3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

تياران في البيداغوجيا الفارقية

الخط


الحسن اللحية
 تياران في البيداغوجيا الفارقية

ميز فليب ميريو انطلاقا من الطريقة التي يدرك من خلالها التفريق بين التلاميذ تصورين نظريين كبيرين في البيداغوجيا الفارقية [1]. هناك التشخيص القبلي أو التدبير التكنوقراطي للفوارق. ثم هناك الإبداعية المنظمة أو القصدية القائمة على الإبداع والضبط.
يرى فليب ميريو أن التشخيص القبلي يقود إلى انحسار بيداغوجي سواء تعلق الأمر بعقلنة الوضعية التعلمية بغاية بلوغ تبولوجيا للعمليات الذهنية التي يمكن معالجتها أو الأخذ بعين الاعتبار جميع الفروق (الرمزية والعاطفية والاجتماعية) في استثمار بلا حدود.
 يتجلى الانحسار في كون أنه لا علاج بيداغوجي يمكن استخلاصه ميكانيكيا  من خصائص الموضوعات التي ليست في واقع الحال سوى موشيرات للموثوقية بالمقارنة مع المقترحات الديداكتيكية التي نتخيلها هناك دوما.
ويخلص ميريو في الأخير إلى أن التدبير التقنوقراطي للفروق يساهم في سلبية مكانة الذات في تربيتها الخاصة. فهي تخلط بين تكوين الأشخاص وصناعة الأشياء.
فالإبداعية المنتظمة لا تتوقف عند بيداغوجيا الأسباب، بل تتوخى الشروط. تتقبل هذه الأخيرة الواقعية التي لا رجعة فيها القائلة بأنه ليس لدي سلطة مباشرة على وعي الآخر ولا يمكنني في جميع الحالات الاشتغال على تعلماته بشكل ميكانيكي.
 للمدرس الحق في الفعل ورد الفعل وسن طرق ووضعيات وعدد و تقنيات وأدوات بيداغوجية التي ستسمح للتلاميذ باختلافهم في التعلم. تجهد بيداغوجيا الشروط نفسها لخلق فضاءات وتوفير أدوات وإغناء المحيط والسماح بالتعبير؛ فهي مهتمة بجعل القسم مكانا للأمن بدون ضغط تقويمي دائم، ودون سخرية أو تهكم في حالة الارتباك أو الفشل. كما أنها تشجع على الرؤية الإيجابية وغير المتوقع وتنمية خيال التلميذ حتى يستطيع كل تلميذ في فارقيته إيجاد ما يسمح له بالتعلم. وتعمل على إبداع وسائل جديدة بلا توقف.
والحاصل أن رهان البيداغوجيا الفارقية يرتبط بنموذج المجتمع المتطلع إليه. فهناك النموذج التقنوقراطي الذي يضع كل فرد في مكان قار، نموذج ينهل من العلم حول الفوارق بين الأفراد حتى يستطيع التخطيط أوالاستبعاد.
 ففي المدرسة نجد هذه المحاولة التوتاليتارية التي تدفع بمنطق العقلنة والتحكم إلى أقصى الأقصى مما يجعل هذا المنطق المتطرف يفضي إلى مدرسة حيث العلماء يعرفون مسبقا "شخصية" تلاميذهم- المرضى، وبالتالي يمكنهم وصف العلاجات وبرمجتها للوصول إلى المعارف التي حددوها. فمثل هذا النظام يتوخى، باسم الخير العام، تحديد، بالنسبة لكل فرد، مستوى العمليات الذهنية الفعلية والمكتسبات السابقة البنيوية والوظيفية، ونوع العلاقة مع المعرفة والتوجه الليبدي والاندفاعي، والاستراتيجيات التعلمية لكل فرد في المجال المعرفي والعاطفي والحسحركي ومستوى الانتباه وإيقاع التحصيل ودرجة المرونة الابستيمولوجية ونسبة الاندماج في المجتمع.
هناك من جانب آخر إيديولوجيا علمية كاملة تنطلق من النزعة البيولوجية مدافعة عن وهم أو يوتوبيا المساواة، معتبرة أنه على التربية أن تنطلق من المعطيات البيولوجية للوصول إلى غائية ساذجة. وإنه لمن الخطورة بما كان أن نضع المدرسة في مهب الإيديولوجيا البيولوجية بحتميتها الصارمة التي تعتبر الإنسان حيوانا كباقي الحيوانات. 
فأمام هذا السيناريو الكارثي – الذي ليس فعليا خالصا- ولحسن الحظ فإن الذات الإنسانية تقاوم دائما. هناك من يرى بأن الغاية القصوى للبيداغوجيا الفارقية هي تحرير الفرد باعتباره كائنا حرا ومستقلا يتمثل مشروعه السوسيوسياسي في مجيء مجتمع متعدد حيث يجد كل فرد في أي لحظة جميع الفرص للتفتح الأخلاقي والاجتماعي.
وحاصل ذلك أن هذه البيداغوجيا ترتكز على الفرد، على فرادة الفرد، على نوعيته في اختلافه حتى تمنحه كل إمكانات التفتح.
وإذا ما اتبعنا تصور جون بيير أستولفي فإن مشروعا مثل هذا المشروع يكون وفيا لروح المعبئين للفارقية البيداغوجة حيث يظل الرهان بالنسبة إليها مرتبطا بدمقرطة التعليم. إنه الإجهاد من أجل تشغيل ساكنة من التلاميذ غير متجانسة أكثر فأكثر داخل نفس الأقسام تجتمع أكبر مدة زمنية ممكنة. ولبلوغ ذلك وجب اقتراح، بالنسبة للجميع، تنويعا في الأنشطة والعدد المؤسساتية لبلوغ الأهداف المرسومة. فدمقرطة النجاح المدرسي تناقض التوحيد المقارن الذي يصنف التلاميذ فيما بينهم ويترجم الفوارق باللامساواة.

إذن، ترتكز البيداغوجيا الفارقية على ما يلي:
o                   مبادئ التنويع والتكييف، وهي ضد النزعة المساواتية التي تقوم على معالجة موحدة بالنسبة للجميع على مستوى الطرق البيداغوجية و وضعيات التعلم. فالملاحظ أن التلاميذ مختلفين والقسم المتجانس حلم أو أسطورة.
 فالمدرسة لا يمكنها إلا أن تكون حسب المقاس، حيث كل واحد يشتغل حسب مستواه، حسب إيقاعه، وحسب إمكاناته الحالية. وبالنتيجة فإن مهنة المدرس لا تتمثل في تطبيق طرق موضوعة من طرف الخبراء تكون صالحة لجميع التلاميذ في جميع الوضعيات. فالتلاميذ الذين يعانون من صعوبات التعلم يرغمون المدرس على البحث بلا توقف عن حلول بلجوئه إلى الخيال.
o                   مبادئ القابلية للتربية والذكاء: بناء على هذه المبادئ فإن البيداغوجيا الفارقية ترى بأن الجميع يمكنه التعلم والتقدم وتحصيل المعارف حتى ولو كان الفرد يعاني من بعض الصعوبات. فالبيداغوجيا الفارقية، كما يرى فليب ميريو، تجتهد أيما اجتهاد للاشتغال على تجاوز التناقض التالي، إما الأخذ بعين الاعتبار بالتنوع من دون فقدان التماسك الضروري أو الأخذ بعين الاعتبار الفوارق حتى لا تتحول إلى لا مساواة ودون احتجاز الأشخاص في تلك الفوارق.

8. خلاصة

يخلص فليب ميريو[2] فيما ذهبنا إليه  حول البراديغمين المهيمنين على المدرسة  إلى ما يلي:

التشخيص القبلي
التدبير التقنوقراطي للاختلاف

الإبداعية المنتظمة
الإبداع والتعديل
- تكون المعلومة هي أصل العلاج
- المعلومة موشير من بين موشيرات أخرى تسمح ببساطة بالقيام باقتراحات وملاحظة آثارها
- يحاول المربي الوصول إلى نوع من "الطبيعة العميقة" للذات تسمح له بتصنيفها في عينة يوفر لها عدة حلول
- يأخذ المربي بإشارات تسمح له بالوقوف، فقط، على الحاجات
- اللحظة والتقدم في اقتراح خاص لا يعرف مسبقا كيف سيستقبل الشيء وأي آثار سينتجها الشيء
- يقرر المفعول مسبقا،  والمسار موضوع ومرتب ورد الفعل يكون بيقين
- المفعول ممكن، وربما محتمل لكنه يحتوي على الارتجال والحظ والصدفة والاتفاق، مرتبط بخاصية جزئية أو لحظية للمعلومات المحصل عليها
- يدون نمو الذات مسبقا وفق منطق محتوم
- يكون نمو الذات منفتحا والتدخل في اللحظة متجاوزا
- المدرسة مؤسسة تسمح بإعطاء لكل واحد المكانة المناسبة لاستعداداته الطبيعية والاجتماعية
- ترفض المدرسة إملاء المستقبل على التلميذ انطلاقا من اعتبارات حاضره
- للمدرس معرفة صحيحة تماما عن حاجات كل فرد تفترض التقوقع في طبيعة محتملة
- يأخذ المدرس بالإشارات حول المميزات البارزة للتلاميذ
- يفردن المدرس إلى درجة السقوط في خطر النزعة الذرية
- يفهم المدرس الوضعيات الفارقية الميتة في الذاكرة البيداغوجية للمدرس أو المنجزة بالمناسبة
- التنفيذ يكون صعبا تقنيا
- يلاحظ المدرس ما يشتغل و يعدل نشاطه في زمن واقعي ويسوي الوضعيات اللاحقة
- رحجان البرمجة و الأدوات الديداكتيكية
- تيسير التأمل الميتامعرفي للتلاميذ
- مدرسة على المقاس لإدورا كلباريد 1921
 - وصف الأنماط الذهنية العامة واقتراح تنظيم للأقسام انطلاقا من النمذجة الموضوعة سلفا
- نحو تصنيف فلكي للأنماط السيكولوجية لأدولف فريير 1941
- المدرس إسقاط للنمذجات المزاجية
- تفريد التعليم لهنري بوشي 1933
- إعادة اتهام جميع البيداغوجيات المسبقة وكل محاولة لتنظيم التعلمات في علاقة بقانون الفردنة
- موريس دوبيس 1933: أنواع ومجموعات الأمزجة
والتصنيفات أدوات لاستبعاد تبديد العمل الذي ينبغي أن يراجع بلا توقف






[1] - Bruno Robbes, la pédagogie différenciée : historique, problématique, cadre conceptuel et méthodologie de mise en œuvre. www.meirieu.com
[2] - Bruno Robbes, voir  www. Meirieu.com
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage