3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

تقويم التعاقد البيداغوجي

الخط










الحسن اللحية


سينصب تقويم التعاقد على مختلف المراحل والتفاوض على أشكاله مع ترك الفرصة للتلاميذ ليقرروا في كذا:
- من سيقوم التعاقد؟
- كيف؟
- ماذا سيقوم؟
- متى سيقوم؟
لا يجب أن نغفل التقويم الذاتي للتلميذ(ة)؛ فمثل هذا التقويم يجعله يقف عند درجات النجاح والإخفاق لأنه تقويم تكويني يكسبه استقلاليته. ومن أجل ذلك يمكن للمدرس أن ينجز شبكة للتقويم الذاتي بتفاوض مع المعني بالتعاقد.

  الالتزام بالتعاقد:
إن الالتزام المتبادل هو أساس التعاقد لأنه يشرعنه، لكن عن أي التزام نتحدث؟ نتحدث هنا عن كل من الملتزمين بالتعاقد كالمدرس أو الراشد أو الشريك أو المسؤول... والتلميذ(ة). كما نقصد درجة المصلحة والتوريط في إنجاز التعاقد، وكمية المجهود والطاقة المراد بذلهما من طرف الملتزمين به كيفما كان وضعهما. وأخيرا نقصد شخصية كل من الملتزمين: مستقلة|تابعة، سلبية|نشيطة، خاضعة|ثائرة، مبدعة| متكررة...
مهما كان وضع الملتزمين يجب أن يحافظ التعاقد البيداغوجي على قوته التكوينية أو المؤهلة للتكوين والاستقلالية والمسؤولية واستثمار طاقة سيكولوجية إيجابية في الثقة في النفس من طرف التلميذ: الصورة الإيجابية عن الذات.
لا بد من الوقوف عند التزام المدرس بالتعاقد. فالملاحظ أن المدرس يشعر لحظة الانخراط في التعاقد بأنه غير معني به كالتلميذ فلا يحترم بنوده بصرامة كما يطلب ذلك من التلميذ، فهولا يخشى الحصول نقطة سلبية كالتلميذ، ولا اقتطاعا من راتبه لأنه أخل بالتعاقد...فما يهم هنا أن التزام المدرس بالتعاقد كشريك يجب أن يكون صورة عن المدرس ودورا بيداغوجيا في التربية والتكوين[1].



ميثاق القسم

ما أرغب فيه أنا المدرس.................
وما يرغب فيه القسم كذا.................،المستوى كذا.........
هو:
- تقديم التفسيرات والشروح في لحظات يقظتكم الذهنية؛
- الاشتعال في احترام تام للآخرين؛
- العمل المكثف أثناء الدرس مع المرح من حين لآخر؛
- الهدوء والصمت حينما آخذ الكلمة أو حينما يتناولها أحدكم؛
- الالتزام بالصمت حينما لا تأخذون الكلمة؛
- القراءة المتكررة للأهداف المسطرة للحصة؛
- إعادة صياغة الهدف من الحصة بلغتكم وأسلوبكم في دفتركم المعد لذلك حتى تتعرفوا على المطلوب، وحتى يصير واضحا بالنسبة للجميع؛
- المطالبة بالفهم؛
- عدم المطالبة بالفهم الذي يعني الهضم الكامل لأنه يجب بذل مجهود ذاتي من أجل التكوين الذاتي؛
- تحليلكم لطريقتكم في الاشتغال والفهم لكي تفهوا الأخطاء بأنفسكم؛
- إعادة صياغتكم لتركيب الدرس حسب المطلوب حتى نتأكد من تحويل المكتسبات.
ألتزم بما يلي:
- إعطاء الكلمة للحديث في موضوع الدرس؛
- مساعدتكم في فهم وتحليل الأخطاء؛
- جعلكم مستقلين؛
- استباق علاج عوائقكم التعليمية- التعلمية؛
- إعطاؤكم الأهداف المراد بلوغها واضحة؛
- التفسير والشرح الممكن من أجل الفهم الجيد والمفيد؛
- إعادة صياغة ما نقوم به؛
- أخذكم للكلمة مع وجود تركيز وانتباه وصمت؛
- ....

تنوع أشكال الالتزام بالتعاقد:
قد يكون التعاقد بين أطراف مختلفة مثل:
o   المدرسون والمدرسات؛
o   الإداريون؛
o   الفريق التربوي للمؤسسة؛
o   الفريق البيداغوجي للمؤسسة؛
o   المؤطرون التربويون والمؤطرات التربويات؛
o   المراقبون التربويون والمراقبات التربويات؛
o   الآباء والأمهاء والأوصياء؛
o   الأشخاص الموارد؛
o   المؤسسات المعنية بالتعاقد؛
o   شركاء من كل صنف؛
o   التلاميذ والتلميذات؛
o   جماعة القسم؛
o   الرفاق والرفيقات؛
o   المسؤولون والمسؤولات عن المختبرات والحزانات والتجهيزات...؛
o   ...؛
سيفيد هذا التنوع في الالتزام بالتعاقد في جوانب كثيرة منها:
o   الالتزام بعمل التلميذ(ة) لإنجاز التعاقد؛
o   الالتزام بتغيير بند من التعاقد أو جزء منه في حالة وجود ما يستدعي ذلك؛
o   الالتزام باحترام المدد الزمنية للتعاقد؛
o   الالتزام بالحضور والمشاركة؛
o   الالتزام بالمساعدة من طرف الراشد أو الشريك؛
o   الالتزام بالفعالية في العمل إلى جانب التلميذ(ة)؛
o   ...إلخ.
لا يمكن أن يظل التعاقد شفهيا لأن الكتابة تدقق في الأدوار وتحدد الالتزامات جنبا إلى جنب. ولذلك يجب أن تجسد الكتابة الرغبة في الالتزام والنية في الاشتغال مع التلميذ(ة) سواء أكان التعاقد يحمل إمضاء أو بدونه.

التوقيع جنبا إلى جنب

تاريخ بداية التعاقد:..|..|....
التلميذ(ة): ...............
المدرس(ة):.............

أريد النجاح في أخذ النقط وتلخيص دروس الطبيعيات

1. مدة التعاقد: شهران

2. الوضعية:
يمزق المدرس أوراقي حينما لا أحفظ دروسي. أحب الرسم، أستطيع رسم الخطاطات غير أنني لا أستطيع كتابة الملخص والقيام بتركيب للدرس.

3. الوسائل من أجل إنجاح هذا التعاقد:
- التوفر على أدوات الكتابة؛
- القيام بالتلخيص في الوقت الذي يقوم به زملائي منذ الحصة المقبلة؛
- إنهاء التلخيص صحبة زميلي فلان الفلاني؛
- سأقوم كل مساء بنقل فقرة أو بعض الأسطر وسأعرض ذلك على مدرسي كل صباح في مدة لا تتجاوز الدقيقة.

4. من سيساعدني؟:
- زميلي فلان الفلاني؛
- مدرسي(ة)  لمادة الطبيعيات
- مدرسي(ة)  لمادة اللغة العربية؛
- أمي في المنزل.

5. تقويم الأداء:
- سأقوم عملي بنفسي؛
- مدرس(ة)  الطبيعيات؛
- مدرس(ة)  اللغة العربية؛
- مدرس(ة)  الفنون التشكيلية الذي سأعرض عليه كل ما أنجزته في نهاية التعاقد ليقوم رسم خطي.
ألتزم بهذا التعاقد منذ بدء هذا التاريخ المشار إليه أعلاه. وإذا ما أخللت بأحد الالتزامات سأقدم تفسيراتي بكل وضوح لمدرس(ة)  مادة الطبيعيات.

إمضاء الأساتذ(ة) :                             إمضاء التلميذ(ة)
- أستاذ(ة) الطبيعيات..............             ..............
- أستاذ(ة) اللغة العربية............         إمضاء التلميذ(ة)  المساعدون:
- أستاذ(ة) الفنون التشكيلية........          .....................
- إمضاء الأم..................

ما معنى التوقيع جنبا إلى جنب؟ إن التوقيع جنبا إلى جنب يعني:
o         الاعتراف الجماعي بمشكل قابل للتفاوض؛
o         إمكانية العمل الجماعي من أجل حل مشكل في ظرف محدد؛
o         الالتزام الجماعي بالأدوار والفعالية والاشتغال إلى جانب التلميذ؛
o         الاعتراف بالتلميذ كطرف وكشريك في التعاقد؛
o         الاعتراف بالتلميذ كشخص؛
o         الاعتراف المؤسساتي بالتعاقد وبالمشكل وبتنوع الطرق لإيجاد حلول للمشاكل التربوية ومنها التعاقد كصيغة في ذلك؛
o         إشراك الأسر في إيجاد الحل الجماعي؛
o         إشاعة ثقافة التضامن بين جماعة القسم ليحل التضامن محل المنافسة المرضية؛
o         تغيير ثقافة المدرس من التمركز على الجماعة إلى تنويع الأنشطة حسب الحالات أو على الأقل إيجاد حلول تربوية وبيداغوجية مناسبة؛
o         الدفع بإبداعية المدرسين إلى حدودها القصوى؛
o         جعل المشاكل التي يعاني منها بعض التلاميذ مشاكل الطاقم التربوي برمته؛
o         التوقيع هو احترام لما نقوم به؛
o         ...إلخ.
هل من المستحب إشهار التعاقد؟
إن إشهار التعاقد لا يعني التوبيخ ولا يعني إعلانا عن عمل صوري يقوم به المدرس، ولا يعني كذلك التشهير بالتلميذ.
يبغي أن يتفاوض مع التلميذ في هذا الشأن، وأن تراعى الظروف النفسية والانعكاسات السلبية والقراءات الخاطئة لهذا الأمر. فإشهار التعاقد هو ثقافة بحد ذاتها: أن تكون تحت أنظار الآخرين، أن تكون نقائصك والتزاماتك تحت الأنظار ككشف الحساب؛ غير أن ذلك يحتاج إلى ثقافة تشع النقد وتشرك الغير في العلاج لأن مثل هذا المشكل ليس مشكلي لوحدي إنه مشكل أستاذي ومؤسستي والفريق التربوي... ومشكل أسرتي ... ومشكلنا جميعا. فلا داعي لتظل المشاكل تعمل في السر.



منهجية تعاقد شامل

تعاقد حول.......................
بين كل من..................... و.........................
بتاريخ..........................

الحالة أو الوضعية:
يعاني فلان الفلاني من.....................................

صياغة الأهداف:
- يريد التلميذ(ة) الفلاني(ة) النجاح أو التغلب على المشكل كذا.........

المساعدات:
- سيساعده كل من ..............
                    ..............
                    ..............

تحديد المهام والأدوار:
- ستكون مساعدة فلان لي يوم كذا أو في فترة كذا............

أشكال التقويم:
- احترام التعاقد لكذا وكذا................
- المؤشرات هي:........................
- التعديلات هي:........................
- تحديد شكل المنتوج النهائي.
........................................................
........................................................

مدد إنجاز التعاقد:
- تحديد مراحل الإنجاز والتعديلات والاحتمالات؛
- تحديد زمن تقديم المنتوج النهائي.

توقيع الشركاء:
........               ..............



[1] - إن المدرس معني بالبيداغوجيا. والمدرس اسم ظهر على الأرجح في أواسط القرن XVIII بينما الفعل المشتق من التدريس يعود إلى القرن XI . ويعني لفظ المدرس كل شخص في مدرسة مكلف بتربية التلاميذ، وكل شخص مكلف بإرشاد وتوجيه تجارب التلاميذ أو الطلبة رسميا في مؤسسات عامة أو خاصة. فالمدرس يساهم في تنمية الآخرين بلقائه المباشر معهم، وهو الشخص الذي يتوفر على تجربة غنية تسمح له بتكوين الآخرين.
يفترض التدريس ببيداغوجيا الكفايات، في نظر فليب بيرنو، من المدرس العمل بالمشاكل والمشاريع واقتراح مهام معقدة مما يعني افتراض بيداغوجيا نشيطة ومفتوحة على وسط ومحيط المدرسة، ثم تملكه لرؤية سسيوبنائية وتفاعلية للتعلم. وقد أجمل كل ذلك في معرفة المدرس بتدبير القسم كجماعة تربوية، ومعرفته بتنظيم العمل داخل فضاء وزمن التكوين، ومعرفته بالتعاون مع زملائه والآباء وراشدين آخرين، ومعرفته بتنشيط المشاريع وكل ما يعطي معنى للمعارف والأنشطة المدرسية وخلق وتدبير وضعيات-مشكلات وتحديد العوائق وتحليل وتأطير المهام، ومعرفته بملاحظة التلاميذ في العمل وتقويم الكفايات وهي في طور البناء وصولا إلى الدعم.


نموذج الاتصال
NomE-mailMessage