3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

تعاريف للبيداغوجيا الفارقية:

الخط


الحسن اللحية
تعاريف للبيداغوجيا الفارقية:


    الفارقية هي:

o                   تجعل الطفل في وضع متميز بحاجاته وإمكاناته.
o                   الانطلاق من تنوع الأفراد واختلافهم من حيث التحصيل لأنه لا يمكن أن يتماثل الأفراد في تحصيلهم أو في هوياتهم، وهو ما يعني تجاوز المنطق الأرسطي القائم على مبدأ الهوية: أ هي أ.
o                   يجب تنويع المعارف التي سيعمل المدرسون على ترجمتها إلى برامج دراسية، مع الإقرار بتنوع إيقاعات تعلمها حسب تنوع إيقاعات تعلم التلاميذ.
o                   تسمح البيداغوجيا الفارقية بمعرفة الوظيفة المعرفية للتلاميذ والمدرس والفرق التربوية.
o                   دعم المؤسسة لما يقوم به المدرسون وتنويع بنيات وأمكنة التعلم: لم تعد حجرة الدرس هي المكان الوحيد للتعلم.
o                   تضع البيداغوجيا الفارقية التلميذ في وضعية تساؤل آخذة بعين الاعتبار تساؤلات الأطفال الخاصة، وذلك بترتيبها لتكون موضوع إجابات جماعية أو فردية.
o                   العمل بالمجموعات ودينامية الجماعات.
o                   التدبير المرن لاستعمال الزمن.
o                   البيداغوجيا الفارقية تقوم على تناوب أزمنة التعلم بين الجماعة والفرد والمجموعة.
o                   البيداغوجيا الفارقية تستهدف التعلم من وجوه كثيرة كالتوريط والتحريك والتمثلات البصرية والسمعية والحسحركية والتجريد...
o                   تمارس البيداغوجيا قبل وأثناء وبعد الحصة الدراسية.
o                   البيداغوجيا الفارقية جزء لا يتجزأ من مهنة المدرس.
o                   تساعد البيداغوجيا الفارقية التلميذ على تحسين نقط ضعفه بارتكازه على إمكاناته.
o                   إخبار جميع الشركاء كالتلاميذ والآباء والمدرسين والإدارة.
o                   تفريق التلاميذ حسب الحاجات.
o                   تنطلق البيداغوجيا الفارقية من المبدأ القائل بالقابلية للتربية معتبرة الإنسان غير مكتمل. فالإنسان في تطور دائم نفسيا ومنطقيا وإنسانيا...
o                   البيداغوجيا الفارقية تجيب من خلال ممارساتها البيداغوجية على تعقيد النظام المحاط بالتباينات الثقافية (أصول مختلفة، الفشل، العنف، فقدان الثقة، تدمير الذات، خراب الفكر المنطقي...).
o                   تقترح  البيداغوجيا الفارقية تعلمات تحترم النمو الفكري الطفولي، و ذكاء كل طفل حتى يستطيع بلوغ الحد الأقصى من المسؤوليات.
o                    يظل القسم المكان الأول للتفريق البيداغوجي.
o                   البيداغوجيا الفارقية هي وسيلة وليست غاية في ذاتها.
o                   البيداغوجيا الفارقية هي تنويع للحوامل وأنماط التعلم بالنسبة لجماعة من المتعلمين لهم حاجات متباينة وأهداف مشتركة.
o                   ...إلخ.

البيداغوجيا الفارقية هي[1]:

1.          القيام بالبيداغوجيا الفارقية مهمة جميع المدرسين عوض المعلم المكلف بالدعم أو المدرس غير الرسمي.
2.          اعتبار البيداغوجيا الفارقية قاعدة، أو هي جزء مندمج من المهنة. إنه وجه من دفتر التحملات بالنسبة لمدرس الابتدائي الجينيفي: يطور المدرس كفاياته بهدف تنظيم تعلم فارقي متمفصل حول التقويم التكويني.
3.          تزويد المهنيين بالمصاحبات والتكوينات التي تسمح لهم بتنمية وتحسين كفاياتهم.
4.          إن القيام بالبيداغوجيا الفارقية هو الاشتغال الدائم على تقويم المؤسسات...
5.          أن يفسر للآباء بأن الإنصاف لا يتمثل في إعطاء كل تلميذ ما يعطى لغيره تماما، ولكنه تزويد التلاميذ بالوسائل والعناية بهم، وخاصة من هم في حاجة، وأن المدرسين القائمين بالتفريق لهم الحق للقيام بهذا الواجب...  


[1] - Groupe de pilotage de rénovation (1999) . différenciation de l’enseigment et individualisation des parcours de formation dans les cycles d’apprentissage. Genève.
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage