3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) القراءة (الجزء الأول)

الخط

















مشروع تربية الفتيات بالمغـرب (MEG)
 الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)

 


  وثيقة دعم تحسين تعلم اللغة العربية بالتعليم الابتدائي

 




          إعداد
          ذ. ميلود احبدو




         شتنبر 2000     






تم إعداد هذه الوثيقة من قبل مشروع "تربية الفتيات بالمغرب: MEG"، وهو مشروع للتعاون الثنائي بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية في إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين البلدين بتاريخ 27 شتنبر سنة 1996.
ويعد فريق  مشروع"تربية الفتيات بالمغرب" برامجه وينفذها بتعاون وثيق وتنسيق مستمر مع وزارة التربية الوطنية والمصالح المعنية بها. 




            تندرج هذه الوثيقة ضمن مشروع عام يروم دعم تحسين تعلم اللغة العربية والرياضيات في السلك الأول من ا لتعليم الأساسي، وهو مشروع ساهمت فيه النيابات المشمولة باستراتيجية تنمية التعليم بالوسط القروي عبر مراحله المختلفة. حيث تم تحليل المناهج والكتب المدرسية المقررة، وتنظيم ورشات تكوينية في الموضوع، وتدارس الأنشطة والأدوات الملائمة لدعم تحسين التعليم والتعلم.
                وبعد إعداد وثيقة للمرحلة الأولى وأخرى للمرحلة الثانية والثالثة(يناير وفبراير1999)، وقع إخضاعهما لتجريب وتقويم أوليين من قبل المربين والمربيات العاملات بالمؤسسات المشمولة بالاستراتيجية، تم استثمار نتائج التقويم ومقترحات المربين في مراجعة الوثيقتين وتركيبهما في الوثيقة الحالية.
                وقد تضمنت عينة من التدريبات والألعاب اللغوية التي اقترحها المربون الممارسون، والمطلوب أن تكون ابتكارات المعلمين والمعلمات أساس هذه الوثيقة وأمثالها مستقبلا، لتعزير الدور الإيجابي الرائد الذي ينبغي أن يسهم به المربون الممارسون في إعداد أنشطة تحسين التعلم وأدواته. وترتبط هذه الوثيقة بوثائق مواكبة تروم دعم تحسين التعلم من خلال التركيز على المتعلم(ة) ونشاطه، وهي تشمل:
·         التدريس المتمركز حول المتعلم والمتعلمة: مبادئ وتطبيقات؛
·         دعم تحسين تعلم اللغة العربية بالتعليم الابتدائي؛
·         دعم تحسين تعلم الرياضيات بالتعليم  الابتدائي؛
·         دليل ورشات القراءة والكتابة؛
·         لتدريس المتمركز حول المتعلم والمتعلمة: دليل التكوين.
ورغم استقلال كل وثيقة بنفسها لتيسير استثمارها بكيفية مستقلة عن الوثائق الأخرى، فإن الارتباط الحاصل بينها يجعل كل واحدة منها تسهم في تعزيز استثمار الوثائق الأخرى.

الفهرست


                تقـديم                                                                                                                                                                  3
الفهرست                                                                                                                                                           4
 مقدمــة                                                                                                                                              5
1 . الأسس المعتمدة في إعدادها وتشكيل عناصرها                                                                  11
2 . العناصر المتفاعلة في تشكيل الوثيقة                                                                                   15
2 . 1. أهداف تعليم وتعلم اللغة العربية بالمرحلة الابتدائية                                                   16
                         2. 1. 1. أهداف تعلم اللغة العربية بالحلقة الأولى                                                               16
                         2. 1. 2. أهداف تعلم اللغة العربية بالحلقة الثانية                                                             22
                         2. 1. 3. أهداف تعلم  اللغة العربية بالحلقة الثالثة                                                            28
                   2 . 2 . المحتويات اللغوية والثقافية الملائمة لتنمية التعلم وتحقيق الأهداف                       38
                         2. 2. 1. المعايير الملائمة لاختيار المحتويات اللغوية والثقافية                                              39
                         2. 2. 2. معايير تنظيم المحتويات اللغوية والثقافية                                                             42
                   2 . 3 .  طرائق التدريس المركزة على المتعلم وأنشطتها التطبيقية في اللغة العربية               44
  2 .3 .1 . تدريبات المهارات اللغوية والاتصالية                                       46
         2. 3. 1. 1. تدريبات تنمية مهارات الاستماع                                                    47
         2. 3. 1. 2. تدريبات تنمية مهارات التعبير الشفوي                                                        54
         2. 3. 1. 3. تدريبات تنمية مهارات القراءة                                                       60
           عينة تدريبات القراءة المقترحة من قبل المربين والمربيات                                         69
         2. 3. 1. 4. تدريبات الكتابة                                                                               75


         2. 3. 1. 5. تدريبات  التعبير الكتابي                                                                 76
           عينة تدريبات التعبير الشفوي والكتابي المقترحة من قبل المربين والمربيات           77
         2. 3. 1. 6. تدريبات تنمية الرصيد                                                                                   90
         2. 3. 1. 7. تدريبات التراكيب                                                                                            90
                 2 .3 .2 . الألعاب اللغوية                                                                                                        91
           عينة الألعاب اللغوية المقترحة من قبل المربين و المربيات                                         98
  2 .3 .3 . أساليب تنمية الابتكار                                                                                105
  2 .3 .4 . أساليب دعم التعلم الذاتي                                                                                      109
2. 4. أساليب التقويم والدعم والتقوية                                                                                     111
3 . أساليب التدريس في الأقسام المشتركة                                                                                  119
4 . أساليب تكييف الدروس                                                                                                                          127
5 . الملاحـــق                                                                                                                                         132                                                                     

مقدمـة


   تتضمن هذه الوثيقة جملة من المبادئ التربوية والأنشطة التعليمية التعلمية لدعم تعليم وتعلم اللغة العربية في السلك الأول من التعليم الأساسي. ويمكن تحديد طبيعتها من خلال توضيح إطار إعدادها، ودواعي إنجازها، والأهداف المرجوة منها، وعلاقتها بالمنهاج والكتب المقررة، وكيفية استعمالها.

  ·  إطار إعداد الوثيقة
   تم إعداد وثيقة الدعم الحالية في ضوء المقترحات والتوصيات الناتجة عن تحليل المنهاج والكتب المدرسية المعتمدة حاليا، وذلك في إطار استراتيجية وزارة التربية الوطنية لتنمية التعليم بالوسط القروي. وتم إعداد الوثيقة من قبل مشروع تربية الفتيات بالمغرب ضمن التعاون القائم بين وزارة التربية الوطنية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
         وقد اتجه التحليل اتجاها عمليا يروم استخلاص ما يسهم في تحسين فعالية التعلم والتعليم بالأرياف، وأنجز بمشاركة فعالة من قبل المفتشين والمعلمين العاملين بالمدارس المشمولة باستراتيجية تنمية التعليم بالوسط القروي.
                وقد قدمت نتائج التحليل والتقويم للمديريات المختصة بوزارة التربية الوطنية، وخصصت اجتماعات عديدة لتدارس المقترحات والتوصيات ومناقشة مكونات وثيقة الدعم في إطار التعاون القائم على تأمين تضافر الجهود وتكاملها.

  ·  دواعي إعدادها
جاء إعداد الوثيقة الحالية استجابة لدواع عملية أظهرتها نتائج تحليل المنهاج والكتب المقررة وآراء المفتشين والمعلمين، وهي دواع يمكن التمثيل لها بالحاجات التربوية الآتية:
            *  الحاجة إلى أهداف تحدد بوضوح ما ينبغي أن يحققه الطفل بفضل تعلمه اللغة العربية في السلك الأول من التعليم الأساسي.
        *   الحاجة إلى مراجعة وتعديل كثير من النصوص والمحتويات اللغوية والثقافية المقررة لكي تصبح : هادفة، وميسرة للتعلم وبلوغ الأهداف، وملائمة لخصائص الأطفال وتطلعات المجتمع المحلي، ومدعمة لقيم الإنصاف وتكافؤ الفرص.
        *   الحاجة إلى تجديد الطرائق والأساليب للتركيز على نشاط المتعلم، وجعله محور عملية التعليم والتعلم في ضوء الأهداف المرجوة والخبرات المستعملة لبلوغها.
        *   الحاجة إلى تنويع الأنشطة والأدوات والتدريبات لتحفيز نشاط الأطفال، وخدمة أهداف التعلم، وتنويع الخبرات، وبلورة مبادئ الإنصاف.
        *   الحاجة إلى تطوير أساليب التقويم والدعم والتقوية ليصبح التقويم وسيلة للتثبت من بلوغ الأهداف، ومدخلا لإعداد أنشطة العلاج والدعم والتقوية.
        *   الحاجة إلى وثائق تربوية مساعدة تقدم مبادئ نظرية وأمثلة تطبيقية لتوضيح كيفية الاستجابة للحاجات السابقة. وذلك لتعزيز التكوين الذاتي للمعلم، وتنمية قدرته على المبادرة والابتكار وتحسين فعالية التعلم.
            *   الحاجة إلى تقنيات وأساليب تنمي كفايات المعلمين في مجالي تكييف الدروس والعمل بالأقسام المشتركة.

            ·  الأهداف المرجوة
   تسعى وثيقة الدعم إلى تحسين عمليات التعليم والتعلم بالوسط القروي في ضوء الحاجات السابقة. وتبعا لذلك تتحدد الأهداف المرجوة من وثيقة الدعم الحالية فيما يأتي:
        *   أن يستعمل المعلمون أساسيات تعليم وتعلم اللغة العربية، والمبادئ التربوية الحديثة لتحسين التعليم والتعلم واستثمار كتب المعلم والتلميذ على مستوى الأهداف والمحتويات والطرائق وأساليب التقويم والدعم.
            *   أن تنمو قدرتهم على المبادرة والابتكار وحسن الاجتهاد بما يتوافق وتحسين فعالية التعليم بالوسط القروي.
            *   أن يستعملوا طرائق فعالة تتمحور حول المتعلمين بنات وبنين، وتركز على انخراطهم في أنشطة التعلم، وتيسر تحقيق الأهداف.
            *   أن تنمو قدرتهم على تكييف الدروس في ضوء متطلبات التعليم بالوسط القروي، والتدريس بالأقسام المشتركة، وتشجيع تمدرس الأطفال وإقبالهم على المدرسة والاستمرار فيها، وتطبيق مبادئ الإنصاف.
o      أن تنمو قدرتهم على إنتاج أنشطة وتدريبات ودروس تركز على الطفل وتدعم انخراطه الفعال في التعلم، وأن يخضعوا كافة الأنشطة والطرائق والتدريبات والتقنيات المقترحة للتجريب والتقويم،  قصد فحص مدى  فعاليتها واقتراح وسائل لتحسينها أو تعديلها في ضوء نتائج التجريب.

   ·   علاقة الوثيقة بالمنهاج والكتب المقررة
o      يعود أصل المنهاج والكتب المقررة حاليا إلى التغيير الذي عرفته برامج اللغة العربية بدءا من السنة الدراسية 1980-1981، ولم تخضع البرامج لمراجعة شاملة بعد إقرار نظام التعليم الأساسي سنة 1985. وهو ما يجعلها بحاجة إلى تقويم شامل ومتكامل لتطويرها تطويرا ملائما، غير أن هذا التطوير يحتاج إلى تضافر الجهود تحت إشراف مديرية المناهج المختصة.
o      بناء على ما سبق فإن الوثيقة الحالية لا تعوض المنهاج وكتب المعلم والتلميذ المقررة؛ وإنما تقترح أساليب لإثراء المنهاج وتكييف استعمال الكتب المعتمدة انطلاقا من ترجمة الأهداف المرسومة بالمنهاج إلى أهداف واضحة تنير سبيل التعليم والتعلم.
o      تركز الوثيقة على الدور الابتكاري للمعلم في استعمال المنهاج، وذلك انطلاقا من تمثله لأهداف المنهاج وخصائص المتعلمين وبيئة التعلم، وتمتعه بتأهيل معرفي وتربوي يفتح له باب التكييف والاجتهاد لتأمين الفعالية.
o     تقدم الوثيقة مقترحات وأنشطة وتدريبات تساعد المعلم على الانطلاق من الكتب المقررة وتكييف الدروس لتحفيز المتعلمين وتحقيق الأهداف بكيفية أحسن.
o      تساعد الوثيقة على حسن استعمال الدروس الملائمة في الكتب المقررة حاليا، وذلك عن طريق التحديد الدقيق للأهداف، والتركيز على نشاط المتعلم، والتثبت من بلوغ الأهداف، وتنويع أنشطة الدعم والتقوية، وتطبيق مبادئ الإنصاف وتكافؤ الفرص.
وقد تبنت الوثيقة مبادئ وطرائق قابلة للتعميق والتوسيع في حال مواكبتها لمنهاج وكتب
 مطورة تتفق مبادئها مع المبادئ المعتمدة في إعدادها، وهو ما يجري العمل حاليا على إنجازه من قبل مديرية المناهج ، خاصة بعد إقرار الميثاق الوطني للتربية و التكوين.

·        كيفية استعمال الوثيقة
يرتبط استعمال الوثيقة بالأهداف المرجوة من إعدادها، وهو ما يقتضي ربطها بالبحث عن سبل تحسين التعلم، وإخضاع  المقترحات الواردة بها للتجريب والتقويم والتعديل في ضوء نتائج التجريب. وتبعا لذلك يقتضي الاستعمال:
o       دراسة الوثيقة المقترحة دراسة فاحصة للاستفادة منها في التكوين الذاتي، واستلهام المبادئ التربوية والأنشطة المقترحة لإنجاز تطبيقات تروم تحسين التعلم.
o     استثمارها في إعداد  دروس وأدوات وأنشطة تنطلق من الأهداف وتتمحور حول نشاط المتعلمين لتحقيق الأهداف المقصودة.
o       استلهامها في تبادل التجارب والابتكارات التي يراها الممارسون مفيدة لتحسين التعلم من خلال تطبيقاتهم العملية.
o     التعاون بين المربين في إطار فرق تربوية محلية وجهوية للتعاون والتنسيق والمتابعة والتبادل، بحيث يعدون  مشاريع تحسين التعلم، وينتجون الأنشطة المناسبة لذلك، وينظمون سبل تجريبها ومتابعتها وتقويم أثرها  قصد التطوير.
   ولا ينبغي اعتبار الأنشطة والأساليب المقترحة وصفات جاهزة لتحسين التعلم؛ وإنما هي مقترحات أولية ينبغي تكييفها وتجريبها والتصرف فيها والنسج على منوال المناسب منها، وتطعيمها بابتكارات المدرسين واجتهاداتهم. فالوثيقة بأنشطتها وأساليبها مسودة أولية موضوعة بين أيديهم للتفكير في السبل العملية لتحسين التعلم، وإنتاج أنشطة ووسائل وأدوات وتجارب هي التي ينبغي أن تشكل أساس أنشطة تحسين التعلم في ضوء نتائج التجريب والتقويم.
وكانت الوثيقة في أصلها مشكلة من وثيقة خاصة بالمرحلة الأولى(يناير1999) وأخرى خاصة بالمرحلة الثانية والثالثة(فبراير 1999).حيث تم توزيعهما على المربين العاملين بالمدارس المشمولة باستراتيجية تنمية التعليم بالوسط القروي قصد التجريب والتقويم، ونظمت ورشة خاصة لجرد نتائج التقويم وجمع مقترحات التحسين والتطوير أواخر السنة الدراسية1999-2000. وفي ضوء النتائج المتوصل إليها تم تنقيح الوثيقتين وجمعهما في الوثيقة الحالية.
                ولا يغني التقويم الأولي الذي خضعت له الوثيقة عن تقويم موسع ومستمر قصد تطوير أنشطتها لتسهم بكيفية أفضل في تحسين التعليم والتعلم، علما بأن إقرار الميثاق الوطني للتربية والتكوين من جهة وانكباب مديرية المناهج على تجديد البرامج من جهة أخرى سيفتح أمام المربين مجالا أوسع للاجتهاد والتصرف والابتكار، وسيتكلفون محليا بإعداد 15% من الدروس والأنشطة التي تعرضها المدرسة لإثراء البرنامج الوطني والجهوي. وسيجد المدرسون في هذه الوثيقة وغيرها ما سيساعدهم على حسن اختيار الأنشطة والموضوعات التي يرونها ملائمة لتحسين التعلم ودعم اندماج المدرسة في محيطها واستجابتها للحاجات التربوية المحلية.

   ·   محتوياتها
لتحقيق الأهداف المرجوة من وثيقة الدعم والاستجابة للحاجات الداعية إلى إعدادها، تم تصميم محتوياتها لتشمل المحاور المتدرجة الآتية:
مقدمة (تحدد إطار الوثيقة ودواعي إعدادها والأهداف وعلاقتها بالمناهج المقررة وكيفية استعمالها).
1. الأسس المعتمدة في إعداد وثيقة الدعم
2. العناصر المتفاعلة في تشكيل الوثيقة
2. 1. أهداف تعلم اللغة العربية بسنوات السلك الأول من التعليم الأساسي
                2. 2. المحتويات اللغوية والثقافية الملائمة لتحفيز المتعلمين وتحقيق الأهداف
                2. 3.  طرائق التدريس المتمركزة حول المتعلم/ة وأنشطتها التطبيقية في اللغة العربية
    2. 3. 1. تدريبات المهارات اللغوية والاتصالية            
                    2. 3. 2. الألعاب اللغوية
                    2. 3. 3. أساليب تنمية الابتكار
                    2. 3. 4.  أساليب دعم التعلم الذاتي                           
                2. 4. أساليب التقويم والدعم والتقوية
3. أساليب التدريس في الأقسام المشتركة
4. أساليب تكييف الدروس
5. الملاحق

1. الأسس المعتمدة في إعداد الوثيقة

                تستمد الوثيقة أسسها من الأسس العامة لبناء المناهج وإعداد الكتب التعليمية، وتترجمها إلى أسس خاصة مطبقة على تعليم اللغة العربية، كما تستمد عناصرها من عناصر المنهاج التربوي مطبقا على تعليم اللغة العربية.
                وفي إطار هذا التوجه العام نوضح الأسس المعتمدة في وثيقة الدعم مقتصرين على المبادئ الكبرى والأمثلة التوضيحية، حرصا على التقيد بالإيجاز والبساطة والتوجه العملي للوثيقة.

                يتمثل الهدف العام للوثيقة في السعي إلى تحسين تعليمتعلم الأطفال المغاربة بالوسط القروي/ في مجال اللغة العربية، وفق المبادئ التربوية الميسرة لتأمين فعالية العمل التربوي.
تشير العبارات المحددة للهدف إلى المنطلقات التي توجه كل تخطيط تربوي سليم، وهي تشمل:
- المتعلم وخصائصه (الأسس النفسية)؛
- المجتمع وطبيعته (الأسس الاجتماعية)؛
- مجال التعلم / اللغة العربية (الأسس المعرفية)؛
- المبادئ التربوية الفعالة (الأسس التربوية)؛
- المربي المؤهل (وسندرجه ضمن الأسس التربوية).      
           لتوضيح طبيعة المنطلقات المعتمدة نقدم نبذة وجيزة عن كل مبدأ، ليسترشد بها المربون                في استعمال الكتب المقررة وتكييف الدروس وإنجازها.

أ - مراعاة خصائص المتعلمين وحاجاتهم؛ ويتم ذلك من خلال:
o        جعل المتعلم محور عمليات التعليم والتعلم باعتباره مدار العملية التربوية برمتها.
o      استحضار مستوى النمو المعرفي والوجداني للمتعلم وحاجاته أثناء تخصيص الأهداف وإعداد المحتويات وتنظيمها واختيار الطرائق والوسائل، وحين التدريس لتيسير التعلم وتحقيق الأهداف المقصودة.

o      استحضار حاجات الطفل وتجاربه وميوله لتحفيزه على التعلم والمشاركة، مع استعمال أنشطة وألعاب تربوية يغلب عليها طابع التعلم بالممارسة والاستكشاف.
o      تنويع أنشطة التعلم والألعاب والتدريبات مراعاة للفروق الفردية وتنوع الأهداف واستراتيجيات التعلم وتنمية الذكاءات المتعددة .
o      معاملته بما يلائم حاجته للأمن والتشجيع والرعاية والتقدير، وذلك بتطبيق مبادئ الإنصاف واحترام شخصية الطفل لتأمين الانخراط الفعال في التعلم .
o        العناية بالنمو السليم لمختلف جوانب شخصيته جسمياً وعقلياً ووجدانياً.
o     تنويع مواقف التعلم لتشمل العمل الثنائي، والعمل في مجموعات، والتعلم الجماعي، والتعلم الذاتي بما يخدم تنوع الأهداف وإذكاء الحماس والتركيز على نشاط الأطفال.
o     استحضار العوامل المؤثرة في ضعف تمدرس الأطفال بالأوساط القروية عامة، وضعف تمدرس البنات خاصة، وذلك للقيام بما يشجع المجتمع المحلي على تمكين أبنائه من الحق في التعليم، وتشجيع البنين والبنات على التمدرس بتطبيق مبادئ الإنصاف في التعليم وأساليب تكييف الدروس وأنشطة التركيز على المتعلم . وقد سعت الوثيقة إلى تقديم مقترحات وأنشطة وألعاب تربوية وتدريبات وأساليب تيسر العمل بالإرشادات المذكورة.

ب - مبدأ مراعاة خصائص المجتمع القروي وحاجاته وتطلعاته؛ ويتم ذلك من خلال:
o      تنمية العلاقات الاجتماعية السليمة بين المربين والمجتمع المحلي ليكون سنداً للمدرسة وراغباً فيها وواعياً بدورها ومقدراً لجهود العاملين بها.
o      تكييف الدروس وإثراء التعلم بما يفيد المجتمع المحلي وينمي خبرة أطفاله ويتوافق مع متطلبات التنمية والحاجات الوظيفية والمحلية .
o      احترام خصوصيات المجتمع المحلي وقيمه وعاداته المحلية، والمساهمة تربوياً في تعزيز الصالح منها وتصويب ما يحتاج إلى تصويب بالتي هي أحسن.
o      الإكثار من ربط مواقف تعلم اللغة والرياضيات بما يلبي الحاجات العملية لاستعمالها في بعض أمور الحياة اليومية، وتعزيز انفتاح المدرسة على محيطها .

ج - مراعاة خصائص اللغة العربية ووظائفها؛ ويتم ذلك من خلال :
o      تعليمها باعتبارها لغة وطنية رسمية تقوم مقام اللغة الأم في التعليم، يتوقف المستقبل الدراسي والمهني للأطفال في كثير من جوانبه على إتقانها وحسن استعمالها.
o        ربط تعلمها بوظائفها في حياة الفرد والمجتمع، وبدورها في تشكيل شخصية الطفل وهوية المجتمع .
o      بناء تعلمها على الحاجات اللغوية للأطفال واستعمالهم لها في التواصل: استماعاً وتعبيراً وقراءة وكتابة في مواقف تداولية متنوعة.
o      تدريبهم على استعمال عناصرها (أصوات، وصيغ وتراكيب، ومعجم) وثقافتها (معرفة وقيم) بكيفية مشوقة في مواقف تواصلية تلبي حاجات الأطفال وحيويتهم وميولهم.
o      الاستئناس في تعليمها في السنوات الأولى بأساليب وتقنيات مستوحاة من طرائق تعليم اللغات، وذلك لمساعدة الأطفال على الانتقال المتدرج من لغة البيت والمحيط المحلي (الدارجة أو البربرية) إلى العربية دون إفراط أو تفريط.
o        العناية بتعلم الاستماع وتنمية مهارات فهم المسموع لتعويض الإهمال الذي يطاله في المنهاج الحالي.
o      تشجيع الأطفال على الانطلاق في استعمال المهارات اللغوية المتنوعة دون تهيب أو تردد، مع اعتماد أساليب تربوية لبقة لتصحيح الأخطاء البارزة من غير مقاطعة أو إحراج، وذلك لتعزيز الاستعمال الذي هو الغاية الأولى للتعلم اللغوي . وقد سعت الوثيقة إلى تقديم أنشطة وألعاب وتدريبات وتقنيات تيسر العمل بالمبادئ المذكورة.
د ـ المبادئ التربوية؛ وتتمثل في اعتماد الاتجاهات التربوية الحديثة لبناء المناهج، وتنظيم عمليات التعليم والتعلم، وتكوين المربين لتأمين الفعالية المنشودة. ومن تطبيقاتها:
           ·  إقامة توازن ملائم بين خصائص المتعلمين وخصائص المجتمع وطبيعة المادة في ضوء الغايات المرجوة من التربية. حيث تم الانطلاق من التركيز على المتعلم باعتباره مدار التربية دون إغفال الاستجابة لحاجات المجتمع وتطلعاته والاستخدام الأمثل للمعرفة في تشكيل خبرات التعلم.
           ·   تطبيق مبدأ الإنصاف القائم على إتاحة فرص النمو السليم لشخصية كل متعلم دون تمييز بسبب اختلاف الجنس، أو البيئة، أو الانتماء العرقي، أو المستوى المادي، أو تفاوت القدرات. وهو مبدأ لا يستلزم تكافؤ الفرص فقط؛ وإنما يستلزم أيضا عناية خاصة بمن يطالهم الحرمان لسبب أو آخر: البنات، تلاميذ الأرياف والقرى، المتعلمون الذين يواجهون صعوبات لأسباب غير سيكلوجية معوقة.
           ·   تطبيق الاتجاهات الحديثة في بناء المناهج والكتب التعليمية لتنظيم عمليات التعليم والتعلم وفق الأسس السابقة، وترجمتها إلى خطة نسقية تتآلف فيها الأهداف والمحتويات والخبرات والطرائق والوسائل وأساليب التقويم والدعم، من أجل تحقيق غرض مشترك هو بلوغ أهداف التعلم؛ سواء على مستوى الوثيقة (أو المنهاج والكتب التعليمية) أم على مستوى الدروس.
           ·   إخضاع الوثيقة للفحص والتجريب والإثراء والتقويم والتطوير لاختبار مدى فعاليتها قبل توسيع نطاق استعمالها، وهو ما يصدق أيضا على المناهج والكتب التعليمية ... قبل إقرارها ومتابعة تقويمها.
           ·   إيلاء المربي المؤهل والمبتكر عناية خاصة ليؤدي رسالته التربوية على الوجه السليم وفي ظروف مواتية، لأنه يمثل حجر الزاوية الأساس في التربية، بحيث يتوقف تحسن التعلم أو تعثره على نوعية عمله.






2. العناصر المتفاعلة في تشكيل وثيقة الدعم

   تستمد الوثيقة عناصرها من العناصر المتفاعلة في تشكيل المنهاج التربوي مطبقة على تعليم اللغة العربية في التعليم الأساسي، وهو ما اقتضى إرساؤها على الأسس المتداولة في بناء المناهج التربوية (1) ، وتشكيل عناصرها من المكونات المترابطة في تشكيل المناهج (2) .
وتبعا لذلك اشتملت الوثيقة على العناصر الآتية:
                 ·    أهداف التعلم التي ينبغي تحقيقها في نهاية كل سنة ومرحلة ( 1.2.)
                 ·    طبيعة المحتويات والخبرات اللغوية والثقافية الملائمة لبلوغ الأهداف المقصودة (2.2.)
           ·   الطرائق والأساليب المناسبة للأهداف والمنسجمة مع المحتويات معززة بأنشطة وتدريبــات والعاب لغوية وأساليب لتنمية الابتكار والتعلم الذاتي، سعيا إلى توفير شروط التعلم الناجح وتعزيز رغبة الطفل فيه (3.2.) 
                 ·    أساليب التقويم وإعداد أنشطة الدعم في ضوء النتائج المحصل عليها (4.2.)
غير أن مراعاة خصوصيات الطفل والمجتمع المحلي وأوضاع التعليم القروي اقتضت أيضا إضافة فصلين وجيزين يتناولان أساليب العمل في الأقسام المشتركة(3)، وأساليب تكييف الدروس(4).
أما الملاحق فتقدم بعض الإيضاحات عن سيرورة عمليات التعليم والتعلم،كما تقدم بعض الوسائل والأمثلة المستمدة من مصادر أدب الأطفال وثقافتهم (5) لاستثمارها في تدريس المهارات اللغوية والتواصلية . وذلك من أجل تأكيد ضرورة انفتاح المدرسة على المجلات والتسجيلات وبرامج الأطفال والحكايات والقصص والتقنيات الحديثة التي تخاطب الأطفال بأساليب ينبغي أن تتعلم منها المدرسة لتجمع بين الفائدة والمتعة.





2. 1. أهداف تعلم اللغة العربية وتعليمها
بالمرحلة الابتدائية


2. 1. 1. أهداف تعلم اللغة العربية بالحلقة الأولى (السنة الأولى والثانية)

انطلاقا من الأهداف المرسومة بالمنهاج وكتب المعلم، وبناء على نتائج التحليل وما أشارت إليه آراء المعلمين والمفتشين، يمكن ترجمة أهداف تعلم اللغة العربية وصياغتها صياغة:
                                                  ·    توضح الأهداف الأساسية المعبرة عن الحد الأدنى الذي ينبغي أن يحققه المتعلم في نهاية كل من السنة الأولى ثم الثانية؛
                                                  ·    تركز على الأهداف النهائية التي توجه عمليات التعليم والتعلم لتصب في تحقيقها؛
                                                  ·    تقبل القياس والتقويم بكيفية تميز بين حالات تحقق الأهداف وحالات عدم تحققها؛
                                                  ·    تعطي للاستماع العناية التي يستحقها باعتباره مهارة لا يمكن إغفالها في اكتساب اللغة وتعلمها؛
                                 ·   تراعي الوضوح والتكامل والشمولية؛ سواء على مستوى المهارات اللغوية المناسبة لمرحلة نمو الطفل أم على مستوى العناية المتوازنة بشخصيته: عقليا ووجدانيا ونفسيا حركيا. وقد أفضت هذه العملية إلى المقترحات المفصلة بعده.




        v        أهداف تعلم اللغة العربية في السنة الأولى 

                ينبغي أن يكون التلميذ في نهاية السنة الأولى قادرا على أن:
1 . يميز ويفهم ما يسمعه من كلمات، وجمل قصيرة، وخطابات بسيطة مركبة من حوالي 30 كلمة، يرتبط رصيدها الثقافي والمعجمي والتركيبي والأسلوبي بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم،مع تطعيم الرصيد بحوالي20% من الكلمات الجديدة([1]*) على أن يكون فهم الكلمات والجمل صحيحا بنسبة 80 % وفهم الفقرات سليما بنسبة 70%.

2 . يحاور ويعبر شفويا عن مشاهداته وأفكاره ومشاعره وحاجاته،                                                                 مستعملا جملا بسيطة:استفهامية وجوابية وإخبارية ووصفية وسردية يستثمر فيها رصيدا ثقافيا ولغويا مرتبطا بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم(*) على أن يكون تعبيره مفهوما من قبل محاوره، وصحيحا في معجمه وتراكيبه بنسبة 60 %.

3 . يقرأ ويفهم كلمات، وجملا قصيرة، وفقرات بسيطة، ونصوصا مركبة من حوالي 60 كلمة، يرتبط رصيدها الثقافي والمعجمي والتركيبي والأسلوبي بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم، مع تطعيم الرصيد بحوالي 25% من الكلمات الجديدة(*)  على أن تبلغ الصحة والدقة نسبة 75 % بكل من القراءة الجهرية، والاسترسال، وفهم المقروء.


4 . يرسم الحروف الصامتة والحركات رسما واضحا وسليما ، وينقل الكلمات والجمل نقلا صحيحا، ويكتب ما يسمعه أو يملى عليه من كلمات وجمل قصيرة، يتوافق نطقها الصوتي مع رسمها الكتابي ويرتبط رصيدها برصيد الاستماع والتعبير والقراءة (*) على أن تكون الكتابة واضحة وصحيحة بنسبة 80 %.

5 . يكتسب رصيدا معجميا يشمل حوالي 800 كلمة متصلة بالرصيد المروج في تدريس الاستماع والتعبير الشفوي والقراءة والكتابة والأناشيد والمحفوظات، ويكتسب ضمنيا صيغ الكلمات وتراكيب الجمل العربية الأساسية والبسيطة، بحيث يستعمل جلها في فهم المسموع، والمقروء، والتعبير الشفوي وصياغة الجمل(*) .  على أن يكون الاستعمال صحيحا وفق ما هو محدد آنفا في كل من فهم المسموع والمقروء والتعبير الشفوي.

6 . يكتسب معلومات ومفاهيم وقيم وحقائق معرفية وثقافية تلائم مستوى نموه، من خلال المحتويات الثقافية المواكبة لمواقف تعلم الاستماع والتعبير الشفوي والقراءة والكتابة والأناشيد. على أن يتذكر ما هو أساسي منها لاستعماله حين الحاجة إليه.

7 . يستعمل قدراته العقلية المتنوعة من ملاحظة وفهم ومقارنة وتطبيق وتحليل واستنتاج وتقويم حسب ما يناسب مرحلة نموه، وذلك بكيفية مواكبة لاستعماله المهارات اللغوية السابقة.         ويتم  تقويم استعمال هذه القدرات بكيفية مصاحبة لتقويم مدى نمو المهارات اللغوية السابقة.

8 . يستضمر قيما واتجاهات وجدانية وإيجابية متوازنة نحو نفسه وأسرته وأقرانه، ونحو دينه ومجتمعه ووطنه والمجتمع الإنساني عامة، ويميل إلى تقدير العمل والتعاون والإنصاف وحماية البيئة، وذلك من خلال القيم والمثل التي تحببها إلى نفسه المضامين والمواقف المستعملة في تعليم اللغة. وتقبل منه الآثار الدالة على ذلك في سلوكه وتصرفاته، ويشجع عليها مراعاة لسنه من غير ضغط أو إفراط في التوجيه.

9 . يستعمل حواسه استعمالا سليما وصحيا في الاستماع والملاحظة والقراءة والكتابة، ويتبع العادات الصحية في أوضاع الجلوس والتحدث وأداء الأعمال الحركية،   وذلك أثناء تعلم اللغة ومهارات استعمالها. وتقبل منه في ذلك المحاولات التي يقوم بها ويشجع عليها مع مراعاة حاجته إلى الحركة والنشاط.

                                                                                                                                                                                                                                           v              أهداف تعلم اللغة العربية في السنة الثانية 
                تنبني على أهداف السنة الأولى ليزداد نمو مهاراته اللغوية وقدراته المعرفية وقيمه الوجدانية ومهاراته النفسية الحركية ، بحيث يبلغ مستوى من الإتقان يتجاوز مستوى نهاية السنة الأولى. ويكون في نهاية السنة الثانية قادرا على أن :

1 . يميز ويفهم ما يسمعه من كلمات، وجمل قصيرة، وخطابات بسيطة مركبة من حوالي 80 كلمة، يرتبط رصيدها الثقافي والمعجمي والتركيبي والأسلوبي بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم،مع تطعيم الرصيد بحوالي 20 % من الكلمات الجديدة (*) 
 على أن يكون الفهم صحيحا بنسبة 80 %.

2 . يحاور ويعبر شفويا عن مشاهداته وأفكاره ومشاعره وحاجاته،                                                                 مستعملا جملا متـنوعة:استفهامية وجوابية وإخبارية ووصفية وسردية يستثمر فيها رصيدا ثقافيا ومعجميا وتركيبيا وأسلوبيا مرتبطا بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم (*)  على أن يكون تعبيره مفهوما من قبل محاوره، وصحيحا في معجمه وتراكيبه بنسبة 80 %.

3 . يقرأ ويفهم جملا قصيرة، ونصوصا بسيطة، مركبة من حوالي 100كلمة... يرتبط رصيدها الثقافي والمعجمي والتركيبي والأسلوبي بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم  مع تطعيم الرصيد بحوالي 30 % من الكلمات الجديدة(*)  على أن تبلغ الصحة والدقة نسبة 80 % بكل من القراءة الجهرية، والاسترسال، وفهم المقروء.

4 . يكتب بخط واضح وسليم ما ينقله أو يسمعه أو يملى عليه من جمل وفقرات قصيرة،                           يتوافق نطق أصواتها مع رسمها الكتابي أو تنطبق عليها الظواهر الإملائية التي تعلمها،           على أن تكون الكتابة واضحة وصحيحة بنسبة 90 %.ويعبر كتابة  عن مشاهداته وأفكاره ومشاعره وحاجاته حسب مستواه، ويشجع على مزاولة التعبير الكتابي بكافة الأساليب التي تنمي إقباله على الكتابة وتنمي قدراته التعبيرية عن طريق الممارسة.

5 . يكتسب رصيدا معجميا يشمل حوالي 1500 كلمة متصلة بالرصيد المروج في تدريس الاستماع والتعبير الشفوي والقراءة والكتابة والأناشيد والمحفوظات، ويكتسب ضمنيا صيغ الكلمات وتراكيب الجمل العربية الأساسية والبسيطة. بحيث يستعمل جلها في فهم المسموع،والمقروء، والتعبير الشفوي وصياغة الجمل(*)  على أن يكون الاستعمال صحيحا وفق ما هو محدد آنفا في كل من فهم المسموع والمقروء والتعبير الشفوي.

6 . يكتسب معلومات ومفاهيم وقيم وحقائق معرفية وثقافية جديدة تلائم مستوى نموه،  من خلال المحتويات الثقافية المواكبة لمواقف تعلم الاستماع والتعبير الشفوي والقراءة والكتابة والأناشيد. على أن يتذكر ما هو أساسي منها لاستعماله حين الحاجة إليه.

7 . يزداد نمو قدراته العقلية المتنوعة من ملاحظة وفهم ومقارنة وتطبيق وتحليل واستنتاج وتقويم حسب ما يناسب مرحلة نموه، وذلك بكيفية مواكبة لتعلمه اللغة واستعمالها.                      ويتم تقويم استعمال هذه القدرات من خلال  تقويم فهم المسموع والمقروء والتعبير الشفوي والتدرب على استعمال التراكيب.

8 . تنمو رغبته في تعلم اللغة العربية، ويميل إلى استعمالها، ويستضمر قيما واتجاهات وجدانية إيجابية ومتوازنة نحو الثقافة العربية الإسلامية، ونحو نفسه وأسرته وأقرانه ومجتمعه والمجتمع الإنساني عامة، ويميل إلى تقدير العمل والتعاون والإنصاف وحماية البيئة،                       وذلك من خلال القيم والمثل التي تحببها إلى نفسه المضامين والمواقف المستعملة في تعليم اللغة.               ويلاحظ المعلم مدى انعكاس أثر القيم في سلوكه وتصرفاته، ويشجعه على التحلي  بها حسب ما تسمح به سنه من غير ضغط أو إفراط في التوجيه.

9 . يستعمل حواسه استعمالا سليما وصحيا في الاستماع والملاحظة والقراءة والكتابة، ويطبق العادات الصحية في أوضاع الجلوس والتحدث وأداء الأعمال الحركية.
وذلك أثناء تعلم اللغة ومهارات استعمالها. ويلاحظ المعلم مدى تطبيق العادات الصحية في سلوك الطفل ، ويشجعه على العمل بها مراعيا سنه وحاجته إلى الحركة والنشاط  .















2. 1. 2. أهداف تعلم اللغة العربية بالحلقة الثانية (السنة الثالثة والرابعة)
                ينص المنهاج "أهداف وتوجيهات تربوية" وكتابا المعلم في "الدرس اللغوي" على أهداف           متنوعة نوردها فيما يأتي:
أهداف تدريس اللغة العربية بالمرحلة الثانية في المنهاج(ص ص 69- 70)


أهداف تدريس وحدة اللغة العربية في هذه المرحلة
بناء على ما تقدم، فقد رسمت للنشاط اللغوي في هذه المرحلة أهداف واضحة المعالم يتم السعي لبلوغها عبر مجموعة من العمليات تتوخى ما يلي:
أ - تسخير اللغة العربية لتكون مساعدا للمتعلم على اكتشاف القيم الحضارية والإسلامية والوطنية، وعلى تأصيلها في كيانه وشخصيته؛
ب- اتخاذها وسيلة تفتح على البيئة الطبيعية والمحيط الاجتماعي والحقل الثقافي، وما تزخر به الحياة العامة من عمل ونشاط وتنظيم وإبداع.
ج - جعل اللغة وسيلة لإكساب المتعلم القدرة على التفتح على العالم التكنولوجي ليتمثله في سلوكه وعمله.
د - تسخيرها لمساعدة المتعلم على الملاحظة والمقارنة والتجريد والحكم، وإبداء الرأي الشخصي في القضايا التي تواجهه.
ه - تسخير اللغة لإكساب شخصية المتعلم التوازن الوجداني والفكري وتذوق جمال الأشياء وجمال الفعل الإنساني وجمال الكلمة واللغة.
ولتحقيق هذه الأهداف، قدمت الممارسات اللغوية في هذا المستوى في إطار وحدات، تنتظم داخلها عمليات القراءة والدرس اللغوي وتقنيات الكتابة والإنشاء، في إطار وحدة متكاملة الجوانب مع احتفاظ كل عملية بما يميزها ويمثل بنيتها ووظائفها الخاصة.
 
        
        





















وقد سكت كتاب المعلم بالسنة الثالثة عن هذه الأهداف، بينما ذكرها كتابه في السنة        الرابعة (ص 3). وسكت كل من المنهاج وكتاب المعلم عن أهداف فروع اللغة في   السنةالثالثة، بينما فصلها المنهاج وكتاب السنة الرابعة وفق ما يأتي(ص ص84، 86، 91 ، 100):



أهداف القراءة

لا ينفرد هذا المستوى (السنة الرابعة) بأهداف مغايرة تمام المغايرة لأهداف المستويات السالفة بل إنها تشترك في مبدأ أساسي، ألا وهو جعل المتعلم متقنا لمهارة القراءة وذلك بإحكام تدريبه على:
1)    النطق السليم بإعطاء الحروف حقها ومستحقها.
2)    مراعاة علامات الترقيم والتمييز بين الأساليب، من تعجب واستفهام، ونفي وإثبات، وسرد وحوار، مع ما يتطلبه كل لون من قراءة تعبيرية.
3)    تنمية قدرته السماعية وتمرينه على القراءة الصامتة والجهرية.
وإذا كان إتقان القراءة هدفا لا غنى عنه في هذا المستوى فإنه يجب أن يدعم ويعزز فضلا عن الأهداف السابقة بما يلي:
أ. دمج المتعلم في العالم المحيط به، بتجلياته المختلفة، الاجتماعية والبشرية والطبيعية،... وذلك عن طريق إرشاده إلى المفاتيح الأولية التي تربطه بهذا العالم حتى يستوعبه ويعبر عنه تبعا لنموه وتراكم خبراته.
ب. التعرف، بواسطة النشاط القرائي على المجال اللغوي بتبسيطاته وتعقيداته، وأشكال تعبيره من قصة ومقالة، وحوار. إلى غير ذلك من أشكال الكتابة الأدبية والعلمية.
ولتحقيق هذه الغاية، يعايش المتعلم في هذا المستوى مقتبسات من أفانين القول المكتوب يفرض كل فن، طريقة لتقريبه إلى المتعلمين.
أنواع النصوص القرائية:
النصوص الوظيفية-النصوص المسترسلة- النصوص الشعرية- النصوص السماعية، ولكل نوع منهجية تلقينه.
النصوص القرائية المسترسلة:
ـ أهدافها
أ . تعويد التلاميذ على القراءة الذاتية التي يعتمدون فيها على أنفسهم بإرشاد المعلم وتوجيهه.
ب. تحبيب قراءة الموضوعات المتسلسلة خارج المدرسة: قصة- مسرحية... وتنمية رغبة التلاميذ في هذه القراءة التي يشعرون معها باللذة والإفادة من قراءة المواضيع التي تتطلب وقتا وتفكيرا وتتجاوز مرحلة الاقتصار على قراءة النصوص القصيرة المشروحة، إلى قراءة كتاب ذي موضوع واحد.
ج. تدريب التلاميذ على استغلال  أوقات فراغهم في قراءة الكتب المناسبة لمستوياتهم، قصد توسيع أفق تفكيرهم وتركيز معلوماتهم وتحسين أساليبهم الإنشائية، عن طريق التأثر بما يقرؤون من كتب.
قراءة الاستماع:
ـ أهدافها:
الاستماع تقنية تربوية تستعمل في مجالات التعليم، لتقوية القدرات العقلية، وصقل المواهب، وتنمية الذكاء، واكتساب المعلومات. وحسن السماع، والقدرة على الاستيعاب، وسيلة من وسائل التواصل المهمة، في التكوين والتثقيف.
الإنشاء ( التعبير الكتابي)
يعتبر التعبير الكتابي بالنسبة للمتعلم أفضل إطار لإظهار قدرته على الإنشاء وتوظيف الرصيد اللغوي الذي امتلكه ففي الإنشاء يعكس المتعلم كل ما يحسه عن طريق الكتابة الحرة والإبداع الشخصي وقواعد فن الكتابة التي تتمثل تقنياتها بالممارسة وتعنى بالقراءة والبحث واحترام الضوابط التركيبية والصرفية...

 
 
























ونمثل لخطة كتابي المعلم في تحديد  أهداف كل وحدة، ثم أهداف خطوات الدرس بما يأتي:
* السنة الثالثة  (تقديم الوحدة الثانية، الأسبوع الأول،38 -39/ الأهداف في بطاقات سير الدروس، ص22):
الوحدة: 2                                                                           تقديم الوحدة                                                     الأسبوع: 1

المكونات والأهداف

تتكون هذه الوحدة من مكونين اثنين يهدفان إلى ما يلي:
1- القراءة : وهي عبارة عن نصوص قرائية وظيفية تستهدف تقديم الرصيد المعجمي الأساسي للمجال، فتنتقل بالتلميذ من المحيط المدرسي الذي تقلب فيه خلال الوحدة الأولى إلى الوسط البيتي والأسري، وتفسح المجال أمامه ليكشف بنفسه تلك الأشياء والأشغال والعلاقات المنزلية والعائلية وما يحكمها من صلات وعادات وتقاليد وقيم وظروف معيشية. وهي بالإضافة إلى ذلك، تجعل المتعلم يستمر في تعزيز وإغناء ما تم تقديمه وملاحظته وترويجه في الوحدة السابقة حيث يتم إغناء رصيده اللغوي بمعجم وظيفي يمكنه من التواصل والتعبير عن مختلف جوانب ومظاهر المجال ويواصل تلمس واكتشاف الظواهر التركيبية والصرفية والإملائية التي تعرفها سابقا، وذلك عن طريق الملاحظة والتأمل والتلمس بعيدا عن كل تفصيل أو إطناب أو تنظير. ومن هذه النصوص تشتق نصوص الانطلاق بالنسبة للدرس اللغوي وتقدم هذه النصوص بمعدل نص في بداية كل أسبوع. والنصوص اللغوية الأساسية لهذه الوحدة هي:
                             1. في المنزل     2. زيارة غير عادية      3. البحث عن منزل
النصوص الإضافية: وهي مجموعة من النصوص القرائية المقررة للمجال يختار فيها المعلم ما يراه مناسبا لمستوى تلاميذه وظروفهم، كما أن النصوص الشعرية (المحفوظات) تدور بدورها في ذلك المجال مستهدفة إضافة إلى الجانب اللغوي قيما جمالية وفنية ووجدانية.
2- الدرس اللغوي
 سيلاحظ المعلم في الدرس اللغوي أننا اقتصرنا في درس التعبير الشفوي والنص اللغوي على الأساليب الأساسية حتى يتم التركيز عليها نظرا لصعوبة استعمالاتها، وأغفلنا الأساليب الفرعية التي تأتي عادة عرضا في الكلام ولا يجد المتعلم صعوبة في استعمالها.
أما التراكيب، فإن التلميذ يستمر في التعرف على الجملة المفيدة ليكتشف أنها تركيب يتألف من مجموعة من العناصر تسمى مكونات، ويتمكن بعد ذلك عن طريق الممارسة من تأطيرها وإعطاء دلالاتها وأنواع كل مكون على حدة (اسم، فعل، حرف) من خلال جمل اختيرت بسيطة ومكونات ظاهرة.
و في الصرف سيتمرن التلميذ على مجموعة من التحولات الزمنية (الفعل من الماضي إلى المضارع إلى الأمر) و(الاسم من النكرة إلى المعرفة)، عن طريق الممارسة والتوظيف اللغوي وأفعال صحيحة سالمة واقتصارا على ضمائر المخاطب.
وإذا كانت ظاهرة "ال" الشمسية والقمرية قدمت كظاهرة إملائية في الوحدة السابقة، فإنها ستتخذ أساسا ومنطقا لتقديم ظاهرتين إملائيتين هما كتابة "ال" الشمسية والقمرية مسبوقتين بالباء واللام ودخولهما على كلمات مبدوءة باللام.
·       نص الانطلاق: في المنزل
نشأت في بيت لم أكن أجد فيه من يكلمني، لا لقلة أهله، ولكن لأن مشاغلهم كانت كثيرة. فهذه جدتي كانت لا تفارق السجادة... وتلك أمي لا تزال منشغلة عنا بشؤون المنزل... وكانت عمة أبي معنا، ولكنها كانت عجوزا لا تشتغل بشيء ... أما أبي، فإنه لا يعود إلى المنزل إلا ليلا، فترحب به أمي، وتقدم له العشاء.

 






























الوحدة: 1    الأسبوع: 1              التعبير الشفوي والنص اللغوي – بناية المدرسة                          الحصة:1  (45 د)
المراحل والأهداف
الأنشطة والممارسات المقترحة
التقنيات والوسائل المقترحة
التقويم
1- تسميع النص:
- أن يحدد المتعلمون المحتوى العام للنص. مثلا: وصف المدرسة
 قديما من حيث
بنايتها وقلة مقاعدها
ووفرة تلامذتها،
وحالة جدرانها
وتزيينها، ولون
سبورتها.
   
2- التعبير الشفوي:

أن يصف المتعلمون

 شفويا المدرسة قديما

أن يتفقد التلاميذ

 مدرستهم ويصفوا
 محتوياتها وحالتها.

3- قراءة النص
 واستخراج      الأساليب الواردة
فيه: أن يقرأ المتعلمون
 النص ويستخرجوا
 الأساليب الواردة فيه.
  
4- استعمال
الأساليب:
أن يستعمل المتعلمون
الأساليب المستخرجة
شفويا.
يسمع التلاميذ النص، ثم يجيبون عن الأسئلة التالية:

. كيف كان بناء المدرسة قديما؟

. مماذا كانت المدرسة تتألف؟
. كم كان عدد مقاعدها؟
. كم كان يقعد عليها من تلميذ؟
. كيف كان التلاميذ يجلسون؟
. ماذا علق على الجدران؟
. أين سمرت السبورة؟

. ماذا أصاب لونها وخشبها؟

 
- يلاحظ التلاميذ المشاهد ثم يعبرون
 عما يشاهدون من مرافق مدرسية
 وتجهيزات واصفين حالتها...





يقرأ المعلم النص قراءة جديدة لإبراز

  الأساليب الواردة فيه حتى  ينتبه إليها
  المتعلمون.

يقرأ المتعلمون النص، ثم يحددون

   الأساليب الواردة فيه.

 

يحاكي المتعلمون الأساليب المحددة

  شفويا.


يقرأ المعلم النص قراءة متأنية،
مستوفية شروط الإلقاء الجيد،
والوقف المناسب وتمثل المعنى،
وذلك لبعث تعاطف التلاميذ مع
النص، وتمكينهم من الوقوف على
مقوماته مبنى ومعنى.





يعرض المعلم  المشاهد والوسائل
التعليمية أمام أنظار التلاميذ ثم
يدفعهم على الملاحظة والتعبير
مستعملين في ذلك الرصيد الوظيفي.



يسجل المعلم النص على
السبورة.



 
يدفع المعلم المتعلمين إلى استخراج
 الأساليب الواردة في النص عن 
 طريق الأسئلة، ويسجلها  مبرزا
  ضوابطها كالتالي: كانت
مدرستنا..-  كان فيها..
- إجابة التلاميذ عن
   الأسئلة.










. يجيب التلاميذ عن
الأسئلة التالية:
هذه مدرسة  قديمة،
فكيف مدرستنا؟
أين تقع حجرة درسنا؟
ما شكلها؟
ماذا يوجد فيها؟

. مطالبة التلاميذ
بشرح المفردات:
التلاكم – مسمرة-
تهرأ.


- ما يتقدم به التلاميذ
   من أساليب.



* السنة الرابعة  (تقديم الوحدة الأولى،الدرس الأول،19 - 20/ أهداف مراحل الحصة الأولى، 20 -21 ):

تقديم الوحدة الأولى

المكونات والأهداف

يتوخى من هذه الوحدة بمكوناتها الثلاث تحقيق ما يلي:
أ- القراءة: الهدف من النصوص القرائية المختارة تزويد المتعلم برصيد حول عالم الفن والكتب والثقافة، يدخره للانتفاع به عندما تقترح عليه مواضيع لإنشاء وتدريبه على القراءة المعبرة لقطع نثرية قصيرة واستثمارها بعد فهمها بالتصرف في جملها وصيغها وكلماتها والبحث والتفكير فيما تشير إليه أن تثير فضول المتعلم بالإضافة إلى تهذيب ذوقه بقطع شعرية ينشدها ويستظهرها، وشحذ ذهنه بما يسمع إليه ويدعى إلى استحضار معناه، وذكر ما وعته ذاكرته عند سماعه.
ب- الدرس اللغوي: اختير للدرس اللغوي في هذه الوحدة نصان بسيطان أحدهما يصف بائعا متجولا للكتب وهو موضوع يهم المتعلمين ويعنيهم. تتوافر فيه الجمل الفعلية التي تصلح لدراسة عناصرها وتعرف المجرد والمزيد من الأفعال. أما النص الثاني فيصف قاعة مسرح وصفا يتيح تقديم نماذج من الجمل الاسمية التي يتنوع فيها الخبر دون تمحل ولا تعسف. وتتوافر فيه الأسماء التي تبين الجنس والعدد. وقد تم استثمار هذين النصين قراءة وفهما وتحديد هيكل،واستخلاص الأمثلة الموضحة للظاهرات الصرفية المدروسة. وعزز كل ذلك بنماذج كثيرة من أنواع التمارين التي تكون عامل حفز لكل من المعلم والمتعلم على الاجتهاد والتمرن وتطبيق القواعد بدراية ووعي، كما أن الدرس تعرض لكتابة التاء المبسوطة. فتعرف المتعلمون على الأمثلة التي تحدد مواقعها، ومارسوا ما يثبت صورها لديهم.
ج- الإنشاء: إن ما قدم في هذه الوحدة يعد بداية لتعرف التقنيات التي لابد منها في الإنشاء، وأولها تقنية ترتيب عناصر الموضوع، والرابط الأساسي الذي يجعلها منتظمة البناء، محكمة التصميم. وثانيها التعليق على مجموعة من الرسوم أو الصور تعليقا يؤدي إلى تأليف نص متكامل وهذا ما أعطيت له الأسبقية في حصص الإنشاء الأربع.

الدرس الأول

.... 2- الأهداف
ينبغي أن يتحقق في هذا الدرس ما يلي:

- أن ينمي المتعلم رصيده بمفردات وظيفية تتصل بالثقافة والفنون.

- أن يتدرب على القراءة الواعية التي يتساوق فيها الشكل والمضمون، ويتجلى بها نسيج النص بثوابته ومتغيراته. أن يستثمر ناتج ذلك في التعبير.

- أن يلاحظ الأمثلة التي تضبطها قواعد النحو والصرف والرسم، ويستنتج ويثبت استنتاجه بالتطبيق والاستثمار.
 
 

























النص والتعبير الشفوي
المراحل  والأهداف
الممارسات والأنشطة المقترحة
التقنيات والوسائل
التقويم
1- قراءة النص:
أن يقرأ المتعلمون
النص قراءة
معبرة.

الصندوق ،
قصة...

2- فهم النص:
 أن يجيب
المتعلمون عن
أسئلة حول معنى
النص.

3- هيكل النص:
أن يستخرج
المتعلمون الأساليب المتحكمة في
النص.

4- استعمال
الأساليب: أن
يعبر المعلمون
شفويا مستعملين
الأساليب.

يقرأ المتعلمون النص قراءة معبرة مع مراعاة:

.  الوقوف عند علامات الترقيم.

.  إخراج حرف القاف من مخرجه الصحيح

   في مثل: أقبل، قرب.

.  الوصل في مثل، بائع الكتب المتجول،

   باب المدرسة فاشترى...- القصر في : إلى

   اللقاء أيها الأصدقاء في  الأسبوع..


 يجيب المتعلمون عن أسئلة مثل:
 لماذا جلس بائع الكتب قرب باب المدرسة؟
 لماذا انصرف بعد وقت قصير؟ ما الذي يدل
 على أن البائع يتعامل مع الأطفال كثيرا؟


 يبرز المتعلمون هيكل النص على الشكل
  التالي:أقبل...،و...قرب...ك...،
  ...و...ب.جاء....ف..ب...، و...ف...
  ب... وبعد برهة...و...ب..، و..و...إلى...وهو...ب...إلى...أيها...في...


. يعبر المتعلمون عن مواقف متنوعة انطلاقا
 من هيكل النص مثل: إقبال بائع الحلوى أو
 الفطائر أو بائعة اللعب أو الفستق واللوز مع
 الحرص على الالتزام بثوابت النص دون
 التقيد بمضمونه.
1. يحرص المعلم على تدريب
المتعلمين على القراءة المعبرة
بالتدريج بدءا بالوقف عند علامات
وإعطاء الحروف حقها في النطق
الصحيح، والالتزام بضوابط الفصل
والوصل القصر والمد وانتهاء بكل ما
 يتطلبه الأداء القرائي الجيد.
وتعتبر النصوص القصيرة مجالا
 مناسبا لتحقيق هذا للإدلاء، وقد
اقتصر هنا على بعض الظاهرات
التي لابد من مراعاتها عند قراءة
النص اللغوي كالوصل وعدم
النطق بهمزة الوصل في درج
الكلام. وقصر الممدود تجنبا
لتحويل تلك الهمزة إلى همزة قطع
 وإبرازها إبرازا يخل بالأداء الصحيح
2. إن مفردات النص لا تحتاج إلى
شرح ولذلك يكتفي بإلقاء أسئلة
تكشف إجابة المتعلمين عليها مدى
 فهمهم للمعنى العام للنص.
3.يتدرب المتعلمون على استخراج
المتحكمات الأساسية في النص
بصورة متدرجة ومتقنة بعد جملة
حتى أصبح نسيجا متكاملا.
4. إن هيكل النص بسيط ومن ثم
يمكن للمتعلمين النسيج على منواله
في المواقف المقترحة أو التعبير عن
موقف مثلا انتظر الأطفال بائع
الكتب فلم يحضر فما الحوار الذي
دار بينهم؟
اقرأ النص
 هكذا:
 أقبلت بائعة
 الكتب...


أقبل البائع
وعرض
 بضاعته فماذا
 حدث بعد
 ذلك.

قال البائع:
جلست قرب
...ك...
وبعد برهة....

كمل النص



كمل
جلست بائعة
البيض في
السوق و...


2. 1. 3. أهداف تعلم اللغة العربية بالحلقة الثالثة (السنة الخامسة والسادسة)
         جمع المنهاج "أهداف وتوجيهات" السنتين الخامسة والسادسة في مرحلة واحدة، ولم يفصل بينهما   كما فعل بخصوص السنوات السابقة.ونص على الأهداف الآتية للمرحلة(ص103):


أهداف تدريس اللغة العربية في المرحلة الثالثة من التعليم الأساسي:

تعزيز وتثبيت مكتسبات المتعلم السابقة وتنميتها فيما يتصل بالجانبين التاليين:
·    الجانب المفهومي، عن طريق إطلاع المتعلم على مجموعة من النصوص المتنوعة، وممارسة التعبير الشفوي والكتابي، في مواضيع مرتبطة بحياته؛
·    الجانب المهاري، عن طريق تنمية قدرة المتعلم على القراءة والفهم والاستثمار والفهم والاستثمار والتذوق، وتنمية قدرته على معرفة قواعد التركيب والصرف والرسم، واستثمارها بمراعاتها في كل العمليات اللغوية التي يمارسها، نطقا أو قراءة أو كتابة.
    وتسعى مكونات اللغة العربية مجتمعة لتحقيق هذا الهدف، كل مكون بطريقته الخاصة.

 
 





        




         واستدرك كتاب المعلم في السنة الخامسة أهداف التعليم الأساسي التي سكت عنها             المنهاج في سياق المرحلة الثالثة بعد أن ذكرها في سياق المرحلتين السابقتين بصيغ             متماثلة أو متقاربة (ص ص 4 -5 ):


المرحلة الثالثة: السنتان الخامسة والسادسة


وقد صيغت لكل مرحلة من هاته المراحل أهداف مرحلية نجتزئ منها على ذكر أهم ما يخص المرحلة الثالثة والمتعلقة بالسنتين الخامسة والسادسة:
·       تعزيز وإنماء حصيلة التلميذ في المواد المقررة ببرامج السنوات الأربع الأولى؛
·      تقويم معلوماته اللغوية والعلمية الاجتماعية؛
·      تلقينه المبادئ الأساسية في التربية الصحية والغذائية مع توعيته بقضايا التربية العائلية والسكانية والاقتصادية والبيئية.
·       تزويده بمبادئ أولية في التكنولوجية الحديثة لإبراز مهاراته العملية.
·       ملاحظة استعداداته وميوله ومدى تقدم مستواه الدراسي، من أجل توجيهه نحو المرحلة الدراسية الموالية.
 
 








ونص المنهاج أيضا على أهداف صريحة للقراءة(104) وضمنية لفن الكتابة وتقنيات التعبير والإنشاء(119). وأضاف كتاب المعلم للسنة الخامسة أهداف القراءة المسترسلة(9) بينما سكت عنها كتابه في السنة السادسة.
أهداف تدريس القراءة بالمرحلة الثالثة في المنهاج(ص ص 104-105)

أهداف القراءة
يتسع مفهوم القراءة بمختلف أنواعها في هذه المرحلة من التعليم الأساسي، ويستهدف تحقيق جملة من الأهداف الجديدة فضلا عن تركيز المهارات المكتسبة التي انصب الاهتمام عليها في المستويات السابقة مثل:

·        تعويد المتعلمين على القراءة الجيدة التي تتسم بحسن النطق وجودة الأداء؛

·        تدريبهم على فهم المقروء فهما صحيحا، والتمييز بين الأفكار الأساسية والجزئية؛

·        تمكينهم من اكتساب جملة من المعارف والحقائق والمعلومات في مختلف المجالات المدروسة التي كانت موضوعات لمراكز الاهتمام في النصوص السابقة؛

·        تنمية معارفهم في مختلف المجالات التي درسوها من قبل، وذلك بإكسابهم طائفة جديدة من المعارف والحقائق والمعلومات التي توسع ثقافتهم وتثري رصيدهم المفهومي واللغوي؛

أما الأهداف التربوية التي يحسن العمل على تحقيقها في هذا المستوى فيمكن إجمالها فيما يلي:

* غناء الرصيد اللغوي للمتعلمين بما ينمي حصيلتهم المعجمية وذلك بفهم واستعمال المفردات والتراكيب الجديدة،

والعبارات الجميلة التي تشتمل عليها النصوص القرائية؛

* إكسابهم القدرة على التمييز في النصوص المدروسة بين الأفكار الجوهرية والربط بينها وبين الأفكار الجزئية وموقعها؛

* إكسابهم القدرة على تحليل النصوص وإبراز الفقرات الأساسية التي يتكون منها النص، من مقدمة ومواقف ومشاهد وخواتم وذلك في إطار هيكله العام، هذا مع الحرص على أن يتم التعامل مع النص كوحدة متكاملة يجب أن يحافظ على مضمونها العام مع اكتشاف الأفكار الجوهرية والجزئية وتحديد الفقرات التي يتكون منها النص، لتيسير الفهم وتقريبه من الأذهان؛

* تنمية قدرات المتعلم على استخدام المعاجم والبحث فيها عن مدلول الكلمات؛

* تدريب المتعلم على التمييز بين الحقيقة والمجاز – الخيال- انطلاقا من العبارات الواردة في النصوص، وتذوق ما قد تشتمل عليه من صناعات لغوية بما يتناسب مع مستواه العقلي؛

* تزويد المتعلمين بمعارف جديدة ومفهومات خلقية وتدريبهم على التفكير السليم والبحث عن المعلومات والتعبير الصحيح عن ذلك، مما يساعدهم على الإنشاء الذي يقوم على الأنشطة التعليمية الأخرى التي تعتبر القراءة بمختلف أنواعها أحد مرتكزاتها الأساسية.

إن العمل على تحقيق هذه الأهداف وغيرها مما يتناسب وطبيعة النصوص ومستويات المتعلمين، يجب أن يكون في موازاة مع الأهداف السابقة التي انصب الاهتمام عليها من قبل، خاصة تلك التي لم تصبح مهارة مكتسبة لدى المتعلمين، ويتوقف تحقيق الأهداف الجديدة على استيعابها وتوظيفها.


 
 






















ونمثل لخطة كتابي المعلم في تحديد  أهداف كل وحدة،ثم أهداف خطوات الدرس بما يأتي:
* السنة الخامسة  (تقديم الوحدة الرابعة،121/ الأهداف في بطاقات سير الدروس، 132-134)
تقديم الوحدة الرابعة
المجال: الحياة الفلاحية والصناعية وعالمنا الجديد
المكونات: تتألف هذه الوحدة من ثلاثة مكونات يهدف كل منها إلى تحقيق الأهداف التالية:
1-             القراءة: إن النصوص القرائية المرتبطة بهذا المجال تهدف إلى إكساب المتعلم جملة من المعارف والمعلومات المتعلقة بالحياة الفلاحية والصناعية وعالمنا الجديد من خلال التركيز على الجوانب التي يشاهدها التلميذ أو يتطلع إلى معرفتها، كما تطلعه على جهد الإنسان وعمله ودوره في القطاعين الفلاحي والصناعي متوخية بذلك ترشيد سلوكه العام بغرس القيم المثالية المتمثلة في تربيته على حب العمل وتقدير جهد الإنسان. بالإضافة إلى ذلك تهدف النصوص المختارة إلى تحسين مهارات التلميذ في القراءة والفهم وإمداده برصيد لغوي مفهومي يعزز قدرته  على الإفصاح والتعبير.
2-             الدرس اللغوي: يهدف الدرس اللغوي إلى إكساب المتعلم  القدرة على التعامل مع النصوص القصيرة بكل ما تتطلبه من قراءة وفهم، واستيعاب لهيكل النص المقروء وأساليبه، وبما تشتمل عليه من عناصر أساسية مناسبة لمكونات الظواهر التركيبية والصرفية المقصودة بالدرس. وإذا كان المتعلمون قد تعرفوا في مراحلهم الدراسية السابعة بعضا من جوانب الظواهر التركيبية والصرفية المخصصة لهذا المجال كالنواصب والجوازم وتقسيم الفعل إلى صحيح ومعتل، فإن ما يهدف إليه الدرس اللغوي في هذه المرحلة هو إضافة معلومات أساسية تغني تلك المعلومات من حيث وجودها في إطار لم تسبق لهم معرفة به كدراسة بقية النواصب التي تضمر معها أن جوازا أو وجوبا وكالجملة الشرطية، وكأنواع الفعل المعتل والصحيح.
3-             الإنشاء: إن مجال الفلاحة والصناعة وعالمنا الجديد غني بالموضوعات المرتبطة بمشاهدات التلميذ، وعلى المعلم أن يساعد المتعلمين على اختيار الموضوعات المناسبة لهم والتي يستطيعون من خلالها أن يفصحوا عن أفكارهم بأشكال الوصف أو الحوار أو الاستطلاعات أو غيرها...
                               الوحدة4 ـ الدرس1  ـ  الحصة1                                      الإنشاء  (الإعداد)
المراحل والأهداف
الأنشطة والممارسات المقترحة
التقنيات والوسائل
التقويم
1- التمهيد:
أن يعرض المتعلمون أهم ما جمعوه من معلومات حول مجال الحياة الفلاحية والصناعية وعالمنا الجديد من أفكار وقضايا وخلاصات.

* يعرض المتعلمون ما جمعوه
  من أفكار وخلاصات
  ونصوص  وأقوال في المجال.

* يذكر المعلم التلاميذ بالمجال ويسجله على السبورة.
* يستفسر المعلم تلاميذه عن حصيلة ما تكلفوا به في موضوع المجال وما جمعوا حوله من نصوص وأفكار وخلاصات... ويمكن جميع المتعلمين  من الاطلاع على ما توصل إليه كل منهم، موجها لهم ومذكرا بما أغفلوه من جوانب. ويمكن تصنيفهم إلى مجموعات حسب الموضوعات التي بحثوا فيها.








المراحل والأهداف
الأنشطة والممارسات المقترحة
التقنيات والوسائل
التقويم

2- مناقشة حصيلة المجال:
·       أن يستمع المتعلمون لإنجازات بعضهم في حصيلة ما أنجزوه في المجال ويناقشوه.






3- صياغة نص الموضوع:
·       أن يشارك المتعلمون في صياغة نص الموضوع.
4- مناقشة الموضوع:
·       أن يساهم المتعلمون في تحليل الموضوع وإثرائه وتحديد عناصره وأفكاره الرئيسية.

5- الاستعداد للإنجاز:
* أن يعيد المتعلمون البحث في الموضوع استعدادا للكتابة فيه.


·       يقرأ بعض المتعلمين ما جمعوه في المجال وتتركز مناقشته حول:

ـ  الارتباط بالمجال

ـ  المضمون
ـ  التصميم

ـ  البنيات الأسلوبية والتركيبية

    والصرفية.





·       بعد الانتهاء من مناقشة الإعداد يشارك المتعلمون في صياغة نص الموضوع، مثل:

  قمت برحلة مدرسية إلى أحد   الحقول الزراعية في موسم الحرث. كيف تمت الرحلة؟ وماذا شاهدت فيها؟

 
 






·       ينقل المتعلمون الحصيلة العامة في دفاتر الإنشاء تهييئا لإنجاز الموضوع.



·     ينظم المعلم مناقشة التلاميذ معتمدا تقنية الاستجواب لاستدراج المتعلمين إلى تعرف تصاميم الموضوعات المسموعة ومضامينها وتصحيح ما شابها من أخطاء معتمدا على السبورة في ذلك.
وخلال العرض والمناقشة يراقب المعلم الإعدادات من حيث ارتباطها بالمجال ثم يختار أفضل إنجاز لقراءته على المتعلمين.
·       يلاحظ المعلم الاختيارات التي مالت إليها غالبية المتعلمين.

·       يستدرج المعلم تلاميذه بواسطة أسئلة متسلسلة مترابطة إلى صياغة نص الموضوع مثل:

ما هي الأماكن التي يزورها التلاميذ عادة في نطاق نشاطات التعاونية المدرسية؟

هل سبق لك أن قمت بزيارة إلى أحد الحقول الزراعية في موسم الحرث؟ ماذا شاهدت فيه؟


·       بحث المعلم تلاميذه على معاودة البحث في الموضوع والتأمل فيه ودراسة رصيده والقيام بإنجازات أولية استعدادا للكتابة فيه في حصة الإنجاز.


* السنة السادسة (تقديم الوحدة الرابعة، 91 / أهداف مراحل الدرس، 93):

تقديم الوحدة الرابعة

* المجال: عالم الفلاحة
* المكونات والأهداف

تتألف هذه الوحدة من ثلاثة مكونات، كل مكون يراد به تحقيق الأهداف التالية:
1- القراءة: تهدف النصوص القرائية الوظيفية المدرجة في هذا المجال إلى اطلاع المتعلم على مضامين ترتبط بعالم الفلاحة، وتركز على الجوانب المرتبطة بالتقنيات الفلاحية وأنواع المنتجات وعمل الإنسان وجهده. وتحفزه إلى تقدير الجهد المبذول من أجل توفير أسباب الأمن الغذائي، وإلى تربيته على حب العمل الفلاحي والمساهمة فيه.
وقد اقترحت لهذا الغرض نماذج نصوص متنوعة منها ما أخذ باعتباره وثائق يتم التعامل معها واستثمارها بصفة حرة. كما أن النصوص الأدبية المختارة لهذا المجال تسعى إلى تنمية قدرة المتعلم على التعامل مع النصوص الأصلية شعرا ونثرا سواء في معاني ألفاظها الحقيقية والمجازية أو صور الإبداع في مضامينها أو مسالك تركيبها وإنشائها أو الأنواع البيانية والبلاغية في أسلوبها.
2- الدرس اللغوي: الهدف الأساسي من الدرس اللغوي في هذه الوحدة هو جعل المتعلم على وعي بعناصر الجملة الفعلية في ارتباط الفعل بالمصدر الذي هو المفعول المطلق لكل فعل، بقطع النظر عن تعديته أو لزومه، وارتباط الفعل كذلك بالزمان والمكان اللذين يشكلان المفعول فيه، ويتعزز هذا الوعي النحوي، بمعرفة الصيغ الأساسية للمصدر الثلاثي ولكيفية اشتقاق اسمي الزمان والمكان من الفعل.
3- الإنشاء: إن عالم الفلاحة غني بالموضوعات التي يستطيع المتعلم، في هذا المستوى، أن يكتب فيها كتابة حقيقية مستخدما جميع تقنيات الكتابة، فهو يستطيع أن يصف ويستطلع الحقول والمزارع والبساتين والمنتجات التي تعرض في مختلف الأسواق، ويتحاور مع المنتج والبائع والمشتري، كما يستطيع أن يسجل بأسلوب قصصي ذكرياته أو ما يقص عليه حول عمل الفلاح ومجهوده، أو يتخذ أحد مظاهر الفلاحة موضوعا للمراسلة وتبادل الخبرة.
المعلم القدوة
ينظر المعلم القدوة نظرة حنان إلى تلاميذه، ويرعاهم رعاية أبوية، ويهتم بهم اهتماما متزايدا، ويسعى إلى إفادتهم سعيا يصل فيه الليل بالنهار، ويحرص على أن يستنيروا بالمعرفة استنارة، ولا يرجع القهقري أمام الصعوبات التي تعترضه، ولا يرضى عن عمله كل الرضى إلا إذا أحس شعورا عميقا بأنه ينفعهم نفعا كبيرا، وأنه يغذي عقولهم وأرواحهم تغذية فيها خير لهم وفيها حياة، وأنه يربيهم أحسن تربية. فسقيا لهذا المعلم ورعيا له ولأمثاله الذين يعملون لتحقيق أهداف أمتنا الدينية والوطنية.

                الوحد 4 ـ الدرس 1  ـ الحصة 1        النص والأساليب                               المعلم القدوة
المراحل
الأهداف والمقاربات المقترحة
التقنيات والوسائل
التقويم
1- قراءة النص


2- الشرح





3- الفهم







4- هيكل النص
* يقرأ المتعلمون النص قراءة معبرة مع
  مراعاة ما يلي: النطق بالحروف المعجمة
  نطقا سليما. (ينظر/نظرة/
  يغذي/تغذية/لأمثاله)

* يحدد المتعلمون معاني الكلمات والعبارات التالية:
     القدوة/ أن يستنيروا بالمعرفة/ رجع   القهقري/ يغذي عقولهم/ سقيا، ورعيا.


* يتعرف المتعلمون المعنى العام للنص من
  خلال الإجابة عن الأسئلة التالية:

ـ أين يظهر اهتمامات المعلم بتلاميذه؟

ـ لماذا ندعوا للمعلم بالخير والحفظ والصون؟




* يتعرف المتعلمون هيكل النص
 والأساليب المتحكمة فيه على النحو
 التالي:
ينظر... نظرة... إلى..، و...و...رعاية، ويحرص على أن...، ولا
يرجع...أمام...التي...، ولا يرضى
عن...كل... إلا إذا.... بأنه...
وأنه..و...فيها...وفيها....فسقيا...و...له
ولأمثاله.
* يقرأ المعلم النص قراءة معبرة مميزا الحروف
  المعجمة من غيرها.



* يستدرج المعلم تلاميذه إلى مقاربة معاني
  الكلمات والتعابير المذكورة بمثل:
ـ المعلم قدوة: الذي يتخذ نموذجا.
ـ أن يستنيروا بالمعرفة: أن يتزودوا من نور العلم
   والمعرفة.
ـ سقيا لفلان ورعيا: دعاء له بالخير والسعادة.
* يتوصل إلى معرفة دور المعلم التربوي
 والاجتماعي من خلال الإجابة عن الأسئلة
 المطروحة: بحيث يهدف السؤال الأول إلى فهم
 المعنى العام للنص. بينما يتوخى السؤالان (2 و3) إبراز روح التفاني والإخلاص التي يعمل بها المعلم القدوة الذي يكن له الأبناء والآباء كل احترام وتقدير.

* يلاحظ المعلم أن النص يتضمن ثلاث
  وحدات:

ـ الوحدة الأولى تتميز بجمل فعلية معطوف

    بعضها على بعض.

ـ الوحدة الثانية وتبتدئ ( ولا يرجع
    القهقري... أحسن تربية) وتتميز بأسلوب الحصر والجمل  المؤولة.
ـ الوحدة الثالثة ( سقيا ورعيا... الوطنية)
   وتتميز بأسلوب الدعاء..


تنص أهداف المرحلتين(الثالثة والرابعة) على الأهداف العامة للتعليم الأساسي التي نجدها أكثر وضوحا في (البرامج والتوجيهات التربوية) للسلك الثاني من التعليم الأساسي (ص 13) . ويصعب أن نستخرج بوضوح من أهداف المرحلتين ما سيكون التلميذ في نهاية السنة الثالثة أو الرابعة أو الخامسة أو السادسة قادرا على فعله بفضل تعلمه اللغة العربية، لأنها أهداف تشير إلى غايات ومرام وأهداف عامة تتجاوز السلك الأول إلى الثاني كما تتجاوز التعليم الأساسي والمدرسة إلى المراحل والمؤسسات الاجتماعية الأخرى.
   أما الأهداف الخاصة بالفروع الداخلة في تشكيل وحدة اللغة فتحضر أحيانا (القراءة والنصوص المسترسلة والاستماع في كتاب السنة الرابعة، والقراءة في كتاب السنة الخامسة) وتغيب أحيانا أخرى(كتابا الثالثة والسادسة). ولا نجد فقرة خاصة في المنهاج أو كتب المعلم تحدد صراحة أهداف تدريس القواعد والتعبير. ولا يحصل التوافق دائما بين المنهاج والكتب في الصيغ المستعملة.
   وتعبر أهداف الدروس وخطوات كل درس في كتب المعلم عن خطوات التدريس وأنشطة التعلم (المعلم يعلم والتلميذ يتعلم) أكثر من تعبيرها عما سيحققه التلميذ بفضل التعلم.
   وقد اختلفت آراء المدرسين بخصوص الأهداف، فذهب جلهم في تقارير التحليل إلى             القول  بعدم وضوحها، وإبهامها، وعدم تكاملها، وطغيان الجانب المعرفي عليها. في حين        رأى كثير منهم وضوح الأهداف المواكبة لخطوات الدرس، وهي في صيغها الحالية تصف ما يفعله المعلم والمتعلم في كل خطوة.
   وفي ضوء ما سبق تتضح الحاجة إلى تحديد أهداف التعلم (بدل أهداف التعليم) المراد بلوغها من قبل التلاميذ في نهاية كل سنة على مستوى كل من:
         ـ القدرات والمهارات اللغوية استماعا وقراءة وتعبيرا شفويا وكتابيا في استقلالها وفي                 ترابطها؛
ـ  تدرج التمكن من الاستعمال السليم لعناصر اللغـة وقواعدهـا في مواقف اتصاليـة
                     وتداولية تراعي التوافق بين الكلام وسياق الاستعمال؛
         ـ النمو الثقافي والمعرفي والقدرات والمهارات العقلية المواكبة للتعلم اللغوي والمتكاملة مع          النمو المستهدف في الوحدات التعلمية الأخرى؛
         ـ النمو الوجداني والنفسي للقيم والاتجاهات والمثل المرغوب في تشبع المتعلم بها بموازاة مع                   التعلم اللغوي والنمو العقلي والمعرفي والقيم المتكاملة مع الأهداف الوجدانية المستهدفة
 في اللغة العربية والوحدات التعلمية الأخرى؛
         ـ النمو الجسمي السليم وتطور المهارات النفسية الحركية  المواكبة للتعلم اللغوي والنمو        العقلي والمعرفي والأهداف الوجدانية والمهارات الحركية المستهدفة في اللغة والوحدات         التعلمية الأخرى.

   ويمكن الاستئناس بالمقترحات السابقة الخاصة بالمرحلة الأولى، مع مراعاة التقدم المطلوب من مرحلة لأخرى، ومن سنة لسنة داخل المرحلة. وذلك تبعا لتدرج التعلم وتوالي مستويات النمو وتزايد درجات الإتقان كلما قطع المتعلم شوطا جديدا في التعلم، بحيث يبلغ في كل سنة مستوى من التعمق والتوسع والإتقان يتجاوز مستوى السنة السابقة.
   وسنكتفي بإيراد الصيغ العامة المشتركة في تحديد الأهداف، وهي صيغ تبقى بحاجة إلى تحديد يوضح خصائص ومتطلبات النمو اللغوي والمعرفي والوجداني والنفسي الحركي ومستويات      الإتقان المطلوبة في نهاية كل سنة ومرحلة.
   وقد استعملنا نقط الحذف للإشارة إلى التنوع الحاصل من سنة لأخرى في طبيعة النصوص وخصائصها وفي درجات الإتقان، بحيث يكون التلميذ قادرا في نهاية السنة  ... على أن :
1. يميز ويفهم (ويحلل ويقوم) ما يسمعه من ...... مركبة من حوالي  ... كلمة، يرتبط رصيدها الثقافي والمعجمي والتركيبي والأسلوبي بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال في سنه  وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم، مع تطعيم الرصيد بحوالي ... %  من الكلمات الجديدة. على أن يكون الفهم صحيحا بنسبة ... %.
2. يعبر شفويا عن مشاهداته وأفكاره ومشاعره وحاجاته، ويناقش ...،                                                                 مستعملا جملا وخطابات متـنوعة:استفهامية وجوابية وإخبارية ووصفية وسردية يستثمر فيها رصيدا ثقافيا ومعجميا وتركيبا وأسلوبيا مرتبطا بـ...وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حيات الأطفال،على أن يكون تعبيره مفهوما من قبل محاوره، وصحيحا في معجمه وتراكيبه بنسبة... %

3. يقرأ ويفهم (ويحلل ويقوم) نصوصا... ، مركبة من حوالي  ...كلمة، يرتبط رصيدها الثقافي والمعجمي والتركيبي والأسلوبي بـ وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حيات الأطفال، مع تطعيم الرصيد بحوالي %  من الكلمات الجديدة  على أن تبلغ الصحة والدقة نسبة... % بكل من القراءة الصامتة والجهرية، والاسترسال، وفهم المقروء و ...

4. يعبر كتابة  عن ... ويستعمل تقنيات الكتابة الوظيفية ... مستثمرا... ومستعملا قدراته الإنشائية والابتكارية في التعبير الحر والموجه ....
على أن يكون تعبيره ... وصحيحا في معجمه وتراكيبه ورسمه وإخراجه بنسبة ... %.

5. يكتب كتابة واضحة وسليمة خطا وإملاء وترقيما وتنظيما للفقرات .....
على أن تكون  الكتابة واضحة وصحيحة بنسبة ... %.

6.  يكتسب رصيدا معجميا جديدا يشمل حوالي ... كلمة متصلة بالرصيد المروج في تدريس الاستماع والتعبير الشفوي وأنواع النصوص القرائية والأناشيد والمحفوظات... ويستضمر قواعد اللغة ...ويستعملها استعمالا صحيحا  في فهم المسموع، والمقروء، والتعبير الشفوي والكتابي على أن يكون استعماله للمعجم والصيغ والتراكيب المستهدفة  صحيحا بنسبة ... %.

7. يكتسب معلومات ومفاهيم وقيم وحقائق معرفية وثقافية جديدة تلائم مستوى نموه،  من خلال تفاعله مع المحتويات اللغوية والثقافية المواكبة لمواقف تعلم الاستماع والتعبير والقراءة والكتابة والمحفوظات. على أن يتذكر ما هو أساسي منها لاستعماله حين الحاجة إليه .

8.  يزداد نمو قدراته العقلية المتنوعة من ملاحظة وفهم ومقارنة وتطبيق وتحليل واستنتاج وتقويم حسب ما يناسب مرحلة نموه، وذلك من خلال تنميتها أثناء تعلم اللغة واستعمالها.

ويتم تقويم استعمال هذه القدرات بكيفية مواكبة  لتقويم فهم المسموع والمقروء والتعبير الشفوي والكتابي والتدرب على استعمال قواعد اللغة.

9. يزداد نمو رغبته في تعلم العربية واستعمالها، ويستضمر قيما واتجاهات وجدانية إيجابية ومتوازنة نحو الثقافة العربية الإسلامية، ونحو نفسه وأسرته وأقرانه ومجتمعه والمجتمع الإنساني عامة، ويميل إلى تقدير العمل والتعاون والإنصاف وحماية البيئة،  وذلك من خلال القيم والمثل التي تحببها إلى نفسه المضامين والمواقف المستعملة في تعليم اللغة. ويلاحظ المعلم مدى انعكاس أثر هذه القيم في سلوكه وتصرفاته من خلال بطاقات للملاحظة أو من خلال تجلياتها في استعمال المهارات اللغوية، ويشجعه على التحلي  بها حسب مستواه متبعا سبيل الإقناع  والتحبيب والاختيار المعلل من غير ضغط أو إكراه.

10.  يستعمل حواسه استعمالا سليما وصحيا في الاستماع والملاحظة والقراءة والكتابة، ويطبق العادات الصحية في أوضاع الجلوس والتحدث وأداء الأعمال الحركية،                       وذلك أثناء تعلم اللغة ومهارات استعمالها. ويلاحظ المعلم مدى تطبيق العادات الصحية في سلوك التلميذ، ويشجعه على العمل بها مراعيا سنه وحاجته إلى الحركة والنشاط، حتى تصبح عادات تلقائية لديه.

         ترسم الأهداف السابقة الإطار العام لأهداف التعلم في نهاية كل سنة، ويمكن للمعلم تخصيصها انطلاقا من أهداف المنهاج وكتب المعلم، وأنواع النصوص المقررة وطبيعتها وخصائصها، ومجالات المحتويات المقررة وموضوعاتها، واتجاهات القيم المنشودة وطبيعتها. مع توضيح مستويات النمو والإتقان المطلوبة في نهاية كل سنة ومرحلة. وهو ما يتيح تنظيم التعليم والتعلم بكيفية تيسر تمكين المتعلم في نهاية السنة من تحقيق النمو المتكامل المرغوب فيه وبلوغ مستوى الإتقان المطلوب المدعم لتوالي ارتقائه في مراقي التعلم.  




[1] (*)  ينبغي أن يكون الرصيد الثقافي (المعرفة والقيم) واللغوي (المعجم والصيغ والتراكيب والأساليب) مرتبطا بالحاجات اللغوية والثقافية للأطفال وبالمواقف التواصلية الأكثر تداولا في حياتهم وحياة المجتمع، وفي غياب استخلاص هذا الرصيد وفق المواصفات العلمية المتواضع عليها نقتصر على ربط أهداف تعليم اللغة العربية بالرصيد الثقافي والمعجمي والتركيبي المروج في المجالات والنصوص المقررة لتدريس التعبير الشفوي والقراءة والكتابة والمحفوظات، علما بأن الرصيد المقرر يستجيب في حدود معينة لتلك الحاجات والمواقف. خاصة وأن المنهاج اختار لتعليم اللغة العربية مجالات روعي في اختيارها ارتباطات الطفل المختلفة (ص 49 ).



هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage