحا وفاعلا في تكوينه وصاحب مشاريعه.

المساعي الذهنية

ما بين 11 و 12 يصير الشاب قادرا على التفكير في عناصر مجردة وصياغة بعض العمليات، وإن هذا المرور نحو الفكر المجرد لا يتأتي من تلقاء ذاته لأنه يحدث في فترة قد تقصر أو تطول حسب الأفراد لكن الجميع يمر من هذه المرحلة، وعلى المدرسين في هذه المرحلة أن يأخذوا بعين الاعتبار هذه الخاصية السايكولوجية الأساسية بعين الاعتبار.
يتجلى المجال الذهني في المهارات المعرفية لأنه يشكل سيرورة أساسية للفكر، وهي سيرورة جميع التخصصات إذا ما استطاع المدرسون أن يبينوا للتلاميذ العناصر المشتركة بين مختلف الوضعيات، ومن بين ما نجده هنا من كفايات عرضانية:
1- تمييز الأساسي من الثانوي
2-الإدراك والفهم وتطبيق أنماط إجرائية
3-الترجمة من لغة إلى أخرى وتشفير مختلف اللغات
4-التلخيص
5-الخزن والإعادة
6-إعادة الصياغة
7-التحليل
8-التصنيف
9-المقارنة
10-التركيب
11-طرح مشكل
12-صياغة فرضية
13-الاستقراء والاستنباط
14-التحويل
15-التقويم والنقد
16-استعمال الإبداعية
17-التقويم الذاتي...
والملاحظ أن جميع التخصصات "الفروع" تتآزر فيما بينها لتنمية الفكر الصوري حتى يتمكن التلاميذ من ممارسة هذه الكفايات وتملكها.

الكفايات المنهجية

ترتبط هذه الكفايات بطرق تهم التلاميذ وليس بالإجراءات الديداكتيكية للأستاذ، فبعد أن يكون المتعلم قد أمضى وقتا طويلا صحبة مدرس واحد ينتقل إلى سلك دراسي آخر يتميز بتعدد المدرسين وبالتالي سيصادف تعدد اللغات وتنوع استعمال الزمن.
ويتجسد مجال الكفايات المنهجية هنا في تجميع الكفايات التي لها علاقة بالمهارات العملية، ومن بين الكفايات المنهجية نجد:
1- تدبير الوقت
2- تنظيم الوثائق والعناية بالمستلزمات
3- تطبيق المعارف في وضعيات جديدة
4- القراءة والإصغاء الناجع
5- الاستعمال الجيد لأدوات العمل
6- تنظيم العمل بطرق جيدة
8- البحث عن المعلومة
9- أخذ نقط...
·     هي الكفايات المرتبطة بمجال معرفي أو مهاري أو وجداني محدد، وهي خاصة أو نوعية لأنها ترتبط بنوع محدد من المهام التي تندرج في إطار مواد دراسية أو ضمن مجالات تربوية أو بميادين معنية للتكوين. ومن الأمثلة على هذا النمط من الكفايات يمكن الإشارة إلى بعضها في منهاج السلك الثانوي بالتعليم المغربي في مجال تدريس اللغة.
محمد الدريج، الكفايات في التعليم. ص91
·       كفايات نوعية جدا خاصة بمجال محدد.
ماهي الكفايات؟ ص 30.
·       ترتبط بنوع محدد من المهام التي تندرج في إطار مواد دراسية أو مجالات تربوية أو ميادين للتكوين معينة.
عبد الرحمان التومي، الكفايات مقاربة نسقية "مطبعة النجاح الجديدة" ص 29.محمد الدريج ص 102
Dispositif
·     منطوق بيداغوجي هو مجموعة من العناصر المتقاطعة أو المتداخلة في وضعية تعلمية مثل تنظيم فضاء القاعة ومدة الدرس وزمن الحوار والوسائل المخصصة للتلاميذ والعمل ما إذا كان جماعيا أو فرديا، وأنواع التدخلات والتقويمات إلخ...


Distance Learning
·       يعني التكوين أو التعليم عن بعد. وقد انتشر بفضل دروس نظام الويب –محاضرات والفيديو – إنترنت.
Docimologie
·       الدوسمولوجيا دراسة أنظمة التقويم في التربية، مثلا دراسة العوامل التي قد تغير من النقط المحصل عليها...
·     دراسات ظهرت منذ نصف قرن تشكك في موضوعية تنقيط الأستاذ. تبين تلك الدراسات عدم وجود مقاربات موضوعية لنتائج التلميذ بالنسبة للمدرس. فالمدرس دائما أمام انعدام التمييز بين ماضي التلميذ المدرسي وتعلماته الحالية وحالته النفسية اللحظية.
·     الدسمولوجيا علم التقويم في البيداغوجيا ينطلق من طرح السؤال التالي: لماذا التقويم؟ ما الهدف من التقويم؟ ما الذي ينبغي تقويمه؟.
Domaine
·        المجال هو تجميع موضوعاتي متماسك لمختلف العائلات المهنية.
·       يقسم علماء النفس مجالات الشخصية إلى مجال عاطفي وثان معرفي وثالث حس-حركي.
Dressage
·     الترويض والتهذيب والتدريب حركة من الخارج، سواء من الأب أو المربي، على شخص ليتدرب على القيام الميكانيكي أو الأوتوماتيكي بردود أفعال حينما تظهر مثيرات معينة متكررة.


نموذج الاتصال
NomE-mailMessage