3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

حكاية عن العزلة

الخط

















الحسن اللحية:









في عزلة  فرعية بوصالح التابعة لمجموعة مدارس أخرخوضن تجد كل شيء يضاعف من عزلتك و يقويها ، فأنت في سكن وظيفي بدون ماء و لا كهرباء ، و أنت بين أدغال الغابة، حيث تجتاحك الخنازير اجتياحا بعد مغيب الشمس ، و عليك أن تحمل  عصاك و إنارتك كي تخيفها بشكل ما ... محكوم عليك ألا تبتعد عن السكن أكثر من عدد قليل من الأمتار  و إلا وضعت نفسك في موقف خطير للغاية.
تحيط بك الجبال من كل ناحية مما يجعلك تعتقد أنك خلال بعض الفصول أنك في تعيش شمس منتصف الليل  . كما  تعزلك الوديان و الثلوج في فصل الشتاء الطويل الطويل كليله الطويل ...
بعيد عن الجزار و الخضار و الوجوه و القهوة السوداء و شغب المجالسات ... لا يفيك الراديو بالجديد رغم أنك تغير الإذاعات بلا توقف ... وأما علاقتك بالأحداث فهي كمن يروي حكاية عن جده الأول. ستنتظر أسبوعا كاملا كي تزور مكتبة مولاي أحمد و تأخذ عناوين الجرائد بالجملة لا تميز بينها و لا يهمك العنوان : أنت هنا في هذه العزلة لا تفرق بين جريدة و أخرى... تقرأ أخبارا لا خبر فيها و لا خبر لها، تقرأ أخبارا  أضحت تسمى في عرف الصحافيين بالأخبار البايتة....

كل شيء بايت ، أكل بايت بدوث ثلاجة ، علاقات رتيبة بايتة ، أحداث رتيبة بايتة ... لاشيء يجعلك تعيش الحدث سوى انتظار التلاميذ في الصباح كي تشعر أنك ما زلت حيا بين الأحياء...

نموذج الاتصال
NomE-mailMessage