3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

بعض المنطلقات لبناء وضعية مشكلة (هام جدا):

الخط



الحسن اللحية
بعض المنطلقات لبناء وضعية مشكلة (هام جدا):
1- الانطلاق من أخطاء شائعة
يمكن أن تظهر بعض نقط الانطلاق طبيعيا أثناء مباشرة نشاط عاد حيث التلاميذ يواجهون مشاكل أو عوائق. ففي مثل هذه الحالات قد ينطلق المدرس من أخطاء إملائية أو صرفية تتكرر في القسم[1].

2- الانطلاق من تصورات متناقضة (نصوص متناقضة مثلا) أو من تصورات التلاميذ المتضاربة...إلخ.
يمكن للمدرس أن ينطلق في بناء وضعية مشكلة من التصورات المتناقضة للتلاميذ حول موضوع معين، سواء أكانت هذه التصورات كتابية أو شفهية.
يستحس أن يجد المدرس نصوصا تدافع عن أفكار متناقضة مثل ما يلي:

مثال1:
من هو استالين؟
الهدف: التعرف على الاتحاد السوفياتي في سنوات الثلاثينيات من القرن العشرين.
الوضعية المشكلة:
النص1:
مراكز الاحتجاز:
من سنة 1928 إلى سنة 1934 نجد في الحقول والمنفى مليون شخص متهمين بالمضاربة والاتجار المحظور...إلخ. وهؤلاء هم الصناع والتجار الصغار.
أعتقد أن رقم الخمس ملايين متهم من خلال ما استطعت أن أراه بسبيريا لا يعكس الواقع، أما العشر ملايين متهم فهو رقم قريب من الواقع. ومدة البقاء على قيد الحياة في أقصى الشمال لا تتعدى السنة أو السنتين. وبعد 1933 بدأنا نرى المتهمين السياسيين وبخاصة التروتسكاويين.
فكلما توسع استالين في نشر الاشتراكية ازدادت أعداد السجون.
D’après A.Ciliga, Au pays du mensonge déconcertant. Gallimard, 1938
النص2:
أيها استالين، يا زعيم الشعب
أنت من كان وراء ميلاد الإنسان
وخصب الأرض
وتشبيب القرون
وازهرار الربيع
واهتزاز الأوتار
أنت أزهار ربيعي
أنت،
شمس تعكس ضياؤها ملايين القلوب.
Poème de Rakhimov dans le Pravda du 28 août 1936

من هو استالين إذن؟

مثال2:
الوضعية المشكلة:
-                     يرى بعض التلاميذ أن شخصية جحا شخصية عرفها التاريخ العربي الإسلامي؛
-                     يرى البعض الآخر أنها شخصية مختلقة؛
-                     ترى مجموعة أخرى أنها شخصية فارسية؛
-                     ...إلخ.
من هو جحا؟

3- الانطلاق في بناء وضعية مشكلة من عوائق معلومة مثل عائق الخاصيات الوراثية في البيولوجيا مثلا. ماذا نعني بذلك؟ هل نعني الشخصية أم المزاج أم السلوك؟..، حيث يقال دوما بأن الطفل يرث خاصية الأب والبنت ترث خاصية الأم.
الوضعية المشكلة:
يعرض المدرس الأسباب التي وردت على أفواه التلاميذ:
-          إنها الصدفة؛
-          شيء عاد أن تعمل الأم على تربية ابنتها لتكون مثلها. والشيء نفسه بالنسبة للأب؛
-          يعود الأمر للهورمونات؛
-          يحدث كل ذلك في الدورة الدموية لأننا نتوفر على نفس الكريات مثل الأب مما يجعل الخاصية ترتبط بالكريات؛
-          لربما أن للرجال والأطفال الذكور نفس الكروموزومات المتشابهة على عكس النساء وبناتهن؛
-          للأب كروموزوم يسمى xy وللأم كروموزوم يسمى xx ؛
-          نمتلك جينات موروثة بالتساوي عن الأب والأم؛
المدرس: ماذا يبدو لكم؟ وما هو الرأي الصحيح[2]؟

4- لا شك أن للتلاميذ آراؤهم ومعارفهم مما يجعل المدرس يستغل كل ماهو متاح له ليجعله يتناقض ومعارف التلاميذ (تمثلاتهم) [الصراع المعرفي].

الوضعية المشكلة:
توجد بواخر من الإسمنت تحملها المياه كالبواخر الخشبية.
القطيعة:
بالرغم مما قاله أرخميدس فالإسمنت توحي بالثقل (التمثل) مما يجعل كثافتها غير مهمة بالمقارنة مع معادن أخرى تصنع منها البواخر[3].

5- يمكن الانطلاق في بناء وضعيات مشكلات من جهل التلاميذ بالشيء أو بمعرفة يظنون أنهم يتحكمون فيها.

مثلا: أي معنى سنعطيه للتواريخ؟
الوضعية المشكلة:
تعلمون أنه خلال مساركم الدراسي حفظتم (أو أرادوكم أن تحفظوا عن ظهر قلب) عدة تواريخ، مثلا فتح الأندلس (من فتحه وتاريخ الفتح)، معركة عمورية (تاريخ وقوعها وكيف تم ذلك)...إلخ.
القطيعة:
لربما أن مثل هذه التواريخ تثير كثيرا من الشك والارتياب ولا تعكس "الحقيقة التاريخية" أو الأحداث كما عرفها التاريخ.
ماذا يعني تاريخ وقوع الشيء بالتدقيق؟ وهل هناك تاريخ (تاريخ حدوث الشيء) معزول؟

6- هناك طريقة أخرى تفضي إلى بناء وضعية مشكلة تتمثل في استبعاد الأسئلة.

الأهداف:
-          القدرة على طرح أسئلة؛
-          التعرف على الأسئلة المرتبطة بالنص مثلا؛
-          التعرف على الأسئلة حيث الأجوبة معطاة في النص؛
-          التعرف على أسئلة حيث معطياتها غير واردة بالمرة؛
-          ...إلخ.

7- بإمكان المدرس أن يستلهم الكتاب المدرسي لينطلق من أشباه الوضعيات المشكلات في بنائه لوضعيات فعلية ذات خصائص أو معايير واضحة.

8- الانطلاق في بناء وضعية مشكلة من ملف يحتوي عددا من الوثائق المتضاربة
مثال:
هجرة المغاربة إلى أوربا
الوضعية المشكلة:
هناك من التلاميذ من يعتقد أن الهجرة إلى أوربا تنجم عن الفقر، ومنهم من يظن أنها تعود لأسباب ذاتية (مثل استكمال الدراسة أو السياحة...)، والبعض يرى أنها تنقص من المجهودات الوطنية، وغير هؤلاء يرى فيها موردا للعائدات المالية...، وهناك من يرى أنها إذلال للمهاجر والسياسة الوطنية، وهناك من يجد في الهجرة استمرارية للعبودية أو الاستعمار غير المباشر أو هي عبودية جديدة...؟
أي رأي أكثر رجحانا من غيره؟

9- الانطلاق في بناء الوضعية المشكلة من أحداث تبدو متناقضة ظاهريا.
مثال:
ظاهرتا البراكين والزلازل

10- الانطلاق مما يتناقض وما اكتسبه التلاميذ سابقا في القسم أو في الحياة الاجتماعية.
مثال1:
الوضعية المشكلة:
تعاقب الليل والنهار.
قرأ التلاميذ أو تعلموا من خلال التجربة تعاقب الليل والنهار. لكن ماذا لو كان الليل والنهار لا يتعاقبان؟ وماذا لوكانت بعض المناطق في الكرة الأرضية لا تعرف هذه الظاهرة؟
مثال2:
الهدف: الوعي بأهمية الضرائب وأدائها.
الوضعية المشكلة:
يقول أحدهم: صوتوا علي لأرفع من الضرائب؛ وبذلك سنساهم في توسيع وعاء المالية العمومية، وبالتالي سنبني المستشفيات ونشق الطرق...إلخ.
يقول الثاني: إن الضرائب التي يؤديها المواطن كثيرة ومتنوعة ولا تساهم إلا في تكريس البؤس والحرمان والفقر... لا بد من تخفيضها إلى الحد الذي يجعلها منعدمة.
يقول الثالث: ما هذا اللغو حول الضرائب. ما نعرفه من ضرائب ليس جديدا فقد كان السلاطين في المغرب يكثرون منها ويصنفونها حسب العقوبات... وهو الحال نفسه مع الاستعمار الفرنسي.  
ماذا ترون في كل ذلك؟

11- الاستثارة المباشرة أو الصدمة
مثال1:
الوضعية المشكلة:
الاستمناء
الهدف: الوعي بأن بعض الأنشطة الإنسانية تكون حميمية، وأن الحضارة تأسست على قمعها وقمع بعض الغرائز الطبيعية كالتبول أمام المارة...
الوضعية المشكلة:
لماذا لا تستمنون في ساحة المؤسسة؟
القطيعة:
يعتبر الاستمناء عامل توازن نفسي بالنسبة للشخص وقت الحرمان[4].

مثال2:
الوضعية المشكلة:
لا وجود لأحد لم يمر من تجربة الاستمناء.

مثال3:
الوضعية المشكلة:
كلنا مهاجرين لا وجود لصاحب الأرض الأصلي. فمثل هذه التعابير تنم عن جهل بالتاريخ والهجرات والغزو والحروب[5]...
هل أنتم أبناء هذه الأرض؟ كيف تبرهنون أن جدكم الأول ولدته تلك الصخرة؟

12- الانطلاق في بناء الوضعية المشكلة مما يمس حساسية التلاميذ وقيمهم.
مثال1:
الوضعية المشكلة:
إذا كنت إسرائيليا أو إسرائيليا صهونيا هل ستعيد كامل الأراضي الفلسطينية للفلسطنيين، وتغادر البلاد نحو أماكن أخرى؟

مثال2:
لو كنت هتليريا هل ستعيد المحرقة؟

مثال3:
لوكنت استالينيا هل كان الكولاغ ضروريا لبناء الدولة الاشتراكية؟

مثال4:
تضطر بعض الأقليات الدينية في بعض المجتمعات إلى التخفي عن الأنظار لممارسة دينها وطقوسها وعاداتها. لنفترض أنك مسلما هنديا بين الهندوس والعكس صحيح، أو لنفترض أنك يهودي سعودي يقطن مكة، أو معارض سياسي للنظام غير مسموح لك بالرأي...
أي حياة هذه التي تجعلك تعيش الفصام والخوف والوعي الشقي...؟ هل من المعقول أن تظل حركاتك وسكناتك تحت المراقبة؟ لماذا؟ مارأيك؟ 




[1]- Gérard de Vecchi et Nicole Carmona-Magnaldi, faire vivre de véritables situations-problèmes , hachette, 2002, p154
[2]- Gérard de Vecchi et Nicole Carmona-Magnaldi, faire vivre de véritables situations-problèmes , hachette, 2002, p155
[3]- Gérard de Vecchi et Nicole Carmona-Magnaldi, faire vivre de véritables situations-problèmes , hachette, 2002, p156
[4] - عن كارمونا وفيتشي ص 175
[5] - عن كارمونا وفيتشي بتصرف.ص.176
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage