3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

تنويع التعلمات

الخط


هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
























تنويع التعلمات

إسماعيل بنهنية


      
راهن الميثاق الوطني للتربية والتكوين على اعتبار المتعلم مركز الاهتمام في العملية التربوية ، مركزا للاهتمام باستثارة حاجاته واحترام خصوصياته ، وهذا ما أكد عليه في مرحلة ثانية المخطط الاستعجالي باعتباره نفسا جديدا للإصلاح .
إلا أن الملاحظ في مدرستنا اليوم عكس المأمول، إذ ما تزال المدرسة ظالمة لا تحترم تكافؤ الفرص ولا تؤمن بالإنصاف ،التعلم داخلها خطي نمطي ،أحادي الاتجاه ،مما يجعل أغلبية المتعلمين لا ينخرطون في بناء تعلماتهم، ولا في مغامرة المعرفة بأسلوب محمد بوبكري[1].
إن مدارسنا اليوم مطالبة بتنويع تعلمات التلميذ ، وذلك بتوفير شروط التعلم بما يتناسب وحاجاته وخصوصياته، ولعل أفضل طريقة لتلبية حاجات المتعلم ولجعله يتخذ مركز العملية التربوية هي التنويع ، فبه يصلون إلى المعلومات والمهارات والمفاهيم المطلوب تعلمها، وبه يشاركون بإيجابية في اتخاذ القرارات،إنه يفسح المجال للتلميذ أن يكون ذاتا حقيقية وأن يتحول إلى أناه.فما هو تنويع التدريس؟ وما العناصر التي ينبغي تنويعها داخل الدرس ؟لماذا التنويع وما هي الأسباب الدافعة إليه؟ كيف يتم تدبيره داخل الفصل؟ وما هي الأسس التي ينبني عليها تنويع التعلمات ؟
1-   تنويع التدريس
ليس التنويع شيئا مستحيل التحقق، ولا يتطلب تغييرات في البنيات كما قد يتذرع البعض، بل هو خليط من أنواع التعلمات بين تعليم جماعي يتوجه إلى الجميع ، وتعليم بالمجموعات المرنة ،ليعود إلى التعليم الجماعي فاعتماد تقويم استنادا إلى مجموعات المستوى ، وقد يتم أحيانا في الدعم والعلاج اللجوء إلى العمل الفردي.
يعتمد التنويع على ابتكار طرق متعددة توفر للمتعلمين فرصا متكافئة لفهم واستيعاب المفاهيم واستخدامها في مواقف الحياة اليومية ، رغم اختلاف قدراتهم وميولهم، اهتماماتهم واحتياجاتهم التعلمية، وهذا ما أطلقت عليه بعض الأدبيات التربوية بتعليم الأقران والتعلم التعاوني ، فارقية التعلم ،بيداغوجية التعلم النشط[2].
2-   عناصر تنويع الدرس
ولعل السؤال المطروح الآن هو ماهي أهم المفاتيح التي يتغياها تنويع التعلمات؟
يمكن إجمالها في ما يلي:
- المحتوى
- العمليات
- المنتوج
- بيئة التعلم
- استخدام التكنولوجيا
-  طرق وأدوات التقويم
3-   أسس التنويع، المبادئ والاستراتيجيات المتبعة
والتنويع يرتكز على مجموعة من الأسس والمبادئ نسرد أهمها:
- طبيعة التلاميذ المختلفة وغير المتجانسة
- حقوق الإنسان وتركيزها على الحق في تعلم متميز للجميع
- الذكاءات المتعددة لجاردنر
- دراسات المخ البشري التي أثبتت اختلافات بين جزئه الأيمن والأيسر
- أنماط التعلم التي تتنوع بين نمط بصري ، سمعي، حسي حركي
- التعلم الفارقي
أما الاستراتيجيات التي يمكن اتباعها فمتعددة تتنوع بين:
ü دراسة الحالة
ü حل المشكلات
ü المجموعات المرنة
ü الأنشطة المتدرجة
4-   كيف ندبر تنويع التعلمات؟
يتم تنويع التدريس بتشكيل مجموعات صغرى من التلاميذ تتميز بالمرونة ، ونستند في التقسيم إلى نمطين:
 -  توزيع المتعلمين حسب الصعوبات التي يعانونها ، وذلك لمعالجتها ، وفي هذا الاطار نتحدث عن مجموعة المستوى؛
-  تعبئة المتعلمين لإنجاز مشروع مشترك ، أي ( مجموعة المهمة )[3].
5-  اقتراح درس به تنويع للتعلمات
يتغيى هذا النموذج تمكين المدرس من تدريس الدرس اللغوي كفائيا، وقد راهنت خلاله على تنويع التعلمات:
1-   التمهيد:
خصص التمهيد لتقويم مكتسبات المتعلمين عن طريق وضعهم في موقف يستدعي استعمال أسلوب التفضيل في التعبير.
الوضعية :
"        لك صديق ذهب ليبتاع بعض الثياب إلا أنه احتار في التمييز بينها وطلب معونتك، ساعده على الاختيار مستعملا أسلوب التفضيل مستعينا بالقائمة أسفله:
الطول –الجمال-ثوب أحمر يناسبك- قميص أنيق"
يراعى في الإنجاز تقسيم المتعلمين إلى مجموعات.
2-   أنشطة التعلم النسقي
أ‌-       الاكتشاف
يقترح المدرس على التلاميذ وضعية تواصلية بأن يعرض صورتين ويطالبهم بالتعبير عنهما من خلال توظيف أساليب التعجب .
بعد ذلك يتم الاستماع إلى إجابات المتعلمين ،وإثبات تمثلاتهم على اللوح دون تصحيحها ولو شابتها بعض الأخطاء. ونكون بذلك قد وظفنا بيداغوجيات متنوعة : الخطأ –التمثلات- الاكتشاف.
ب- تقديم حكاية أبي الأسود الذؤلي مع ابنته، واستجواب االتلاميذ بهدف استخلاص صيغتي التعجب القياسيتين، وتقويم الإجابات السابقة المثبتة على اللوح، بهدف تعرف مفهوم التعجب.
الحكاية:
(يحكى أن أبا الأسود الذؤلي دخل ذات يوم على ابنته ،فوجدها تتأمل السماء، بادرته قائلة:
- ما أجملٌ السماء ؟
أجابها : - نجومها
فردت : - أنا لا أستفهم يا أبت عن الشيء الجميل في السماء ،بل إني أتعجب
-
ما دمت تتعجبين ،قولي: ماأجملَ السماء أو أجملْ بالسماء !)
ج- بناء التعلمات :
يستثمر الأستاذ  إجابات المتعلمين ،وينطلق منها لبناء التعلمات، ويدفعهم إلى إنتاج جمل مشابهة لما قاله أبو الأسود الذؤلي مع تطعيمها بأمثلة أخرى توضيحية، والانطلاق منها لبناء المفهوم، عبر عزل الجمل والكلمات الدالة على الظاهرة وتضمينها جدولا توضيحيا
-
عزل الشواهد وتحليلها وتلمس الصفات المميزة لها
3-   أنشطة الهيكلة:
صياغة القواعد شفويا ،واتوصل إلى بناء خريطة لمفهوم التعجب
4- أنشطة الإدماج:
يقسم المتعلمون إلى مجموعات وتوزع مهام خاصة بكل مجموعة عمل، تراعي مساراتهم التعلمية، وتراهن على تنويع التعلمات، حتى يتاح لكل تلميذ أن يتعلم وفق حاجاته ومسار تعلمه.
المجموعة الأولى: وصف مشهد باستعمال أساليب التعجب (منظر طبيعي)؛
المجموعة الثانية : التعليق على مباراة في كرة القدم؛
المجموعة الثالثة : يقدم للمتعلمين نص يشتمل على الظاهرة ومطالبتهم بالتسطير على الصيغ القياسية وإحاطة الجمل الاصطلاحية بدائرة؛
المجموعة الرابعة :يكلفون بتمارين بنيوية تعتمد طريقة الاستبدال والتكرار على منوال، وذلك بتحويل صيغة ما أفعل إلى أفعل ب أو النسج على منوال جمل تشتمل على صيغتي التعجب؛
المجموعة الخامسة : العودة إلى الصورتين، واستنادا إلى الجمل المثبتة على اللوح يطالبون بكتابة نص وصفي للوحتين.
ملحوظة : تقدم المهام على شكل وضعيات إدماجية
4-   أنشطة التقويم والعلاج
تقدم للمتعلمين وضعيات مركبة لإنجازها في إطار مجموعات خارج الفصل، وتشخيص الأخطاء، واقتراح استراتيجيات علاجية بعد وصف الأخطاء وتصنيفها والبحث عن مصادرها.
خلاصات
نخلص إلى القول : ليس تنويع التعلمات شيئا مستحيل التحقق، فهو لا ينصب على فارقية البنيات أو فارقية الأهداف وتنوعها وذلك لما يحتمله من موارد بشرية جديدة وبنيات تحتية قد لا تتوفر.
ووعيا بكل هذه العراقيل ووجاهة الأسباب سالفة الذكر، يبقى التنويع خليطا من التدريس الجماعي والتدريس في مجموعات صغيرة، والتدريس الفردي، فالمدرس قد يبدأ التعلمات بصيغة جماعية، ولكن أثناء التقويم أو الدعم أو أنشطة الهيكلة قد يلجأ إلى مجموعات مرنة تراعي فروقات المتعلمين أو نوعية الصعوبات التي أظهروها، حتى يتعلم التلميذ وفق خصوصياته، ونمط تعلمه، والتعثرات التي كشف عنها التقويم :
  • المدرس يتعامل مع كل الفصل؛
  • فترة عمل المجموعات؛
  • العودة إلى العمل الجماعي؛
  • العمل في مجموعات أو كأفراد.




-[1] محاضرات الأستاذ بوبكري ، مركز تكوين مفتشي التعليم ،الموسم الدراسي 2009_2010
-[2]محاضرات الأستاذ علي آيت أوشان ، مركز تكوين مفتشي التعليم ،شعبة اللغة العربية، الموسم الدراسي 2009_2010
-[3] تنويع التدريس في الفصل، دليل المعلم لتحسين طرق التعليم والتعلم في مدارس الوطن العربي، مكتبة اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية، بيروت، 2008

نموذج الاتصال
NomE-mailMessage