3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

ما معارف المدرس(ة)؟

الخط



الحسن اللحية
ما معارف المدرس(ة)؟

o                  إن التصور المهيمن في بعض أوساط التكوين الخاصة بالمدرسين هو حصر وظيفة المدرس في نقل المعارف التخصصية. إذا أردت أن تتعلم الرياضيات يفرض عليك التكوين الأساسي تعلم تاريخ الرياضيات. وسيكون التقويم هو تعميق التحكم في المادة. والحال أن المدرس لن يصل بالتلاميذ إلى معنى ما للمحتويات المدرسة إذا لم يكن هو نفسه يفكر في معنى المحتويات[1].
o                  هناك تصور ثان كلاسيكي يعطي مكانة مركزية للمعارف. فلكي تكون مدرسا خبيرا يجب أن تعرف النظريات والمبادئ قبل التطبيق، أي يجب معرفة الأسس النظرية للديداكيتيك والميتدولوجيا وعلم النفس وما تتأسس عليه علوم التربية...إلخ. فتعلم حرفة المدرس حسب هذا التصور تتمثل في الدرس النظري حول التقويم متبوعا بتمارين تطبيقية أو أشغال موجهة[2].
o                  إن التحكم في المعارف المدرسة وجه أقل إشكالا؛ غير أنه ما الحد الذي ينبغي أن يتملك فيه المدرسون تخصصاتهم؟ وفيما يهم ذلك التحكم[3]؟ بالإضافة إلى التحكم في المعارف التخصصية هناك المعارف البيداغوجية والديداكتيكية والعلائقية السيكوسوسيولوجية والاستراتيجية والعملية والمهنية ومعارف التجربة والمعارف الضمنية[4].
o                  لا يمكن الاقتصار في تكوين المدرسين، تركيز التكوين على التعلم، على إضافة معلومات علم النفس المعرفي، بل يجب فرض تأمل ميتامعرفي للنظر إلى المعرفة من زواية تشكلها واكتسابها عوض تقويمها[5].
o                  تتعدد معاني المعرفة، وهي حسب بليروت كل ما تعلق بالموضوع اكتسابا وبناء والقيام بدراسة أو تجربة. ولكي نميز بين savoir  و connaissance  نقول بأن الأولى تأتي فيها المعلومة من الخارج لأنها ذات صلة بنظام اجتماعي ما. والثانية مندمجة في الذات؛ لذلك فإنها ذات صلة بما هو شخصي[6].
o                  تتعدد تصنيفات معارف التدريس حسب براديغمات البحث والتخصصات المشكلة لها [الفلسفة وعلم النفس والإثنولوجيا]. وكل عينة مقترحة تهم المعرفة التدريسية مثل المعارف النظرية والمعارف العملية والمعارف الواعية التي تهيئ وترشد الفعل، وهناك كذلك المعارف المضمرة ومعارف التجربة والروتين المتكرر آليا المستدمج الذي يتدخل في اللامتوقع واتخاذ القرارات التفاعلية في النشاط[7].
o                  بما أن نموذج المدرس هو الممارس المتأمل كيف تتكون معارفه عبر التجربة والممارسة؟ أولا، هناك معارف نظرية نميز فيها المعارف المراد تدريسها مثل المعارف التخصصية والمعارف المشكلة علميا والمعارف الخاضعة للديداكتيك المراد اكسابها للتلاميذ. ثم المعارف من أجل التدريس كالمعارف البيداغوجية حول تدبير تفاعلات القسم والمعارف الديداكتيكية في مختلف التخصصات. ثانيا، هناك المعارف العملية التي تنبع من التجربة اليومية للمدرس، وهي سياقية تكتسب في وضعيات العمل. وتسمى المعارف الاختبارية أو معارف التجربة. ونميز فيها بين ، أولا، المعارف حول الممارسة وتعنى هذه الأخيرة بالمعارف حول الكيف، وهي معارف إجرائية وصورية. ثم نجد من جانب ثان معارف الممارسة التي تتناسب ومعارف التجربة والمعارف النابعة من النشاط الناجح والممارسة[8].
o                  هناك من يحصر معارف المدرس في جانبين أساسيين مثل ريموند، وهما:
-                   معارف التدريس التي يبنيها المدرس بنفسه أو يقدر تملكها، وتتكون انطلاقا من الممارسة أو التجربة المعيشة في إطار المؤسسة التعليمية.
-                   معارف من أجل المدرس ينجز هناك في سياقات أخرى، وتخضع لتحولات كثيرة حتى يستطيع المدرس تطبيقها في سياق خاص[9].




[1] - Léoporld Paquay, Vers un référentiel des compétences professionnelles de l’enseignant ?, in Recherche et Formation, N 16- 1994, France.
[2] - Léoporld Paquay, Vers un référentiel des compétences professionnelles de l’enseignant ?, in Recherche et Formation, N 16- 1994, France.

[3] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p241
[4] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p242
[5] - - Ph.Meireiu, Quelle formation pour quels enseignant ? Extrait d’Enseigner , scénario pour un métier nouveau, 1989

[6] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p33
[7] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p33
[8] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p35
[9] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p104
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage