3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

المهن تاريخ

الخط



الحسن اللحية
المهن تاريخ:


وجدت مهن التدريس منذ القدم مما يسمح بالوقوف على تصورات مرتبطة بالمهنية والتكوين. ولنذكر، كما يقول بيرنو، بأن المدرسين كانوا دوما رجال حرفة، كانوا محترفين؛ غير أنه هناك نماذج مختلفة لمهنية المدرسين وأن التيار الواصف للتمهين يصف سيرورة مرتبطة بقواعد موضوعة واستراتيجيات موجهة بأهداف وأخلاق. إنه المرور من الحرفة التقليدية حيث نطبق تقنيات وقواعد إلى المهنة حيث نبني استراتيجيات مرتكزين على المعارف العقلانية وتنمية الخبرة في وضعية مهنية بما فيها الاستقلالية[1].
ميز فليب بيرنو من جانبه في تطور مهنة التدريس جانبين هما جانب إضفاء النزعة البروليتارية عليها وجانب المهنية فيها. فالمدرس يدرك كفرد لا يمتلك مهنته مادام هناك من يضع البرامج والمناهج والطرق والمقاربات الديداكتيكية ووسائل التعليم والتقويم والتكنولوجيات التربوية التي تريد أن تقدم للمدرس طرقا فعالة في التعليم. والجاني الثاني الذي ركز عليه فليب بيرنو يتمثل في المهنية الموجهة نحو حل المشاكل والاستقلالية في النقل الديداكتيكي واختيار الاستراتيجيات والعمل في إطار المؤسسة والفرق البيداغوجية، وتنظيم التكوين المستمر[2].
لا بد من الإشارة إلى أن الفعل البيداغوجي يكون تحت مراقبة الهابيتوس المتمثل في سلوكات المدرس التي هي روتين ينفلت من الوعي ولا يتطلب تعبئة أي معارف أو قواعد. وحضور الهابتوس في لحظات تعبئة القواعد ذاتها وفي العلائقي والقصدي وتدبير اللامتوقع الذي يخضع  بشكل أو آخر للخطاطات الإدراكية والقواعد[3].
تأكد من خلال الدراسات السوسيولوجية حول المهن تطورها خلال السنوات الأخيرة، وخاصة المهن المتعلقة بما هو إنساني مثل التمريض والمساعدة الاجتماعية والصحافة والتعليم. ولكي يستجيب التعليم للتحدي ذاته عرفت الأنظمة التربوية تحولات كثيرة مما يستوجب تحولات في أدوار المدرسين[4]. ماذا يعني ذلك؟ يعني أن المهني ينجز باستقلالية والتزام ومسؤولية أنشطة فكرية غير روتينية[5].
هناك من يرى أن ما يميز المهنة عن الحرفة هو التكوين الأساسي والمستمر وأخلاقيات المهنة ومراقبة شروط ولوج المهنة.
يقترح علينا كرستيان باليس جدولا تركيبيا مفتوحا يحدد من خلاله تطور مهنة المدرس(ة) كالآتي:



العقود المنصرمة من القرن 20
العناصر المهمينة على النظام التربوي
النماذج الرئيسية
تقترح المدرسة على التلاميذ...
بالنسبة للأستاذ هي مرحلة...

نوع المدرس

الستينيات

المدرس والمقرر
المعرفة بالنقل والتقدم والتنقيط

نماذج للتقليد

اليقينيات

الأستاذ المتأستذ




السبعينيات


الجماعة، الحياة
اختفاء التلميذ، التكوين من أجل الحياة الاجتماعية، الاستقلالية، المشروع

تجارب ينبغي أن       يعيشها



الشك



الأستاذ التقني


الثمانينيات


التكنولوجيا، الهندسة
التعليم المعقلن ppo، المرجع، التقويم


مشاكل للحل


النجاعة
الأستاذ المهندس، التكنولوجي

التسعينيات

التعلم، التواصل
الوضعيات الديداكتيكية، التلميذ ذات متعلمة

حلول في حاجة للبناء

الوساطة
الأستاذ المهني، الممارس المتأمل




[1] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p29
[2] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p98
[3] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p185
[4] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p 14
[5] - Léopold Paquay, Marguerite Altet, Evelyne Charlier, Philippe Perrenoud,  Former des enseignant professionnels : Quelles stratégies ? Quelles compétences ? 3 eme édition, DE boeck, 2006, p158
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage