3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

معجم

الخط



مركز التوجيه و التخطيط التربوي
سلك المستشارين
مادة علوم التربية
معجم 
إعداد:  
خالد حمدان
عبداللطيف معتثم
إشراف: الحسن اللحية
السنة الدراسية 2012/2013



العقل:Raison

 
1- العقل "الحجر والنّهى، ضد الحمق، والجمع عقول... والعقل هو التمييز الذي يتميز به الإنسان". وعقل عقلا "أدرك الأشياء على حقيقتها". العقل "نور روحاني به تدرك النفس ما لا تدركه بالحواس، وقد سمي عقلا لأنه يعقل صاحبه عن التورط في المهالك، أي يحبسه" .
2- العقل: بوجه عام ما يميز به الحق من الباطل والصواب من الخطأ. كما يطلق على أسمى صور العمليات الذهنية عامة، وعلى البرهنة والاستدلال خاصة. ويراد به أيضا المبادئ اليقينية التي يلتقي عندها العقلاء جميعا، وهي مبدأ الهوية، ومبدأ عدم التناقض، ومبدأ العلمية. ينقسم العقل إلى قسم نظري ينصب على الإدراك والمعرفة، وقسم عملي ينصب على الأخلاق والسلوك. وعزز كانط هذه التفرقة بكتابيه نقد العقل النظري، ونقد العقل العملي. العقل عند المدرسين خاصة ما يعين التجريد واستخلاص المعاني الكلية، وهو وسيلة المعرفة. 
3- العقل اسم مشترك لمعان عدة فيقال لصحة الفطرة الأولى في الناس فيكزن حده أنه قوة بها يجوز التمييز بين الأمور القبيحة والحسنة. ويقال عقل لما يكسبه الإنسان بالتجارب من الأحكام الكلية فيكون حده أنه معان مجتمعية في الذهن تكوّن مقدمات يستنبط بها المصالح والأغراض. ويقال عقل لمعنى آخر وحدّه أنه هيئة محمودة للإنسان في حركاته وسكوناته وكلامه واختياره فهذه المعاني الثلاثة هي التي يطلق عليها الجمهور اسم العقل 
4- وقد سمي بذلك تشبيها بعقل الناقة، لأنه يمنع صاحبه من العدول عن سواء السبيل كما يمنع القال الناقة من الشرود. الجمهور يطلق العقل إلى على ثلاثة أوجه: الأول يرجع إلى وقار الإنسان وهيئته، والثاني يراد به ما يكتسبه الإنسان بالتجارب من الأحكام الكلية، فيكون حده أنه معان مجتمعة في الذهن تكون مقدمات تستنبط بها الأغراض والمصالح. والثالث يراد به صحة الفطرة الأولى في الإنسان فيكون حده أنه قوه تدرك صفات الأشياء من حسنها وقبحها، وكمالها ونقصانها. أما الفلاسفة فإنهم يطلقون العقل على المعاني التالية: الأول: إن العقل جوهر بسيط مدرك للأشياء بحقائقها (الكندي)، وهذا الجوهر ليس مركبا من قوة قابلة للفساد (ابن سينا)، إنما هو مجرد عن المادة في ذاته مقارن لها في فعله (الجرجاني)، والثاني: إن العقل قوة النفس التي بها يحصل تصور المعاني، وتأليف القضايا والأقيسة. والفرق بينه وبين الحس أن العقل يستطيع أن يجرد الصورة عن المادة وعن لواحق المادة، أما الحس فلا يستطيع ذلك. فالعقل إذن قوة تجريد، تنتزع الصور عن المادة، وتدرك المعاني الكلية كالجوهر والعرض، والعلة والمعلول، والغاية والوسيلة، والخير والشر.. والمعنى الثالث للعقل هو القول إنه قوة الإصابة في الحكم أي تمييز الحق عن الباطل، والخير من الشر، والحسن من القبيح (ديكارت)، وهو غريزة يلزمها العلم بالأمور الكلية والبديهية (الرازي). المعنى الرابع إنه قوة طبيعية للنفس متهيئة لتحصيل المعرفة العلمية وهذه المعرفة مختلفة عن المعرفة الدينية المسندة إلى الوحي والإيمان. والمعنى الخامس للعقل هو القول إنه مجموع المبادئ القبلية المنظمة للمعرفة. وتتميز هذه المبادئ بضرورتها وكليتها واستقلالها عن التجربة. والمعنى السادس هو القول أنه الملكة التي يحصل بها للنفس علم مباشر بالحقائق المطلقة. وإذا قلنا بوحدة العقل وموضوعه، دل العقل حينئذ على المطلق نفسه."   
5- العقل هو "مجموع المبادئ القبلية المنظمة للمعرفة... يطلق لفظ العقل عموما على مجموع الوظائف النفسية المتعلقة بتحصيل المعرفة: كالإدراك، والذاكرة، والتخيل، والحكم، والاستدلال، الخ" 
6-  يقول إدغار موارن "أسمي عقلا كل منهج قائم على الحساب والمنطق، كل منهج مستعمل لحل المشاكل المطروحة على الفكر، بدلالة معطيات تميز وضعية ما أو ظاهرة ما".
7- لابد أن نتذكر أن ما يخطر على البال، أول ما نواجه المسألة، هو أننا نعني بالعقل ما نعني بالرأي والفهم والتأويل، أي حضور معنى في ذهن الفرد بمجرد اشتغال وحركة ذلك الذهن دون الاستعانة بقوة خارجية طارئة.
8- إن ما يطلق عليه المؤرخ عقلا هو أنماط معينة من التفكير، ودراسات عقلية، وتقنيات ذهنية تختص بها ميادين معينة للتجربة والمعرفة. إنها أشكال مختلفة من الاستدلال والبرهان والتفنيد. وأنماط خاصة لتقصي الوقائع وتدبير الحجج، وأنواع متباينة من التمحيص التجريبي.
9- نقصد بالعقل قدرة الفكر على ملاحظة ومعرفة الأحداث البشرية أو الطبيعية كما وقعت، بالفعل، في الماضي أو كما هي تقع، فعلا، في الحاضر وقوعا يسمح لنا ببلورة الثوابت المتحكمة فيها والناظمة لها، ويجعلها، من ثمة، قابلة للتنبؤ
10- العقل هو مجموعة من القواعد مستخلصة من موضوع ما، الشيء الذي يعني ضمنيا المطابقة بينه وبين قواعد الموضوع... العقل يكتشف نفسه في الطبيعة التي هي ذاتها 'عقل' بمعنى نظام أو قوانين.
11- إن العقل ليس مفهوما محددا محدودا، وهو ليس مجموعة من المبادئ المطلقة تعلو على التاريخ وتتعالى على الجدال والحوار. إن العقل، بالأولى، فعالية وجدل، وهو قدرة على القيام بعمليات تبعا لقواعد، والتقنيات تتغير بدلالة الموضوعات التي تنص عليها، واللغة التي تستعملها. وهي تتوقف على المستوى التقني لتطوير العلوم، وترتبط بالتاريخ الاجتماعي والاقتصادي للمجتمعات، كما تتحدد بالعلائق التي تربط الثقافات.




التربية:Education  
1- حسب معجم الرائد، التربية من فعل ربى: ربى الولد: نشأه، جعله يربو. ربى الولد: غذاه. ربى الولد : ثقفه وهذبه وأدبه . ربى الشيء: نماه، وزاده. ربى الفاكهة: عقدها بالعسل أو السكر أو نحوهما. وفي معجم اللغة العربية المعاصرة ربَّى يُربِّي، ربَّى الأبُ ابنَه، أي هذّبه ونمّى قواه الجسميّة والعقليّة والخلقيّة كي تبلغ كمالها.
2- التربية هي تبليغ الشيء إلى كماله، أو هي كما يقول المحدثون تنمية الوظائف النفسية بالتمرين حتى تبلغ كمالها شيئا فشيئا، تقول: ربيت الولد، إذا قويت ملكاته، ونميت قدراته، وهذبت سلوكه، حتى يصبح صالحا للحياة في بيئة معينة. وتقول تربى الرجل إذا أحكمته التجارب، ونشّأ نفسه بنفسه. ومن شروط التربية الصحيحة أن تنمي شخصية الطفل من الناحية الجسمية والعقلية والخلقية، حتى يصبح قادرا على مؤالفة الطبيعة، ويحاور ذاته، ويعمل على إسعاد نفسه، وإسعاد الناس. وتعد التربية ظاهرة اجتماعية تخضع لما تخضع له الظواهر الأخرى في نموها وتطورها.
3- التربية هي تنمية الوظائف الجسمية والعقلية والخلقية كي تبلغ كمالها عن طريق التدريب والتثقيف. هي علم يبحث في أصول هذه التنمية ومناهجها وعواملها الأساسية وأهدافها الكبرى.
4- التربية هي ذلك العمل المتناسق الذي يهدف إلى نقل المعرفة، وإلى تنمية القدرات وتدريب وتحسين الأداء الإنساني في كافة المجالات، وخلال حياة الإنسان كلها. كما تعتبر ضرورة اجتماعية هدفها إعداد الفرد ليصبح عضوا في مجتمعه، وبالتالي يجب أن تتكيف لتخدم النظام الاجتماعي.
5- يرى إيمانويل كانط أن التربية هي أن يكسب الإنسان إنسانيته، وأنها فعل خاص بالإنسان فقط، فالإنسان في نظره، لا يكون إنسانا إلا بالتربية، لأن الحيوان عند ولادته لا يحتاج إلى تربية، بينما الإنسان عند الولادة يكون واجبا على أبويه أن يوفرا له شروط العيش، وإلا فسيبقى متوحشا. بحيث يقول: "الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي يجب تربيته ... وأقصد بفعل التربية الرعاية، التغذية والتعهد بالانضباط والتعليم المقترن بالتكوين"
6- يعرف دوركايم التربية على أنها "التأثير الذي يمارسه جيل الراشدين على الجيل الذي لم يرشد بعد من أجل الحياة الاجتماعية، إن هدفها هو إثارة وتنمية، لدى الطفل، مجموعة من الحالات الفيزيائية والفكرية والأخلاقية التي يتطلبها منه المجتمع السياسي، في جملته، وتتطلبها منه البيئة الخاصة التي يعد لها بوجه خاص"
7- وحسب تعريف  هوبرت " التربية هي  مجموع  الأفعال  والتأثيرات  الممارسة  إراديا  من قبل  كائن  إنساني  على كائن  إنساني  آخر، مبدئيا  من قبل  بالغ على صغير  وهي  موجهة نحو  هدف  هو  عبارة  عن تشكيل  استعدادات  من  كل  نوع  عند  هذا  الكائن  الصغير  تتلاءم  مع الغاية  التي  سوف  يهيأ لها  عند  وصوله إلى مرحلة  النضج" .
8- وقد وضح روسو على أن التربية هي "إعداد الطفل ليصير قادرا على ضبط نفسه عندما يقوم بعمل من الأعمال التي يأتيها بحرية من إرادته" . كما أوضح في كتابه 'إميل' أن "التربية الطبيعية هي التربية التي تسيرها القوانين الطبيعية، فالإنسان الذي تتعامل معه التربية الطبيعية هو إنسان تسيره وتحكمه قوانين طبيعية"
9- كما أن جون ديوي يركز على التوافق بين البعدين الفردي والاجتماعي للتربية، بحيث يرى أن "التربية يجب أن تنمي الفرد وتهيئه بصورة تجعل مصالحه تنسجم وتتفق مع مصلحة الجماعة، وتجعل الجماعة تعنى بمصالح الفرد وتقدم له خير ما أنتجته الحضارة، حتى يصبح عضوا مليئا بالنشاط والقوة، غنيا بتجارب المجتمع الذي يعيش فيه"، بحيث قال في كتابه 'التربية في العصر الحديث' أن التربية هي "ظاهرة طبيعية في الجنس البشري وبمقتضاها يصبح الفرد وريثا لما حصلته الإنسانية من حضارة... وتتم هذه التربية لا شعوريا، عن طريق المحاكاة بحكم وجود الفرد في المجتمع، ومنه تنتقل الحضارة من جيل إلى آخر... والتربية المقصودة تقوم على العلم بنفسية الطفل، من جهة، ومطالب المجتمع، من جهة أخرى، فالتربية ثمرة علمين هامين هما علم النفس وعلم الاجتماع"
10- أما أفلاطون في كتاب القوانين فقد عرفها بقوله "التربية هي عملية تدريب أخلاقي، والمجهود الاختياري الذي يبذله الجيل القديم لنقل العادات الطيبة للحياة، ونقل حكمة الكبار التي وصلوا إليها بتجاربهم إلى الجيل الصغير، وأنها نوع من التدريب الذي يتفق تماما مع الحياة العاقلة حينما تظهر"  كما أشار إلى "أن التربية الحسنة هي التي تهب للجسد وللنفس كل ما يمكنها من جمال وكمال"




العام والخاص:Général et Particulier  
1- العام في اللغة الشامل، ويقال مطر عام وتعليم عام، وهو خلاف الخاص، ويطلق على كل ما يتناول أفرادا متفقة الحدود على سبيل الشمول، وتوصف به الألفاظ والمعاني والقضايا والأحكام، وله باعتبار شموله معنيان: العام هو الذي يتناول أغلب الحالات، أو أكثر الأفراد، ويصح فيه الاستثناء كقولنا إضراب عام. وهو بهذا المعنى مرادف للجمعي، ويقابله الخاص والفردي. العام هو الذي يتناول كل الحالات أو جميع الأفراد ولا يصح فيه الاستثناء مثل الإنسان فهو يدل على جميع أفراده، ومثل القانون فهو يشمل جميع الحالات المتعلقة به. وفي تعريفات الجرحاني: العام لفظ وضع وضعا واحدا لكثير غير محصور مستغرق جميع ما يصلح له. والعام عند المنطقيين قسمان: جمعي واستغراقي، فالجمعي هو الذي يطلق على جملة أفراد متشابهين يؤلفون كلاًّ واحدا كجيش وشعب، والاستغراقي هو الذي يدل كل فرد من هؤلاء الأفراد على حدة، مثل كل جندي أو كل مواطن، ويقابله اسم الجمع والمفرد. أما الخاص، فخص الشيء خصوصا نقيض عمّ، وخص كذا لنفسه أي اختاره فهو خاص. والخاص عند الأصوليين كل لفظ وضع لمعنى معلوم على الانفراد. والمراد بالمعنى ما وضع له اللفظ عينا كان أو عرضا. والمقصود بالانفراد اختصاص اللفظ بذلك المعنى، وإنما قيّد بالانفراد ليتميز عن المشترك (تعريفات الجرحاني). والخاص عند المنطقيين هو كون أحد المفهومين أقل شمولا من الآخر، إما مطلقا أو من وجه واحد، ويسمى ذلك المفهوم خاصا، وأخص كالنوع بالقياس إلى الجنس، والجنس عام والنوع خاص. فالخاص إذن نقيض العام وهو ما يشمل نوعا واحدا أو فردا واحدا أو عددا محدودا من الأفراد. الخاص هو أيضا المتميز أو المتفوق على غيره، تقول إن لهذا الأمر قيمة خاصة في عيني. وإن لي بهذا الأمر عناية خاصة، وتعني أنك تفرد هذا الأمر عن غيره وتحله منزلة عالية.
2- العام ما يقال على أغلب أفراد فئة أو صنف ويقابل الخاص، وتوصف به الأفكار والألفاظ والقضايا والأحكام، ويتميز عن الكليّ وإن اختلط به في الاستعمال أحيانا. والخاص ما ينتمي إلى نوع واحد، وإليه وحده في زمان معين، وعده أرسطو جزءا من التعريف الناقض.
3- العام ينقسم إلى معنى جمعي يدل على مجموع الأفراد الداخلين تحت ما صدقه ككل، مثل إنسان بمعنى الناس أجمعين، وإلى معنى استغراقي يدل على كل فرد من هؤلاء الأفراد على حدة مثل كل إنسان، أي كل واحد من الناس.





الوطنية:Patriotisme 
1- في اللغة : ـ قال ابن منظور في لسان العرب الوطن المنزل الذي تقيم فيه وهو موطن الإنسان ومحله يقال أوطن فلان أرض كذا وكذا اتخذها محلا ومسكنا يقيم فيه  
2- الوطن بالمعنى العام منزل الإقامة، ويتميز عن الأمة والدولة بعامل وجداني خاص، وهو الارتباط بالأرض وتقديسها.
3- اختلفت تعريفات الوطنية عند الباحثين باختلاف المناهج الفكرية لديهم فمنهم من جعلها عقيدة يوالي عليها ويعادي، ومنهم من جعلها تعبيرا عاطفيا وجدانيا يندرج داخل إطار العقيدة الإسلامية ويتفاعل معها .ومن ضمن هذه التعاريف 
ـ العاطفة التي تعبر عن ولاء الإنسان لبلده .
ـ انتماء الإنسان إلى دولة معينة يحمل حنينها، ويدين بالولاء لها .
ـ تعبير عن واجب الإنسان نحو وطنه .
ـ الوطنية تعبير قومي يعنى حب الشخص، وإخلاصه لوطنه .
ـ قيام الفرد بحقوق وطنه المشروعة في.
والتعريف الأخير يضمن لنا عدم طغيان الوطنية على رابطة الدين .
ومن المفاهيم العامة للوطن المفهوم العاطفي ( حب الوطن ) الذي قال عنه الأصمعي ( سمعت إعرابيا يقول : إذا أردت أن تعرف الرجل فأنظر كيف شوقه إلى أوطانه وتشوقه إلى إخوانه، وبكاؤه على ما مضى من زمانه).
4- الوطنية  مصطلح يستخدم للدلالة على المواقف الإيجابية والمؤيدة للوطن من قبل الأفراد والجماعات. في زمن السلم، الوطنية تعتمد على أفعال رمزية مثل: تحيّة واحترام العلم، النشيد الوطني، المشاركة في التجمع الجماهيري، وإبداء مظاهر الوطنية مثل وضع ملصق يمثل الوطن على السيارة أو في المنزل أو غيرهم، أو أي طريقة أخرى لإعلان الولاء للدولة مثل مساندة الوطن في سياسته السلمية مع دول العالم لتوثيق الروابط بينهم ومع شعوبهم. في زمن الحرب رمزية الوطنية تكمن في رفع الروح المعنوية لأبناء الوطن الواحد وبدوره المساهمة في المجهود الحربي المشروع بالقانون. وهناك الكثير من هذه الكلمة مثلا الوطنية مبدأ للدعاية والإعلان والتسويق الإلكتروني، فأن هذا المسمى يدل على موقع إلكتروني صمم وبرمج داخل دولة ما فاكتسب جنسيتها. ونقول أيضا فلان وطني أو فلانة وطنية، وتعني أن هذا الشخص من أشد المتشددين بالوطن ويمكن أن يقدم نفسه دفاعا عن الوطنية أو الوطن به يفتخر ويعتز لكونه وطنيا، وأيضا نلاحظ جملة فخر الصناعة الوطنية وتشير إلى الانتماء العريق بالوطن، وكذلك السلطة الوطنية أي أنها سلطة ذاتية تحكم حدود الدولة أو بمعنى آخر كل ما هو داخل نطاق تلك الدولة من محورها السياسي الجغرافي، كلها مسميات تدل في آخر المطاف على الارتباط الوثيق بالوطن، أو أنها صنعت داخل حدود هذه الدولة. وبمعنى آخر الوطنية تشير إلى ارتباط وثيق بالوطن وهي مأخوذة من موطن أو وطن وكليهما تشير إلى الانتماء السياسي أو فمثلا نقول السلطة الوطنية أي بمعنى أنها ذات سيادة داخل الوطن كما أسلفنا سابقا وضربنا عدة أمثله حول هذا المعنى.ونضيف موضوع متعلق بهذا الصدد ألا وهو نقول أيضا منتجات وطنية وتعني أنها من مصنوعة داخل الوطن وليست مستورده فكلمة الوطنية تشير إلى أي شيء كان مرتبط ارتباطا بجنسية هذا البلد، وتطلق هذه الكلمة على الكثير كالمنتجات والسلع وتستخدم هذه الكلمة في قطاع السياسة والاقتصاد، وتشير إلى الافتخار بأي شيء يقع وراء هذه الكلمة.
5- الوطنية هي شعور مشترك بالانتماء إلى نفس البلد، وهو الوطن، وهي شعور يعزز الوحدة على أساس القيم المشتركة. أنه يؤدي إلى الشعور بالحب والاعتزاز بالوطن. الوطني هو على استعداد للتكريس أو القتال من أجل الدفاع عنه. وبالنسبة للجندي، والوطنية هي الحس الأخلاقي الذي أدى به لمحاربة للدفاع عن بلاده، بدلا من الاستسلام لهجمات العدو. 
الخير:Bien  
1- الخير اسم تفضيل كقولنا الحياة خير من الموت، وهو يدل على الحسن لذاته، وعلى ما فيه نفع أو لذة أو سعادة، وعلى المال الكثير الطيب، وعلى العافية والإيمان والعفة. وهو بالجملة ضد الشر، لأن الخير هو وجدان كل شيء كمالاته اللائقة، أما الشر فهو ما به فقدان ذلك. وبعض الفلاسفة يطلقون الخير على الوجود، والشر على العدم فإنهم يقولون: إن الوجود خير محض، والعدم شر محض.
2- يعرف ابن سينا الخير بقوله " الخير بالجملة هو كل ما يتشوقه كل شيء ويتم به وجوده". ويقسم الخيرات إلى ثلاثة أقسام: الخير الطبيعي، الخير الخلقي، والخير الميتافيزيقي، وهو حصول كل موجود على وجوده وكماله.
3- الخير عموما " هو أن يجد كل شيء كمالاته اللائقة... ومفهوم الخير هو الأساس الذي تبنى عليه مفاهيم الأخلاق كلها... والخير المطلق هو الذي يكون مرغوبا فيه من قبل كل إنسان، بينما الخير النسبي هو الذي يكون خيرا عند بعضهم وشرا عند بعضهم الآخر... وينقسم الخير في نظر كانط، إلى خير طبيعي محسوس وخير خلقي معقول. والخير الخلقي هو الخير الأعظم والأسمى"
4-  الخير " هو، في رأي المثاليين صفة كامنة في طبيعة الأفعال، ومن ثم تكون ثابتة لا تتغير، بينما يعدها الطبيعيون صفة يخلعها العقل على الأفعال وفاقا للظروف المتغيرة، ومن هنا كانت تختلف عندهم باختلاف الظروف والأحوال. والخير ضد الشر، ويراد به عامة كل ما يبعث على الرضا والاستحسان لكماله في نوعه أو لملاءمته أو لفائدته أو لاتفاقه مع الأوامر الإلهية، والخير والشر من المعايير الكبرى للقيم الأخلاقية".
5- الخير هو كل فن وكل فحص عقلي وكل اختيار مروى فهو يرمي إلى خير ما، لذلك وسم الخير بحق أنه ما إليه يقصد الكل


القيم:Valeurs 
1- القيمة جمع قيم وقيمة الشيء قدره، وقيمة المتاع ثمنه، ويقال ما لفلان قيمة أي ما له ثبات ودوام على الأمر. القيم هي الفضائل الدينية والخلقية والاجتماعية التي تقوم عليها حياة المجتمع الإنساني. ومدلولها المادي: خاصية تجعل الأشياء مرغوبا فيها. فالنبالة، مثلا لها قيمة عظمى لدى الاستقراطي
2- القيمة تطلق على كل ما هو جدير باهتمام المرء وعنايته، لاعتبارات اقتصادية، أو سيكولوجية، أو اجتماعية، أو أخلاقية، أو جمالية. قيمة الشيء من الناحية الذاتية هي الصفة التي تجعل ذلك الشيء مطلوبا ومرغوبا فيه عند شخص واحد أو عند طائفة معينة من الأشخاص، مثال ذلك قولنا: إن للنسب عند الإشراف قيمة عالية. يطلق لفظ القيمة من الناحية الموضوعية على ما يتميز به الشيء من صفات تجعله مستحقاً للتقدير كثيراً أو قليلاً، فإن كان مستحقاً للتقدير بذاته، كانت قيمته مطلقة، وإن كان مستحقاً للتقدير من أجل غرض معين كانت قيمته إضافية. ويطلق لفظ القيمة في علم الأخلاق على ما يدل عليه لفظ الخير، بحيث تكون قيمة الفعل تابعة لما يتضمنه من خيرية." 
3- القيمة هي: صفة عينية كامنة في طبيعة الأقوال (في المعرفة)، والأفعال (في الأخلاق)، والأشياء (في الفنون). وما دامت كامنة في طبيعتها فهي ثابتة لا تتغير بتغير الظروف والملابسات، وبهذا قال المثاليون العقليون. وهي صفة يخلعها العقل على الأقوال والأفعال والأشياء، طبقا للظروف والملابسات، وبالتالي تختلف باختلاف من يصدر الحكم، وبهذا قال الطبيعيون والوضعيون والبرجماتيون. والقيمة بهذا المعنى تعني الاهتمام لشيء أو استحسانه أو الميل إليه والرغبة فيه، ونحو هذا مما يوحي بأن القيمة ذات طابع شخصي ذاتي خلو من الموضوعية، وتكون وسيلة إلى تحقيق غاية. والقيم ضربان: ذاتية تخص الشيء لذاته، وتكون صفات كامنة فيه. وغير ذاتية خارجة عن طبيعة الشيء ولا تدخل في ماهيته"
4- وقد جرت عادة الباحثين في نماذج القيم وصنوفها بأن يردوها إلى ثلاث هي الحق والخير والجمال، ومع أن هذا التقسيم ليس محل اتفاق بين الباحثين، حيث أضاف بعضهم قيماً جديدة، كما شكك آخرون في بعض هذه القيم، حيث قال بعضهم بالقيمة الدينية قيمة رابعة، مثل شيلر ماخر، وأضاف غيره القيم السيكولوجية والقيم التاريخية كما شك مونتاج وغيره في اعتبار الحق قيمة ذاتية، إلى غير ذلك من الآراء . 
5- كان مفهوم القيمة وما زال يشغل علماء الاقتصاد، وكلما تطور الفكر الاقتصادي كلما برزت بعض الأشياء الغائبة عن مفهوم القيمة، وقد قال ابن خلدون في زمنه "إن المفادات والمكتسبات، كلها أو أكثرها إنما هي قيم الأعمال الإنسانية" ويعني هنا بالمفادات المكتسبات والسلع والخدمات.
6- إن مفهوم القيمة عند ابن خلدون يتمركز بشكل أساسي عن العمل، وبذلك أبرز أهمية عنصر العمل وصوره في تحديد قيم الأشياء المنتجة، كما يقرر بأن المكاسب هي قيم الأعمال بحيث يقول في مقدمته "إن المكاسب إنما هي قيم الأعمال، فإذا كثرت الأعمال كثرت قيمها"
الطفل والطفولة:Enfant et Enfance   
1- الطفل: "الفرد من نهاية الرضاعة إلى البلوغ". 
2- الطفل: "الصغير من كل شيء... الصبي يدعى طفلا حين يسقط من بطن أمه إلى أن يحتلم". 
3- الطفل " المولود ما دام ناعما رخصا. الولد حتى البلوغ، وهو للمذكر والمؤنث"، 
4- الطفل، جمع أطفال، ولد صغير يتراوح عمره بين الولادة والبلوغ، والطفولة هي فترة ما بين الميلاد والبلوغ.
5- الطفل في اللغة الصغير من كل شيء، وهو في الأصل للمذكر، وقد يستوي فيه المذكر والمؤنث والجمع. ويطلق الطفل في علم التربية على الولد أو البنت حتى سن البلوغ، أو على المولود دام ناعما رخصا، وقد يطلق على الشخص ما دام مستمر النمو الجسمي والعقلي. وللأطفال مراحل نمو مختلفة وصفات مختلفة، فمنهم المتقدم، والمتخلف، والنبيه، والخامل، والذكي، والبليد، والسوي، والشاذ، والاجتماعي واللااجتماعي الخ ...
6- الطفولة هي المرحلة بين الميلاد والبلوغ ، وتطلق كذلك على حالة الطفل. إن الفيلسوف اليوناني أرسطو يعتبر مرحلة الطفولة مرحلة شقاء في حياة الإنسان، تشكل جزءا من عمره الذي تسود فيه النفس الشهوانية، وهي نفس غير عاقلة ومنفعلة باستمرار ولا تعرف انفعالاتها حالة من الاستقرار. وبوسوي اعتبر الطفولة ظلاما وإثما واعتبر حياتها لا تختلف عن حياة الحيوان. أما ديكارت فيقول إن الطفولة ضلال وخطأ.







العقلانية:Moralisme  
1- العقلانية هي القول بأولية العقل، وتطلق على عدة معان: الأول هو القول أن كل موجود فله علة في وجوده بحيث لا يحدث في العالم شيء إلا وله مرجع معقول. الثاني هو القول أن المعرفة تنشأ عن المبادئ العقلية القبلية والضرورية لا عن التجارب الحسية، لأن هذه التجارب لا تفيد علما كليا. والمذهب العقلي بهذا المعنى مقابل للمذهب التجريبي الذي يزعم أن كل ما في العقل فهو متولد من الحس التجربة. والثالث هو القول أن وجود العقل شرط في إمكان التجربة، فلا تكون التجربة ممكنة إلا إذا كان هنالك مبادئ عقلية تنظم معطيات الحس. مثال ذلك أن المثل عند أفلاطون، والمعاني النظرية عند ديكارت والصور عند كانط متقدمة على التجربة. فإذا عددت هذه المثل وتلك المعاني والصور شرطا ضروريا وكافيا لحصول المعرفة كانت العقلانية مطلقة، وإذا عددتها شرطا ضروريا فقط كانت العقلانية نسبية. والرابع هو الإيمان بالعقل، وبقدرته على إدراك الحقيقة وسبب ذلك في نظر العقلانيين أن قوانين العقل مطابقة لقوانين الأشياء الخارجية، وأن كل موجود معقول، وقل معقول موجود، فإذا قالوا أن العقل قادر على الإحاطة بكل شيء، دون عون خارجي يأتيه من القلب أو الغريزة أو الدين، كان مذهبهم مضادا لمذهب الإيمانيين الذين يعتقدون أن العقل لا يكشف عن الحقيقة، وإنما يكشف عن الوحي والإلهام. والعقلانية عند بعض علماء الدين هو القول أن العقائد الإيمانية مطابقة لأحكام العقل. ولهذه العقلانية ثلاثة أوجه: الأول هو القول أن العقل شرط ضروري وكاف لمعرفة الحقائق الدينية، والثاني هو الإعراض عن جميع العقائد التي لا يمكن إثباتها بالمبادئ العقلية والثالث هو الدفاع عن العقائد الإيمانية بعد فرضها صحيحة من الشرع من حيث يمكن أن يستدل عليها بالأدلة العقلية. 
2- في بداية القرن الثامن عشر، أخلت العقلانية المطلقة الديكارتية المجال أمام العقلانية النقدية لكانط... إن بين هاتين العقلانيتين شيئا مشتركا هو الاعتقاد في وجود مضمون العقل. وهي البداهات أو الطبائع البسيطة عند ديكارت – مقولات أشكال قبلية للحدس لدى كانط- لدى كل منهما إذن هناك معطى عقلي... لم يعد العقل يُعرف كمجموعة من المبادئ: إنه القدرة على القيام بعمليات تبعا لقواعد... إنه أساسا نشاط وفعالية. إن العقلانية هي إذن اليقين في أن النشاط العقلي سيتعرف كيف تنشأ منظومات تنطبق على ظواهر مختلفة.   
3- ويرى إدغار موارن أن العقلانية هي " 1- رؤية للعالم تؤكد على الاتفاق الكلي بين ما هو عقلي (التناسق) وواقع الكون، فهي إذن تقصي من الواقع كل ما ليس عقليا وكل ما ليس ذا طابع عقلي. 2- أخلاقية تؤكد بأن الأفعال الإنسانية والمجتمعات الإنسانية يمكن أن تكون عقلانية، ويجب أن تكون كذلك، فهي مبدأها، وسلوكها، وغايتها. 
4- والعقلانية هي اتجاه في الفلسفة والابستمولوجيا يقول بأولوية العقل في بناء المعرفة ... وتدافع العقلانية عن الطابع الثابت والمطلق للعقل، وتعتبره الوسيلة الوحيدة القادرة على بناء المعرفة، في استقلال تام عن الحواس والملاحظة. فبالانطلاق من الأفكار العقلية الثابتة والبديهية والبسيطة يمكن للعقلاني أن يبني معارف من خلال إقامة علاقات متنوعة فيما بينها
الغاية: Fin    
1- الغاية هي ما لأجله يكون الشيء أو العمل. هي ما ينزع إليه الإنسان أو الكائنات قصدا أو من غير قصد. والغاية في ذاتها غاية موضوعية مطلقة ضرورية وغير مشروطة، وتقابل الغاية النسبية أو المشروطة التي تعتبر وسيلة بالنسبة لغاية أخرى. فالإنسان من حيث هو كائن مفكر غاية في ذاته، ومن حيث ميوله وطبيعته الحيوانية هو غاية نسبية بالقياس إلى الكائنات الأخرى.
2- الغاية ما لأجله وجود الشيء، وتطلق على الحد النهائي الذي يقف العقل عنده، وعلى التمام أو الكمال المقصود تحقيقه، والمصير المراد بلوغه. وقد تطلق كذلك على الغرض، ويسمى علة غائية، وهي ما لأجله إقدام الفاعل على الفعل، وهي ثابتة لكل فاعل يفعل بالقصد والاختيار، وتنقسم إلى غاية قريبة وغاية بعيدة، وغاية قصوى، ويقابلها الوسيلة. وقد تطلق الغاية على كل مصلحة أو حكمة تترتب على الفاعل من حيث أنها طرف الفعل ونهايته، وتسمى فائدة أيضا. والفرق بين الغاية بمعنى الغرض والغاية بمعنى الفائدة، هي أن الثانية أعم من الأولى لوجودها في الأفعال الاختيارية وغير الاختيارية، على حين أن الغاية بمعنى الغرض لا توجد إلا في الأفعال الاختيارية. والدليل على ذلك أن الفلاسفة قد يطلقون الغاية على ما يتأدى إليه الفعل، وإن كان غير مقصود بالاختيار. وهكذا يثبتون للقوى الطبيعية غايات، مع إنه لاشعور لها ولا قصد، مثال غاية المعدة هضم الطعام. وجملة القول أن للغاية معنيين، أحدهما هو القول أن الغاية نهاية الفعل في الزمان، وحده الأقصى في المكان، وهي بهذا المعنى مقابلة للابتداء، والآخر هو القول أن الغاية هي الغرض الذي من أجله يقدم الفاعل على الفعل، والجهة التي يتوجه إليها بحركته ونزوعه، وهي بهذا المعنى مقابلة للوسيلة.
3- يعتبر محمد الدريج الغايات هي "صياغات لأهداف تعبر عن فلسفة المجتمع وتعكس تصوراته للوجود والحياة، أو تعكس النسق القيمي السائد لدى جماعة معينة وثقافة معينة ".
4- الغاية هي فاعل أول، يقول ابن سينا "إن الفاعل الأول والمحرك الأول في كل شيء هو الغاية". ومن هذا الوجه تكون الغاية هي 'علة العلل' على حد تعبيره. وغاية الذات هي غاية موضوعية وضرورية، تقابلها غاية ذاتية لا تنطوي على أية قيمة كلية. ثم هي غاية مطلقة ويقابلها غاية اعتبارية. والطبيعة الناطقة في الإنسان هي غاية بالذات.



الأسس:Fondements  
1- أساس جمع أسس، هو مبدأ عام تعتمد عليه طائفة من الظواهر أو القضايا. يشير لسان العرب "جمع الأساس أسس: كل مبتدإِ شيء" . ويشير معجم الوسيط "الأساس: قاعدة البناء التي يقام عليها، وهو أصل كل شيء ومبدأه". 
2- الأساس. "في اللغة قاعدة البناء، وأصل كل شيء ومبدؤه، تقول أساس البحث، أساس العلم. وللأساس عند الفلاسفة معنيان: 
الأول: الأساس مصدر وجود الشيء وعلته، تقول: إن عالم المعقولات أساس عالم المحسوسات. ويطلق الأساس في هذا المعنى على كل مبدأ يدعم إحدى النظريات، أو على كل مقدمة تجعل التصديق بإحدى القضايا واجبا، أو على مجموع القضايا النظرية أو العملية التي يستند إليها في بناء الأخلاق. مثال ذلك قولنا: إن الواجبات التي تقوم بها الناس بالفعل هي الأساس الذي تبنى عليه قواعد الأخلاق. وللأساس في هذا المعنى قيمة مميزة من حيث اقترانه بالاستحسان، كما في قولنا: العدل أساس الملك، فالشيء الذي لا أساس له وهمي وغير مشروع، أما الشيء المبني عن أساس ثابت فهو عادل ومتين، ولا يشترط في هذا الأساس أن يكون نهائيا، لأن كل مبدأ يصلح لتعليل بعض الظواهر الجزئية يمكن أن يكون أساسا مباشرا لها، لا أساسا نهائيا. والمعنى الثاني للأساس يطلق على أعم القضايا وأبسط المعاني التي تستنبط منها المعارف أو التعاليم أو الأحكام. فأساس الاستقراء مبدؤه الذي يؤيد الانتقال من الجزئي إلى الكلي وأساس الرياضيات هو البديهيات، والمسلمات، والتعريفات وأساس الانتقال من الشك إلى اليقين هو القول بالصدق الإلهي، لأن الله، كما يقول ديكارت، لا يضلل عباده. وأساس الأخلاق هو المبدأ الذي تستنبط منه الواجبات الجزئية كمبدأ اللذة في أخلاق أبيقورس ومبدأ الكمال في أخلاق مالبرانش، ومبدأ المنفعة في أخلاق بنتام واستوارت ميل، وأسس ميتافيزيقا الأخلاق، عنوان كتاب لكانط يتضمن البحث في المبدأ الأعلى للأخلاق.  وجملة القول: إن كل أمر يؤصل للبحث والمناظرة في إحدى المسائل يجب أن يعد أساسا لها." 
3- الأساس مبدأ تعتمد عليه،عملا أو نظرا، طائفة من الظواهر أو القضايا. وأساس الاستقراء هو المبدأ الذي بمقتضاه يكون الانتقال من الوقائع إلى القوانين ممكنا ومشروعا، وأساس الأخلاق هو المبدأ الذي تستمد منه القوانين الأخلاقية في مذهب فلسفي معين.
4- الأساس هو ما يتسبب في وجود شيء ما، فيقال إن العالم المعقول أساس المحسوس. والأساس هو ما يبرز فكرة ما، ويحدد قبولها المشروع، فيقال إن كوبرنيكس يتحدث عن حركة الكواكب على أساس. والأساس هو مبدأ تستند إليه جملة ظواهر أو قضايا، فيقال إن اللذة أساس الأخلاق عند أبيقور.
5- يقول فان بييما "لا يشير لفظ الأساس دائما إلى الحقائق الأولية، وإنما إلى الحقائق المنطقية المتقدمة على الحقائق المطلوب تأسيسها. ونحن نقول الأساس الأخير إذا ما رأينا التعبير بكامل الدقة عن الحد الذي لا يتصور الفكر بعده تدرجا ممكنا". ويقول لويس بواس " بقي لفظ الأساس، منذ زمن بعيد، يشير إلى الدعامة المجردة والقاعدة النظرية، لدرجة أصبح الآن من باب المجازفة أن نمنحه دفعة واحدة محتوى عينيا. ومع أن التمييز بين الأسس والمبادئ يبقى ضروريا في نظرنا، إلا أنه ليس تمييزا واضح المعالم. إني أسمي أسسا المبادئ العامة التي يقوم عليها نظام العالم الميتافيزيقي أو الديني، وأسمي مبادئ المبادئ الخاصة التي يقوم عليها مبحث من المباحث الجزئية. ثم إن كلا من الأسس والمبادئ إنما هي مجردة ونظرية ومنطقية"

المسلمات:Postulats  
1- المسلّمات قضايا تسلم من الخصم ويبنى عليها الكلام لدفعه سواء كانت مسلمة فيما بينها أو بين أهل العلم (تعريفات الجرحاني) والمسلمات عند ابن سينا قسمان: معتقدات ومأخوذات، المعتقدات ثلاثة أصناف: الواجب قبولها، المشهورات والوهميات، أما المأخوذات صنفان مقبولات، وتقريرات، وهذا الصنف الأخير يشتمل على المصادرات والموضوعات، فكل مصادرة أو أصل موضوع مسلمة، وليست كل مسلمة بمصادرة أو أصل موضوع، ومعنى ذلك أن المسلمة جنس لعدة أصناف من القضايا. والمسلمة هي نقطة البداية في البحث أو في البرهان، بهذا يقول هيكل "ليس في إمكان الفلسفة أن تسلم مقدما بموضوع معين أو بمنهج محدد". 
2- المسلمة هي قضية ليست بديهية بذاتها ولا يستطاع البرهنة عليها، ومع ذلك يسلم بها، ويمكن أن تستخلص منها نتائج لا يرفضها العقل مثل مصادرات إقليدس في الهندسة ومبدأ الحتمية في العلوم التجريبية.
3- المسلّمة هي " مواضعة نطلب من الآخرين قبولها دون برهان لأنها ستشكل أساس البرهنة. وفي اللغة العربية فإن لفظ 'المسلّمة' مشتق من فعل سلم أي التسليم بصدق أو معقولية قضية ما دون طلب البرهان عليها. ومن أهم مميزات 'المسلمة' في الرياضيات كونها غير واضحة بذاتها، وهي أيضا قضية تركيبية ثم إنها خاصة (أي أن لكل علم مسلماته)
4- وحسب معجم Legendre فإن المسلمة هي افتراض غير بديهي وغير مبرهن عليه. يقبل اتفاقا كأساس لبناء مجال من النشاط أو المعرفة والتي يكون وضوحها مبررا بانسجام بنائها
5- المسلمة هي افتراض يطلب منا قبوله كمبدأ للبرهنة. فهي بديهية وليست مبرهن عنها. فهي تعتبر صحيحة، لأن النتائج التي تستخلص منها تتناسب وواقع التجربة والملاحظة.




الافتراض:
1- الافتراض قضية مسلمة أو موضوعية للاستدلال بها على غيرها. ويستخدم هذا المصطلح كثيرا وبخاصة لكل مبدإ تستنبط منه نتائج بصرف النظر عن صدقه أو عدم صدقه. والافتراض المسبق هو ما يؤخذ على أنه مسلم به في بداية بحث أو برهنة أو مناقشة. الافتراض قضية مسلم بها للبرهنة على قضية أخرى. وهذا المصطلح يتردد في مؤلفات للدلالة على الحقائق الرياضية التي تتخذ كنقطة بداية في البرهان (لالاند)
2- الافتراضات مرادفة للأوضاع، وهي، كما قال ابن سينا: المقدمات التي ليست بينة بنفسها، ولكن المتعلم يراود على تسليمها، وبيانها، إما في علم آخر أو بعد حين في ذلك العلم بعينه (النجاة ص 112). وقد أطلق استوارت ميل لفظ الافتراض على الحقائق الرياضية، أو على المبادئ التي تستنبط منها بعض النتائج، بصرف النظر عن صدقها أو كذبها. وقد يطلق لفظ الافتراض على القضية الصغرى في القياس، أو على مادة الحكم، صادقة كانت أو كاذبة.
3- الافتراض هو عند المنطقيين طريقة لبيان عكوس بعض القضايا، وهو فرض ذات الموضوع أمرا معينا ووصف عنواني الموضوع والمحمول عليه ليحصل مفهوم العكس. وإنما اعتبروا الفرض ليشتمل القضية الخارجية والحقيقية، فالفرض هنا بالمعنى الأعم الجامع للتحقق، وحمل وصف الموضوع يكون بالإيجاب، وحمل وصف المحمول كما هو في الأصل إيجابا أو سلبا ليحصل العكس، أي بأن يترتب من تنك المقدمتين قياس ينتج عكس المطلوب أو يحتاج إلى ضم مقدمة أخرى صادقة معها، كما في بيان عكس "اللادوام" في الخاصيتين. والافتراض لا يجري إلا في الموجبات والسوالب المركبة لوجود الموضوع فيها.




الميتافيزيقا:Métaphysique 
1-  حسب معجم le petit ROBERT الميتافيزيقا هي التي تهم الظواهر الفيزيائية الغير القابلة للتفسير.
2- كان أرسطو هو المصدر الغير المباشر لكلمة 'الميتافيزيقا' التي أطلقاها تلميذه أندرونيقوس الرودسي على مجموعة أبحاث جاء ترتيبها بعد 'الفيزيقا' ، بحيث أثناء ترتيبه لكتب أستاذه، وجد أندرونيقوس أن هناك مجموعة من البحوث لم يطلق عليها المعلم الأول (أرسطو) اسما معينا يستقر عليه، وقد جاءت في الترتيب بعد البحوث التي كتبها أرسطو في الطبيعة (الفيزيقا Physics ) فاحتار أندرونيقوس: ماذا يسميها؟ وأخيرا أطلق عليها مؤقتا اسم 'ميتا Méta' أي ما بعد وفيزيقا أي علم الطبيعة، أي أنها الكتب التي تلي كتب الطبيعة في ترتيب المؤلفات الأرسطية. فكلمة 'ميتافيزيقا' لا تحمل أي إشارة إلى مضمون هذه البحوث، بل هي ما بعد طبيعة أرسطو فحسب، وهكذا جاءت التسمية مصادَفة، ولكن مع تطور المصطلح أصبحت وصفا للموضوعات التي يدرسها هذا العلم، بمعنى أنها العلم الذي يدرس موضوعات تجاوز الظواهر المحسوسة ... إن كلمة الميتافيزيقا لم تعد بعدئذ اسما لكتاب بل لعلم. كان أرسطو يطلق على مجموعة البحوث الميتافيزيقية اسم 'الفلسفة الأولى' ويرى أنها علم المبادئ الأولى والعلل البعيدة التي تشمل جميع المبادئ الأخرى ... ومن أرسطو انتقل تعريف 'الفلسفة الأولى' إلى تلاميذه وشراحه وخصوصا الإكسندر الأفروديسي الذي عرف 'الميتافيزيقا' بأنها الفلسفة الأولى التي تبحث في الوجود بما هو موجود، ولا تبحث في أي موجود معين بالذات أو في جزء من أجزاء الموجود مثلما تفعل سائر العلوم. وهكذا تصبح الميتافيزيقا علم الوجود الشامل  
3- الميتافيزيقا، أو علم ما وراء الطبيعة، هو العلم الذي يتأمل الموجودات اللامحسوسة والماورائية ... والميتافيزيقا هي أيضا معرفة الأشياء في ذاتها، لا معرفة الظواهر التي تتجلى من خلالها هذه الأشياء، وهي دراسة الأشياء من منظور الأزل، أي من حيث هي جواهر وماهيات ثابتة وأزلية، لا من منظور تاريخي وزماني ... الميتافيزيقا عموما هي بحث في المطلق واللامشروط، وبحث في المبادئ والعلل الأولى لجميع الأمور
4- ويشير ابن سينا أن "هذا العلم يبحث عن الوجود المطلق، وينتهي في التفصيل إلى حيث تبتدئ منه سائر العلوم، فيكون في هذا العلم بيان مبادئ سائر العلوم الجزئية ". كما أن لفظ 'ميتافيزيقي' عند كانط يشير إلى ما يكون مؤلفا للمعرفة أو للحكم الأخلاقي من جهة كونهما معرفة قبلية وحكما أخلاقيا قبليا، لا باعتبارهما مستنبطين من التجربة، و'الميتافيزيقي' عند أوغيست كونت، هو ما ينتمي إلى نمط فكري موسط بين الفكر اللاهوتي والفكر الوضعي، أما عند ماركس، فهذا اللفظ يعني الثابت واللاتاريخي، في مقابل الجدلي والتاريخي
5- وفي المعجم الفلسفي، من أهم دلالات مصطلح 'الميتافيزيقا': عند أرسطو والمدرسين، هو علم المبادئ العامة والعلل الأولى ويسمى الفلسفة الأولى أو العلم الإلهي، عند ديكارت هو معرفة الله والنفس، عند كانط هو مجموعة المعارف التي تجاوز نطاق التجربة وتستمد من العقل وحده. عند أغيست كونط هو معرفة بين اللاهوت والعلم الوضعي، تحاول الكشف عن حقيقة الأشياء وأصلها ومصيرها، وعند برجسون هو معرفة مطلقة نحصل عليها بالحدس المباشر
6- ويرى هيدجر أن الميتافيزيقا هي لحظات أو عصور تتميز بمقال ذي بنية متميزة، بنية تقوم على نسيان الوجود... فالميتافيزيقا إذن هي لحظات تحدد مع كل واحد منها صورة للعالم. وأول صورة تم نحتها فلسفيا مع أفلاطون الذي اعتبر معنى الوجود 'أيدوس' أي رؤية تتراءى للبصيرة. أما في العصر الذي نعيشه، لقد حددت الميتافيزيقا صورة العالم من خلال تلك الرؤية التي يقيمها كل واحد منا على التمثل الذهني لموضوع ما تستحضره الذات بموجب ذلك في الأمام كمقابل لها، سواء الذات في مستواها الفردي أو الجماعي كنحن. من هنا تحدد العالم بوصفه صورة نحتتها الذات بناء على العلوم الدقيقة اليوم.
اللاهوت:Théologie 
1- اللاهوت هو لفظ إفرنجي مكون من مقطعين  theos بمعنى الله و logos بمعنى علم، أي علم الله وصفاته وعلاقته بالعالم. وأفلاطون أول من استخدم هذا المصطلح، ويقصد به أحاديث الشعراء عن الكون. وفي أوسع معانيه هو فرع من الفلسفة ولكن معناه الشائع أنه تنظير لدين معين فيقال لاهوت مسيحي أو يهودي أو إسلامي. وهو من هذه الزاوية الضيقة يصبح تأريخيا وجداليا ودفاعيا (رونز). وعلم اللاهوت عند المسيحيين هو علم الكلام عند المسلمين، وموضوعه البحث عن وجود الله وذاته وصفاته. واللاهوت الأخلاقي يبرهن على وجود الله بالغايات الخلقية للإنسان.
2- اللاهوت هو العلم الذي يبحث في الله وصفاته وعلائقه بالعالم والإنسان، ويرادفه علم التوحيد، وعلم الكلام، وعلم الربوبية. وعلم اللاهوت قسمان: علم اللاهوت الطبيعي المبني على التجربة والعقل، وعلم اللاهوت الديني المبني على الوحي أي كلام الله المحفوظ في الكتب المقدسة. ويسمى علم اللاهوت الطبيعي بالإلهيات، أو علم الربوبية، أو الفلسفة الأولى. وموضوعه، عند ليبنيز، البحث في العناية الإلهية، والحرية الإنسانية، وأسباب وجود الشر. والغرض منه الرد على الملحدين، والثنوية، الذين يذهبون إلى أن وجود الشر في العالم يناقض فكرة العناية الإلهية. وموضوع الإلهيات عند ليبنيز أضيق من موضوع العلم الإلهي عند ابن سينا، لان العلم الإلهي عند الشيخ الرئيس يبحث في الموجود المطلق، وينتهي في التفصيل إلى أن تبتدئ منه سائر العلوم، فهو إذن مرادف للفلسفة الأولى وعلم ما بعد الطبيعة. وقد أطلق لفظ الإلهيات في فرنسة خلال القرن التاسع عشر على قسم من منهج الفلسفة في المدارس الثانوية، وموضوعه إثبات وجود الله، والبحث في صفاته وعنايته، والكلام على مشكلة الشر ومصير الإنسان والأخلاق الدينية. وأهم هذه الموضوعات هو إثبات وجود الله وحكمته بما يشاهد في العالم من النظام والترتيب.
3- اللاهوت علم يبحث في وجود الله وذاته وصفاته ويقوم عند المسيحيين مقام علم الكلام عند المسلمين. ويسمى أيضا أثولوجيا وعلم الربوبية والإلهيات، وهو ضربان: لاهوت طبيعي يعتمد على التجربة والعقل وحدهما دون الرجوع إلى النقل، ولاهوت منزل يعتمد على النصوص المقدسة ويسمى الإلهيات.
4- هو علم يبحث عن الله وصفاته وشرائعه وأعمال عنايته، والتعاليم التي يجب أن نعتقدها، والأعمال التي يجب أن نقوم بها. وهو قسمان: وحيي وطبيعي. علم اللاهوت هو علم يبحث فيه عن الله جل شأنه من حيث وجوده وصفاته وتوحيد جوهره ...  وبالإجمال فإنه يبحث عن سائر التعاليم والعقائد الإيمانية المعلنة في كتابه الإلهي

المدنية: Civisme    
1- المدنية هي الحضارة واتساع العمران، تمدّن أي عاش عيشة أهل المدن وأخذ بأسباب الحضارة.
2- المدني هو المنسوب إلى المدينة أو الناس الذين يعيشون في المدينة. فالواجبات المدنية هي الواجبات التي ينبغي لجميع المواطنين أن يتقيدوا بها، ومن قبيل ذلك قولنا الفضائل المدنية، التعليم المدني، القانون المدني، الزواج المدني، المسؤولية المدنية.
3- لفظ "مدني" فهو يحيل، في اللغة العربية إلى المدينة، إلى الحاضرة ... هذا في حين أن اللفظ الأجنبي Civil الذي نترجمه بـ "مدني"، في قولنا مجتمع مدني، يستبعد في الفكر الأوربي ثلاثة معان رئيسية هي بمثابة أضداد له: معنى التوحش (قارن عبارة الشعوب البدائية المتوحشة في مقابل عبارة الشعوب المتحضرة)، معنى الإجرام (قارن مدني في مقابل جنائي في المحاكم)، معنى الانتماء إلى الجيش (قارن مدني في مقابل عسكري)، ومعنى الانتماء إلى الدين (قارن التعاليم الدينية في مقابل القوانين المدنية). وهكذا فالمجمع المدني في الفكر الأوربي هو، بناء على ذلك، مجتمع متحضر، لا سلطة فيه لا للعسكر ولا للكنيسة










الدولة: Etat 
1- يشتق مصطلح دولة من اللفظ اللاتيني  Status الذي يعني الحالة المستقرة، وقد اتخذت المدلول نفسه في لغات أوربية كثيرة كالفرنسية  Etatوالانجليزية  Stateوالألمانية Staat ، علاوة على تداخلها مع مفاهيم ومصطلحات أخرى قبل أن تستقر على المعنى المتداول في العلوم الاجتماعية. فهكذا، اكتست معنى المدينة Polis عند اليونان، والجمهورية  Res-Publicaلدى الرومان، لتأخذ مدلولا جديدا في الكتابات السياسية الأولى لبداية عصر النهضة، حين أشار إليها نيقولا ماكيافللي بقوله: "كل هيئة كان أولها سلطة على الشعوب هي دول، أو جمهوريات، أو إمارات ..."
 بحيث، في نظر ماكيافللي، الدولة هي التي تعطي للحد الأخير دلالته كسلطة مركزية ذات سيادة، تشرع وتقرر للجماعة بلا منازع سواء في الشؤون الخارجية أم في الشؤون الداخلية، وبالتالي تنجز علمنة القوة العظمى... وفي نظر جان بودان الدولة هي مركز القوة السيدة، النقطة الجامعة للنظام العام. وهذا النظام يحدد بالقوانين.
2- الدولة هي الشخص المعنوي الذي يمثل قانونيا أمة تتكون من الأفراد الذين يقيمون بصفة دائمة في إقليم معين وتسيطر عليهم هيئة حاكمة ذات سيادة
3- وحسب نظرية العقد الاجتماعي الذي يؤمن الانتقال من حالة الطبيعة إلى المجتمع المدني، ويعكس الطابع الإداري والاصطناعي للدولة، بحيث يتنازل الأفراد عن حقوقهم الطبيعية للدولة، يتحدد مفهوم الدولة عند طوماس هوبز، والتي رمز إليها باللفيتان Le leviathan "المؤسسة الضخمة، ذلك الوحش المخيف الذي يؤمن للأفراد الأمن في الداخل والسلام في الخارج، هذه الدولة التي تتكون من مجموع المصالح الشخصية وتجمع بين السلطة المدنية والروحية حيث يتم إخضاع الثانية لمقتضيات الأولى"
4- في ثلاثية هيغل الجدلية، ... الدولة تمثل مرحلة المشخص، المرحلة التي تتحقق فيها الحرية الموضوعية، الحرية التي لا شقاق فيها ولا نزاع... ذلك أن الدولة عند هيكل ليست، كما ينظر إليها عادة، جهازا يدخل مع الأفراد في علاقة إيجابية (ضمان الحقوق) أو سلبية (وضع حدود لحرية الفرد) بل الدولة في نظر هيغل، وفي سياق فلسفته، كيان مستقل ونشاط خاص يعبر عن نفسه في القانون وبواسطة الحكومة
5- ومن منظورها الاشتراكي، فقد انتقد فريدريك انجلس، تعريف هيغل للدولة، ملخصا نتائج تحليله التاريخي قائلا: "الدولة ليست بحال قوة مفروضة على المجتمع من خارجه. والدولة ليست كذلك واقعية الفكرة الأخلاقية أو صورة وواقعية العقل، كما يدعي هيغل. الدولة هي منتوج المجتمع عند درجة معينة من تطوره، إنها إفصاح عن واقع هذا المجتمع قد وقع في تناقضات مع ذاته لا يمكن حلها، عن واقع أن هذا المجتمع قد انقسم إلى متضادات مستعصية هو عاجز عن الخلاص منها. ولكي لا تقوم هذه المتضادات، هذه الطبقات ذات المصالح الاقتصادية المتنافرة، بالتهام بعضها بعضا والمجتمع في نضال عقيم، لهذا اقتضى الأمر قوة تقف في الظاهر فوق المجتمع، قوة تلطف الاصطدام وتبقيه ضمن حدود النظام. إن هذه القوة المنبثقة عن المجتمع والتي تضع نفسها فوقه وتنفصل عنه أكثر فأكثر هي الدولة". كما يعتبرها لينين " هي منتوج التناقضات الطبقية المستعصية ومظهر هذه التناقضات. تنشأ الدولة حيث وعندما وبمقدار ما تكون التناقضات الطبقية موضوعا في حال لا يمكن التوفيق بينها. وبالعكس فإن وجود الدولة يبرهن أن التناقضات لا يمكن التوفيق بينها"
6- وباعتبار الدولة من نتاج العقل والفكر، فلقد عبر عنها جورج بوردو، في كتابه 'الدولة'، بالشكل التالي "الدولة ليست بإقليم، أو سكان أو مجموعة من القواعد الملزمة. بالفعل كل هذه المعطيات الملموسة ليست غريبة عنها، إلا أنها تتجاوزها. إن وجودها لا ينتمي إلى عالم المحسوسات، إنها من نظام الفكر. إن الدولة فكرة بمعنى الكلمة"
7- يعتبر كاري دو مالبرغ الدولة "مجموعة من الأفراد مستقرة على إقليم معين، ولها من التنظيم ما يجعل للجماعة في مواجهة الأفراد سلطة عليا آمرة وقاهرة ..." كما أنها عند الفقيه هولند "مجموعة من الأفراد يقطنون إقليما معينا ويخضعون لسلطة الأغلبية أو سلطان طائفة منهم ..."
8- يمكن اعتبار الدولة، إذن، هي مجموعة من الأفراد يمارسون نشاطهم على إقليم جغرافي محدد ويخضعون لنظام سياسي معين يتولى شؤون الدولة، وتشرف الدولة على أنشطة سياسية واقتصادية واجتماعية التي تهدف إلى تقدمها وازدهارها وتحسين مستوى حياة الأفراد فيها، وينقسم العالم إلى مجموعة كبيرة من الدول, وان اختلفت أشكالها وأنظمتها السياسية.  الدولة هي تجمع سياسي يؤسس كيانا ذا اختصاص سيادي في نطاق إقليمي محدد ويمارس السلطة عبر منظومة من المؤسسات الدائمة. و بالتالي فإن العناصر الأساسية لأي دولة هي الحكومة والشعب والإقليم، بالإضافة إلى السيادة و الاعتراف بهذه الدولة، بما يكسبها الشخصية القانونية الدولية، ويمكنها من ممارسة اختصاصات السيادة لاسيما الخارجية منها. وتتسم الدولة بخمس خصائص أساسية تميزها عن المؤسسات الأخرى : 
أولا: ممارسة السيادة : فالدولة هي صاحبة القوة العليا غير المقيدة في المجتمع، وهي بهذا تعلو فوق أية تنظيمات أو جماعات أخرى داخل الدولة. وقد دفع ذلك توماس هوبز إلى وصف الدولة بالتنين البحري أو الوحش الضخم (Leviathan) ثانيا: الطابع العام لمؤسسات الدولة: وذلك على خلاف المؤسسات الخاصة للمجتمع المدني. فأجهزة الدولة مسئولة عن صياغة القرارات العامة الجمعية وتنفيذها في المجتمع. ولذلك تحصل هذه الأجهزة على تمويلها من المواطنين.  ثالثا:  التعبير عن الشرعية : فعادة (وليس بالضرورة دائما) ما ينظر إلى قرارات الدولة بوصفها ملزمة للمواطنين حيث يفترض أن تعبر هذه القرارات عن المصالح الأكثر أهمية للمجتمع.  رابعا: الدولة أداة للهيمنة : حيث تملك الدولة قوة الإرغام لضمان الالتزام بقوانينها، ومعاقبة المخالفين. ويُبرز ماكس فيبر أن الدولة تحتكر وسائل "العنف الشرعي" في المجتمع.  خامسا: الطابع "الإقليمي" للدولة: فالدولة تجمع إقليمي مرتبط بإقليم جغرافي ذي حدود معينة تمارس عليه الدولة اختصاصاتها. كما أن هذا التجمع الإقليمي يعامل كوحدة مستقلة في السياسة الدولية. 



المؤسسة العمومية:Etablissement publique  
1-  شخص معنوي يقوم بإدارة نشاط متصل بخدمة عامة وفقا لتخصصه. ويجد نوعان من المؤسسات العمومية: مؤسسات عامة إدارية وتكلف بإدارة ناحية من نواحي نشاط الخدمة العامة التقليدية وتخضع لأحكام القانون الإداري والقضاء الإداري، ومؤسسات عامة صناعية وتجارية وتدار على غرار المؤسسات الخاصة الصناعية والتجارية إلا أن نظامها القانوني يخضع لكل من القانون العام والقانون الخاص
2- في غياب وجود نص قانوني يعرف المؤسسة العمومية ، يمكن أن نعتبرها نوعا من المرافق العمومية التي تمنح لها الشخصية المعنوية ، فيكون لها، بموجبها قدرا من الاستقلال المالي والإداري تجاه السلطة الإدارية التي ترتبط بها برابطة الخضوع لوصايتها . فالمؤسسة العمومية إذن هي مرفق عام يدار عن طريق هيئة عامة تتمتع بالشخصية المعنوية، ومن أجل ذلك تتمتع بنصيب وافر من الاستقلال في تسيير شؤون إدارة لا مركزية. فعناصر هذا التعريف هي: ـ المؤسسة العمومية شخص قانوني عام، ويترتب على هذا العنصر عدة نتائج منها، تمتعها بذمة مالية لتحقيق الأهداف المرسومة، ووجود مستخدمين لتنفيذ مقرراته. ـ هي شخص له شكل قانوني متميز عما هو موجود في القانون وليس له مثيل في القانون الخاص، لذلك فهي تستفيد من بعض الامتيازات الخاصة منها عدم جواز الحجز على ممتلكاتها.  ـ هدفها القيام بنشاط متميز يدخل في نطاق المرافق العمومية.  ـ ارتباطها بسلطة عامة عن طريق خضوعها للوصاية. هكذا ومن أجل تحديد مفهوم المؤسسة العمومية نشير أولا بأن هذا المفهوم يعرف أزمة حادة، يمكن إبراز العناصر المكونة للمؤسسات العمومية حيث أن نظامها القانوني يبقى مشروطا، وفي نفس الوقت بالطبيعة العامة للمؤسسة، وكذا السمة الإدارية أو الصناعية والتجارية لنشاط المرفق العام المعني بالأمر .
3- تعتبر فكرة المؤسسة العمومية من أكثر الأساليب انتشارا في الوقت الحاضر في إدارة المرافق العامة، وذلك بسبب ما توفره من إمكان تطبيق نوع من الإدارة بتوافق مع طبيعة كل مرفق على حدا مما يضمن حسن سير هده المرافق ويزيد من قدرتها الإنتاجية... على خلاف طريقة الاستغلال المباشر، تعترف الدولة للمرفق العام بالشخصية المعنوية، والاستقلال المالي والإداري، وتعهد إليه بمهمة تسيير نشاط مرفقي محدد تحت مراقبة سلطة الوصاية. فالمؤسسة العمومية إذن هي مرفق عام يدار عن طريق هيئة عامة ويتمتع بالشخصية المعنوية. ومن خلال هذا التعريف يتضح أن المؤسسة العامة لا تقوم إلا بتوفر العناصر التالية:  -وجود مرفق عام - أن تديره هيئة عامة- وأن يتمتع بالشخصية المعنوية، أي أن يتمتع بالاستقلال المالي والإداري، إلا أن استقلال المؤسسة العمومية ليس مطلقا وإنما مقيد بقيدين: قيد التخصص بمعنى أنها أنشأت من أجل إدارة وتسيير مرفق عام معين بالذات فليس لها أن تخرج عليه، فهي مقيدة بعدم الخروج عن العرض الذي أنشأت من أجله مثل (الجامعات) ولا تعد الأغراض التكميلية للغرض الأصلي خروجا عن المبدأ. والقيد الثاني، ضرورة خضوع المؤسسة العمومية لفكرة الرقابة أو الوصاية الإدارية، فيكون من حق السلطة المركزية أن تمارس عليها نوعا من الرقابة والإشراف في حدود القوانين ، وذلك للتأكد من عدم خروجها عن القواعد المقررة لها بقانون أو بقرار إنشائها.
الذات:Sujet  
1- الذات هي في معناها الأول (عد أرسطو مثلا) مجموع الصفات والحالات والأفعال المحددة لطبيعة الشيء وماهيته، وبهذا المعنى كان يوحّد بينها وبين مفهوم الجوهر. وابتداء من القرن السابع عشر أصبحت الذات تؤخذ بمعنى معرفي، كما أصبحت تشير الآن إلى الشخص الإنساني باعتباره ذات عارفة تتمتع بالإرادة والوعي، في مقابل الموضوع الذي يوجه إليه النشاط المعرفي. وسيكولوجيا، ما به الشعور والتفكير، فتقف الذات على الواقع، وتتقبل الرغبات والمطالب، وتوحد الصور الذهنية.
2- في الميتافيزيقا، الذات هي حقيقة الموجود ومقوماته وتقابل العرض، وفي نظرية المعرفة، ما به الشعور والتفكير، فتقف الذات على الواقع وتتقبل الرغبات والمطالب، وتوجد الصور الذهنية، وتقابل العالم الخارجي، ويطلق اللفظ الأجنبي على ما يساوي الماهية، وهي الخصائص الذاتية لموضوع معين، وتقابل الموجود.
3- وفي تعريفات الجرحاني، الذات هي النفس والشخص، ويقال ذات الشيء نفسه وعينه، والذات أعم من الشخص لأن الذات يطلق على الجسم وغيره، والشخص لا يطلق إلا على الجسم. الذات ما يقوم بنفسه. ويقابله العرض بمعنى ما لا يقوم بنفسه. والذات يطلق على باطن الشيء وحقيقته. ويرى بعض الفلاسفة أن الذات هو ما يقوم به غيره سواء كان قائما بنفسه. وقد يطلقه بعضهم على ما يكون عامّا، أو على ما تصدق عليه الماهية، كقول المنطقيين: ذات الموضوع بمعنى ما يصدق عليه ذلك الموضوع من الأفراد. والذات أيضا هو الموضوع ويقابله المحمول. ويطلق الذات على الماهية بمعنى ما به الشيء هو هو، ويراد به حقيقة الشيء ويقابله الوجود. وقد يطلق على الماهية أيضا باعتبار الوجود. والذوات عند الفلاسفة الاسكوتلانديين قسمان: الذوات الأولى أو الفردية مثل زيد وعمرو وبكر... والذوات الثانية أو النوعية مثل الإنسان، فالذوات الأولى مدركة بالحدس الحسي، على حين أن الثانية مدركة بالعقل. واختلفوا في وجود الذوات الثانية، فقال بعضهم: إنها موجودة في العقل، وهم التصوريون، وقال بعضهم: إن لها وجودا حقيقيا خارج العقل، وهم الوجوديون أو الواقعيون، وذهب آخرون إلى أنها لا توجد في العقل وهم الاسميون، الذين ينكرون المعاني الكلية، ويزعمون أنها أسماء تحفها صور مختلفة مستندة من التجربة والحس. ويطلق الذات في المنطق على مجموع المقومات التي تحدد مفهوم الشيء، ومنه الذاتي هو ما يخص الشيء ويميزه. ومركزية الذات صفة الطفل الذي لا يشعر بالحاجة إلى مكاشفة الآخرين بما في نفسه ولا بالحاجة إلى الاقتداء بهم في تفكيره.
4- وفي علم النفس أصبح موضوع الذات من المفاهيم التي تمثل جزءا هاما، بحيث يعرفها هيلجرHilgard  "بأنها صورة الإنسان عن نفسه" أما البورتAllport  فيؤكد أنها "هي القوة الموحدة لجميع عادات وسمات واتجاهات ومشاعر ونزوات الهو" فالذات هي الشعور والوعي بكينونة الفرد، وتنمو الذات وتنفصل تدريجيا عن المجال الإدراكي، وتتكون بنية الذات كنتيجة للتفاعل مع البيئة وتشمل الذات المدركة، والذات من تصور الآخرين والذات المثالية، وقد تمتص قيم الآخرين وتسعى إلى التوافق والثبات، وتنمو نتيجة للنضج والتعلم.
5- يعتبر كولي Cooley وهو من الأوائل الذين تعرضوا لمفهوم الذات، بأنها "ما يشار إليه الكلام  الدارج بضمائر المتكلم كأنا الفاعلة وياء المتكلم وياء الملكية ونفسي" أما لابن وجرين Labenne et Green فقد عرفا مفهوم الذات بأنه "التقويم الكلى الذي يقوم به الفرد لمظهره وأصوله وقدراته وإمكاناته واتجاهاته وانفعالاته التي تتكامل كقوة موجهة له في سلوكه". ويرى إنشطاين أن مفهوم الذات عبارة عن نظرية كونها الفرد عن نفسه وهي بالتالي جزء من نظريته أوسع موجودة لديه عن كل خبراته وهو يستخدم هذه النظرية كنسق منظم لحل مشكلاته".
6- إن مفهوم الذات تكوين معرفي مكتسب، منظم وثابت نسبيا ومتداخل العناصر والمكونات حول الذات، يبنيه الفرد لا شعوريا ويعتبره محددا خاصا لذاته كفرد يوجد في تفاعل مع باقي أعضاء المجتمع. وتعتبر الذات عند كارل يونج جزء من بناء الشخصية وهي تقع في الوسط بين الشعور واللاشعور، ويراها هي هدف الحياة التي يسعى الناس لبلوغه. وأما عند آدلر فهي تمثل نظاما شخصيا وذاتيا للغاية، فهو يراها صاحبة السيادة في بناء الشخصية وهي لا تتكون فقط مما ورثه الفرد من والديه وإنما تتأثر بالظروف الاجتماعية وتتفاعل مع المتغيرات المختلفة.
المطلق:Absolu   
1- المطلق لفظ إفرنجي مشتق من اللفظ اللاتيني absolutes وهو مكون من مقطعين ab بمعنى 'من' و solutum بمعنى المحرر. وفي كتابه 'نقد العقل الخاص' يقول كانط إن المطلق هو اللامشروط واللامشروط يسم أفكار النطق الثلاث وهي النفس والعالم والله. وعند شلنج هو ملتقى الأضداد، ومنبع كل وجود. عند هيكل هو الوجود الواقعي بما فيه من روح لا منتاه أو عقل كلي أو مبدأ خالق منظم. وعند القدماء ثمة فارق بين اللامتناهي والمطلق من حيث أن اللامتناهي هو المادة أو اللاوجود، وأن المطلق هو المحدود الكامل. وعند المحدثين في القرن السابع عشر،لا تعارض بين اللامتناهي والمطلق وبالأخص عند ديكارت ومالبرانش وسبنوزا وليبنتز. صحيح أنهم لم يستخدموا لفظ المطلق الذي هو وارد في الفلسفة الألمانية الحديثة، ولكنهم يتحدثون عن الموجود الضروري أو الموجود الكامل.
2- المطلق مقابل للمقيد، تقول: أطلق الرجل المواشي: سرحها، وأطلق الأسير: خلى سبيله، وأطلق كلامه: لم يقيده، فالمطلق إذن في اللغة هو المتعري عن كل قيد. وفي علم النفس والمنطق، الحد المطلق هو اللفظ الدال على معنى واحد لا يتوقف إدراكه على غيره، ويقابله الحد الإضافي وهو الذي لا يعقل إلا بالقياس إلى غيره، كالأبوة والبنوة، فإن الأبوة لا تعقل إلا مع البنوة، وبالعكس. والمطلق أيضا هو المستقل عن المشخصات والمعينات والمخصصات كالحركة المطلقة والوضع المطلق والحرارة المطلقة. والمطلق أيضا هو التام أو الكامل المتعري عن كل قيد، أو حصر، أو استثناء كالضرورة المطلقة والخير المطلق والجمال المطلق والوجود المطلق والسلطة المطلقة. والمطلق هو مرادف للقبلي، مثال ذلك قول بعض الفلاسفة: إن الحقائق المطلقة هي الحقائق القبلية التي لا يستمدها العقل من الإحساس والتجربة، بل يستمدها من المبدأ الأول أو الوجود المطلق الذي هو الأساس النهائي لها. والمطلق في علم ما بعد الطبيعة اسم للشيء الذي لا يتوقف تصوره أو وجوده على شيء آخر غيره، لأنه علة وجود نفسه. المطلق عند فيخته هو الأنا من جهة ما هو مبدأ كل نشاط عرفاني وكل وجود حقيقي يجاوز الوجود الفردي والتجريبي، وهو عمل محض لا موجود فاعل، وهو علم محض لا ذات عالمة ولا موضوع معلوم. وعند هيجل يمثل المطلق اللحظة السامية لنمو الفكرة، وهو وعي مطابق لموضوعه، مجرد عن الضروريات الطبيعية، وعن شروط التحقيق الخارجي، وعن المضمون المشخص للذهن، إلا أنه يتحقق بذاته على ثلاثة مستويات، الأول مستوى المثل الأعلى للجمال وهو الفن والثاني مستوى الحقيقة التي توحي بها العاطفة أو الوجدان، وهو الدين، والثالث مستوى التعبير عن الحقيقة في ماهيتها المطلقة، وهو المعرفة العقلية المحضة.
3- المطلق هو ما كان بلا قيد ولا وثاق ... وفي علم الأخلاق والسياسة، هو ما لا يحده حد ولا يقيده قيد... ويدل لفظ المطلق، من جهة أخرى، على التام والكامل الذي لا يقبل أي قيد أو حصر أو استثناء. وفي الميتافيزيقا يستعمل لفظ المطلق للإشارة إلى الشيء الذي، سواء أكان ذلك في الفكر أم في الواقع، لا يتوقف تصوره أو وجوده على شيء آخر غيره ويحمل في ذاته علة كيانه ووجوده، لذلك نقول إن الموجود المطلق هو الموجود في ذاته وبذاته، كما أنه الموجود الضروري بذاته والذي لا يلحقه نقص أو تغيّر. وفي باب المعرفة يشير لفظ المطلق إلى الشيء في ذاته، أي إلى الموجود من حيث وجوده في ذاته ويقطع النظر عن تمثلنا وتصورنا وتعلقنا به... والمطلق أيضا هو التام والكامل والثابت والكلي، وهو مقابل للنسبي 

Moralité   العقلنة:   
1-  يشير ماكس فيبر إلى معنى العقلنة قائلا: "لقد غدا مفهوم فك سحر العالم نتاج عملية التثقيف التي رافقت تشكل الغرب الحديث، فالتثقيف هو الاسم الآخر المرادف للعقلنة، إنه عالم تسيطر عليه القناعة بأن كل ما هو موجود، وكل ما يستجد هذا العالم محكوم بقوانين يستطيع العلم الإحاطة بها ومعرفتها، مما يسمح للتقنية العلمية السيطرة عليها. بعبارة أخرى، لا وجود لشيء إلا ويمكن توقعه، إنه عالم بدون سحر دون شك لأنه يستبعد كل تدخل لما هو في الحواس في نظام الأشياء الطبيعية والإنسانية". كما يرى أن من خصائص العقلنة الجوهرية "هي التي تنظم مباشرة نماذج الفعل في علاقته بالماضي والحاضر والمستقبل، لذلك تبدو حسابات الرأسمالية والبيروقراطية من وجهة نظر العقلنة الجوهرية مسألة لا عقلانية".
2- وقد اعتبر مارتوتشيللي أن مفهوم العقلنة لدى فيبر ومن أتى بعده، غامض وملتبس. بحيث قال  " أصبح من المعمول به التمييز على الأقل بين تصورين كبيرين: الأول ذو طبيعة نشأوية وتسلسلية زمنيا، وهو يهدف إلى فهم خصوصية الغرب حيث تطور شكل خاص من العقلنة مكّن من التحكم المتزايد في العالم... والتصور الثاني للعقلنة، هو تصور بنيوي أو تزامني يتخذ له كمرجع، قبل كل شيء، الحالة الاجتماعية والمؤسسات الخاصة بالمجتمع الحديث على وجه الخصوص... يرى غانتي أن العقلنة حلت محل سلطة التقاليد الدينية والميتافيزيقية من جهة ونظرية المجتمع من جهة أخرى. وهكذا لفظ العقلنة أقل ارتباطا بالمعرفة وباكتساب المعارف، وأكثر ارتباطا بالكيفية التي تمارس وتطبق بها الذوات الفردية، معرفة ما، وهي تمكننا من معرفة ما نقصده عندما نؤكد بأن شخصا ما، في سياق محدد، يتصرف بطريقة عقلانية...  وبعبارة أخرى فالعقلنة لم تعد تمتلك إلا قيمة إجرائية، فهي تكمن في قدرة الجمل على أن تكون ذات أساس وذات قابلية للنقد. وبالتالي فشرطاها: أن يكون كل كلام يدعي العقلانية مجسدا لمعرفة قابلة للدحض والتكذيب أولا، أي تفترض إقامة علاقة مع العالم خاضع لإمكانية التقييم الموضوعي، ثانيا أن يكون هذا الكلام مستجيبا لمطلب ادعاء الصلاحية في إطار التفاعل بين الذوات 





قائمة المراجع المعتمدة
 معاجم:&
● ابن منظور "لسان العرب" طبعة جديدة محققة ومشكولة دار المعارف، القاهرة. 
● لويس معلوف "المنجد في اللغة والآداب والعلوم " طبعة 19، المطبعة الكاثوليكية، بيروت
● أحمد مختار عمر وآخرون "معجم اللغة العربية المعاصرة"، عالم الكتاب، الطبعة الأولى 2008، القاهرة
● مجمع اللغة العربية "المعجم الوسيط" الطبعة الرابعة 2004 مكتبة الشروق الدولية، مصر.  
● مجمع اللغة العربية لمصر "المعجم الفلسفي" الهيئة العامة لشؤون المطابع الأمريكية. القاهرة 1983. 
● جميل صليبا، "المعجم الفلسفي" –جزآن- دار الكتاب اللبناني الطبعة الأولى 1982، بيروت.
● مراد وهبه "المعجم الفلسفي" دار قباء الحديثة، الطبعة الخامسة 2007، القاهرة
● جلال الدين سعيد "معجم المصطلحات والشواهد الفلسفية"  دار الجنوب للنشر تونس 2004. 
● مرهف كمال الجاني  "معجم علم النفس والتربية" – جزآن– الهيئة العامة لشؤون المطابع الأمريكية 1984.
● عبد الكريم غريب، وآخرون "معجم علوم التربية- مصطلحات البيداغوجيا والديداكتيك" سلسلة علوم التربية.
● إبراهيم نجار، أحمد زكي بدري ويوسف شلالا "القاموس القانوني" مطبعة لبنان 1983.
· Le petit ROBERT de PAUL ROBERT – Nouvelle Edition- Réimpression et mise à jour Mars 1995.

 مؤلفات ومقالات:4
● عبد الرحمان ابن خلدون "مقدمة ابن خلدون" دار القلم، 1976  بيروت 
● إمام عبد الفتاح إمام "مدخل إلى الميتافيزيقا مع ترجمة للكتب الخمسة الأولى من ميتافيزيقا أرسطو" الطبعة1، نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع 2005- 
● محمد مطواع "هيدجر والميتافيزيقا" مقاربة تربة التأويل التقني للفكر،أفريقيا الشرق، 2002، بيروت
●  كاترين كوليوتيلين "ماكس فيبر والتاريخ" المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع- الطبعة الأولى 1944.
●  عبد الله العروي "مفهوم العقل" المركز الثقافي العربي، بيروت – الدار البيضاء- 
● محمد عابد الجابري "تكوين العقل العربي" دار الطليعة بيروت 1984
● محمد عابد الجابري "مواقف – إضاءات وشهادات-" الكتاب 39 من سلسلة كتب ملفات الذاكرة. الطبعة 1 مايو 2005. 
● القيس جيمس أنس، مراجعة وتنقيح القيس منيس عبد النور "علم اللاهوت النظامي" الكنيسة الإنجيلية بقصر الدوبارة مصر. 
● ميخائيل مينا "علم اللاهوت" المجلد الأول الطبعة 4. المكتبة المسيحية القبطية الأرثوذكسية -مطبعة الأمان مصر 1948.
● منى أحمد محمد أبو زيد "مفهوم الخير والشر في الفلسفة الإسلامية" الطبعة الأولى،  المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع 1991
● محمد سبيلا وعبد السلام بنعبد العالي "العقل والعقلانية" (نصوص مختارة)، العدد 9 من سلسلة دفاتر فلسفية – الطبعة الثانية 2007. دار توبقال للنشر، الدار البيضاء. 
● إيمانويل  كانط "تأملات في التربية" ترجمة محمود بين جماعة، دار محمد علي للنشر، الطبعة الأولى 2005. تونس.
● جون ديوي "التربية في العصر الحديث" الجزء الأول، ترجمة عبد العزيز عبد المجيد، محمد حسين المخزنجي، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة، 1949
●  سعيد التل وآخرون "المرجع في مبادئ التربية" دار الشرق للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى، بيروت، 1993
● عبد الله عبد الدايم "التربية عبر التاريخ" دار العلم للملايين، 1984، بيروت
● عبد الله عبد الدايم "تاريخ التربية القديم والحديث" كلية التربية بجامعة دمشق، 1960، دمشق.
● لينين "الدولة والثورة" تعاليم الماركسية بشأن الدولة ومهام البروليتاريا في الثورة. طبعة عربية ثانية 1918. دار الطبع والنشر باللغات الأجنبية موسكو. 
● فرانسوا شاتليت وآخرون "تاريخ الأفكار السياسية" ترجمة خليل أحمد خليل، كتاب الفكر العربي 8، معهد النماء العربي، سلسلة الدراسات التاريخية والإديولوجية، الطبعة الأولى 1984، بيروت
● رقية المصدق "القانون الدستوري والمؤسسات السياسية – الجزء الأول" دار توبقال للنشر، الطبعة الأولى 1986. الدار البيضاء
  ●امحمد مالكي "الوجيز في القانون الدستوري والمؤسسات السياسية" الطبعة الأولى، المطبعة والوراقة الوطنية مراكش.2001
● حامد عبد الصمد زهران "علم النفس الاجتماعي" علم الكتب، الطبعة الرابعة، القاهرة، 1977
● ناصر الصديق العزيز "مفهوم الذات والتكيف لدى المكفوفين" المنشآة العامة للنشر والتوزيع والإعلان، طرابلس 1983
● المصطفى حدية "قضايا في علم النفس الاجتماعي" منشورات المجلة المغربية لعلم النفس، مطابع الرباط نت، 2013
●  فياض  منى "الطفل و التربية المدرسية في الفضاء  الأسري و الثقافي" المركز الثقافي العربي .
●  أحمد أوزي "سيكولوجية الطفل" نظريات النمو النفسي، الطبعة الثالثة 2013، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء
● توفيق الطويل "أسس الفلسفة" الطبعة 3. مكتبة النهضة المصرية.
● محمد جلوب الفرحان "الخطاب الفلسفي التربوي الغربي"، الشركة العالمية للكتاب، الطبعة الأولى 1999، بيروت
●  مانويل دوديكيز "العقل وأوثانه" ترجمة عبد الله زارو، مجلة فكر ونقد، العدد 4 دجنبر 1997
● صلاح قنصوه "نظرية القيمة"
● عبد الرحمان بدوي "المنطق الصوري والرياضي"
· E. DURKHEIM EDUCATION ET SOCIOLOGIE 2ème édition Presses Universitaires de France. 1989.
· J.J. Rousseau : Emile ou de l’éducation, Edition Gallimard, France 1999.  
· Max Weber “General economie history” new York 1981.
· J.P. Vernant Religions, Histoires, Raisons, F.M Paris 1979.
· E. Ganty “Penser la modernité, PUM.
· J. Ulmo, la pensé scientifique moderne.

مواقع إلكترونية :
 http://ar.wikipedia.org  
http://www.toupie.org/Dictionnaire
http://www.cnrtl.fr
http://www.almaany.com
http://droit-maroc.blogspot.com
http://ebn-khaldoun.com
http://masterad.jeun.fr




نموذج الاتصال
NomE-mailMessage