3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

تحضير الوضعية المشكلة:

الخط







تحضير الوضعية المشكلة:
الحسن اللحية

لتحضير وضعية مشكلة ينبغي ما يلي:

§                    الكشف لدى التلميذ عن صعوبة في التمكن من مفهوم (كالديمقراطية، الحرية...إلخ) واستفزاز وعيه به من أجل إيجاد حل؛
§                    التأكد من وجود التلميذ في السياق؛
§                    التأكد من وجود سؤال يطرح مشكلا دالا بالنسبة للتلميذ: مواجهة التلميذ لمشكل ينبغي حله؛
§                    التأكد من أن الوضعية تطرح مشكلا واقعيا للتلميذ؛ وهذا الأمر يفترض وجهين: أولهما، أن الوضعية تناسب رهانا ينخرط فيه التلميذ فينطلق في إيجاد الحل منطلقا من تمثلاته: تخلق الوضعية في هذه الحالة صراعا معرفيا وتجبره على تكوين تمثلات جديدة. وثانيهما، يمكن أن تتخذ الوضعية شكل المهمة الواجب القيام بها أو ناجمة عن تفسيرين مختلفين لنفس الحدث؛
§                    يمكن أن تقترن الوضعية المشكلة بتفسير أو مقارنة غير أنها لا تقترن بحكم قيمة مطلقا؛ (...)
§                    وضع جماعة القسم في السياق والعمل على العنصر المحفز أو إيجاد ذريعة للانطلاق في الوضعية؛
§                    التحفيز على المناقشة بواسطة مجموعات صغرى؛
§                    العودة المتكررة إلى تأملات جماعة القسم: فسح المجال للنقاش؛
§                    وضع حصيلة للنقاشات والتأويلات وتوجيه التلاميذ لإنجاز عمل؛
§                    تحويل نقاش التلاميذ نحو المنهجية: قضية المشكل، الفرضية، البرهنة، نقد المصادر، استعمال التكنولوجيات...إلخ؛
§                    تقديم النتائج؛
§                    استبعاد إنهاء النقاش، في الختام، تفاديا للسقوط في الإجابة الجيدة؛
§                    التأكد من أن التلاميذ لا يحتفظون بتمثلات خاطئة[1].

الأشكلة في درس التاريخ
يمكن التمييز، بشكل عام، بين نوعين من الوظيفة الديداكتيكية للمشكل:
·                    المشكل معيار للتعلم لأنه يسمح بتقويم مكتسبات التلاميذ. فطرح مشكل يسمح بالتحقق ما إذا استوعب التلاميذ فكرة ما. وفي هذه الحالة يتلخص حل مشكلة في تطبيق معارف نظرية مكتسبة.
·                    المشكل وسيلة للتعلم لأن العدة الديداكتيكية تنبني حول المشكل، الشيء الذي يسمح للتلميذ بالانخراط في حل مشكل يقوده للقيام باستراتيجيات وبناء المعرفة الضرورية لذلك الحل. وتلك المعرفة هي مركز التعلم المستهدف.
وأما في الوضعية المشكلة فإن المشكل المصاغ يستجيب لبعض المعايير منها:
·                     لكي يصير سؤال أو سلسلة من الأسئلة مشكلا لا يجب أن تكون الإجابة بديهية أو سريعة ولا أحداث خالصة.
·                    ليس المشكل تمرينا بسيط التطبيق لأنه يرغم التلاميذ على ولوج  دينامية البحث؛ بحيث عليهم إبداع استراتيجية أو إجراء للحل.
·                    يستدعي المشكل حجاجا وتصديقا للفرضيات وإجابة أصيلة: اكتساب معارف جديدة.
·                    أشكلة موضوع تعني إعطاؤه معنى (دلالة، وجهة) للعمل الذي علينا بناؤه وتقديمه. 

o                  التطبيق في القسم:
·                   دور المدرس:
-                  يوجه التلاميذ حتى يتملكوا الوضعية المشكلة؛
-                  يقترح أدوات عمل وموشيرات منهجية؛
-                  يحفز ويؤطر النقاش؛
-                  يلقي دروسا لتغذية التلاميذ؛
-                  يجيب عن أسئلة بأسئلة أخرى؛
-                  يسهر على عدم اللف عن العائق.
·                   دور التلميذ:
-                  المشاركة في المناقشة بما فيها مناقشة أفكاره، والتعاون مع زملائه لإبراز تمثل  القسم أو أكثر من ذلك حول الموضوع؛
-                  تحديد المشاكل واقتراح فرضيات؛
-                  الاشتغال على برهنة الفرضيات؛
-                  الوعي بتطور تمثلاته؛

o                  أشكال التطبيق في القسم:
-                  وضع القسم في سياق؛
-                  الاشتغال على عنصر محفز؛
-                  الحصول على ذريعة؛
-                  من أجل الرفع من حدة النقاش يكون الاشتغال بالمجموعات الصغرى مهما، حيث يستطيع التلاميذ خلال هذه المرحلة تبادل تمثلاتهم وصولا إلى التصديق عليها أو انتقادها؛
-                  العودة الجماعية لتأملات القسم. يمكن للمدرس في هذه اللحظة تغذية المناقشة بطرحه لنقيض تمثلات التلاميذ؛
-                  القيام بحصيلة التأويلات وتوجيه التلاميذ نحو إنجاز عمل ما: نص...إلخ؛
-                  توجيه التلاميذ على مستوى المنهجية (مسألة، فرضية، برهنة)؛
-                  تقديم النتائج؛
-                   التقويم؛
-                  تجنب توقيف المناقشة في الختام لتفادي السقوط في الإجابة الجيدة؛
-                  التوقف عند  الطريقة المنتهجة من طرف التلاميذ؛
-                  التأكد من بقاء بعض التلاميذ على التمثلات الخاطئة.


[1]- Clerc J.B, Minder P,Roduit G, la situation-problème en histoire,2006, www.tacite.ch 


هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage