3366763399909077
recent
أخبار ساخنة

مرصد القيم

الخط






















مذكرة رقم 88: المتعلقة بإرساء هياكل مرصد القيم

  
إلـــــــــــى
السيدة والسادة مديرة ومديري الأكاديميات
 
الجهوية للتربية والتكوين

الموضوع : إرساء هياكل مرصد القيم
                                        سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله   
 وبعد، انسجاما مع روح الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وعملا على توعية النشء المغربي بالأبعاد العميقة التي تكتسيها القيم كإحدى اللبنات الأساس لبناء مجتمع حداثي متطور، وسعيا إلى ترسيخ القيم الرفيعة في انسجام تام مع سيرورة الإصلاح النوعي الذي تشهده المنظومة التربوية، ومن أجل إدماج فعلي لتلك المبادئ والقيم من خلال المناهج التربوية والتكوينية وعبر فضاء المؤسسة التعليمية، وبناء على ميثاق مرصد القيم في بنده السابع الخاص بهيكلة المرصد، يشرفني أن أطلب منكم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإرساء هياكل المرصد الجهوية والإقليمية والمحلية على مستوى الأكاديميات والنيابات التابعة لها وكذا المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، وموافاة مرصد القيم بلوائح أعضاء المنسقيات والخلايا الجهوية وإرسالها إلى العنوان التالي

مرصد القيم - مقر اللجنة الدائمة للبرامج- 38 شارع ابن تومرت ، الرباط.
أو إلى العنوان الإلكتروني
 Obvalmen@yahoo.fr
ونظرا لما تكتسيه هذه العملية من أهمية بالغة، فإني أهيب بالسيدة والسادة مديرة ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين إيلاءها ما تستحقه من عناية واهتمام، وذلك بالعمل على انخراط كافة الفاعلين التربويين والمؤسسات التعليمية في تنفيذ فحوى هذه المذكرة تحقيقا للغايات والأهداف المنشودة، والســـــلام.

الكاتبة العامة
إمضاء : لطيفة العبيدة







المرفق: ميثاق مرصد القيم.
توطئــة
تشكل المدرسة باعتبارها مؤسسة تربوية فضاء اجتماعيا للتنشئة والتربية والتكوين، وهي بذلك مجال لإنتاج القيم الأخلاقية واستدماجها و مجال لممارسة فردية و جماعية ذات بعد قيمي حاسم في بلورة سلوكات أخلاقية تصب في الحياة الاجتماعية. ومن ثمة، لا بد أن تجسد هذه المؤسسة الاجتماعية قيم المجتمع وأن تساهم في الرقي بها وفي بناء قدرات التمحيص والنقد والاختيار العقلي المسؤول لدى الناشئة بلوغا للمواقف الأخلاقية الايجابية سواء كانت فردية أم جماعية.
وفي سياق تنامي الوعي بهذه الوظيفة الأخلاقية للمؤسسة المدرسية، واعتبارا للموقع المركزي الذي يحتله العنصر البشري داخل هذه المؤسسة- كما يلح ميثاق التربية والتكوين على ذلك- يبدو من الأساسي إضفاء الطابع المؤسسي على التعامل مع البعد الأخلاقي والاتيكي في المنظومة التربوية.  وتستجيب هذه الرؤية لسياق يتميز بالمعطيات التالية:
• حصول تحولات سياسية و اقتصادية و اجتماعية و ثقافـــية على الصعيد الوطني و العالمي.
• 
تزايد الانشغالات بمجال الحقوق والقيم باعتبارها ضرورة تربوية وحضارية وشرطا للمواطنة والديمقراطية.
• 
انتشار مبادئ حقوق الإنســان و بـروز قيـم جديـدة تــقوم على الحـــداثة والتـنوع الثقـافي و المواطنة الكونية والأنسنة.
• إرساء أوراش الإصلاحات التي تعرفها المنظومة التربوية في المغرب والتي تطال مجمل مجالات التربية و التكوين.
   وفي هذا الإطار، تم إحداث مرصد القيم بمبادرة من وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي. وتتمثل المهــمة الأساسية للمرصد فــي الإبـــقاء على يقظة مبدئية تجاه كل ما يتعلق ببعد القيم في مجال التربية والتكوين، وفي ترسيخ الوعي بهذا البعد لدى جميع الفاعلين في الحقل التربوي والمعنيين به.
وتم التأكيد على أن المرصد سيكون بمثابة الجهاز الذي يمكن الوزارة من رصد وتقويم كل ما يتعارض مع مجال القيم، وسيشتغل المرصد لتحقيق ذلك باستقلالية تامة.
1- أهــداف المرصـد:
يسعى مرصد  القيم  إلى الإسهام في تحقيق الأهداف التالية:
• استدماج البعد القيمي في المؤسسة التعليمية،
• العمل على جعل القيم أحد مرتكزات المنظومة التربوية بجميع مستوياتها،
• مصاحبة المؤسسة التعليمية قي سيرورة وضع القيم في صلب تصوراتها وممارستها التربوية،
• وضع استراتيجية تتوخى المساهمة في  بناء شخصية إيجابية و مسؤولة ومنتجة،

• 
المساهمة في توفير وسائل ديدكتيكية وتربوية من أجل ترجمة منظومة القيم إلى سلوك مجتمعي للناشئة،
• الرصد والبحث والتتبع وتقويم الظواهر والسلوكات المرتبطة بالقيم داخل الفضاء المدرسي،
• إعمال و تفعيل ثقافة حقوق الإنسان و القيم الحقوقية في المنظومة التربوية،
• تدعيم و تعزيز تعددية القيم في البرامج و الكتب المدرسية،
• رصد التجارب الدولية في هذا المجال والاستفادة منها.
2-  المرجعيات الأساس في مجال القيم:
ينطلق مرصد القيم في تصوره وممارسته من المرجعيات الأساس والمرتكزات التي حددها ميثاق التربية والتكوين كما يلي:   
* " يهتدي نظام التربية و التكوين للمملكة المغربية بمبادئ العقيدة الإسلامية لتكوين المواطن المتصف بالاستقامة و الصلاح، المتسم بالاعتدال و التسامح، الشغوف بطلب العلم و المعرفة في أرحب أفاقهما والمتوقد للاطلاع  والإبداع، والمطبوع بروح المبادرة الايجابية والإنتاج النافع."
* " يلتحم النظام التربوي للمملكة المغربية بكيانها العريق القائم على ثوابت و مقدسات يجلبها الإيمان بالله و حب الوطن و التمسك بالملكية الدستورية، عليها يربى المواطنون مشبعين بالرغبة في المشاركة الايجابية في الشأن العام والخاص و هم واعون أتم الوعي بواجباتهم وحقوقهم، متمكنون من التواصل باللغة العربية، لغة البلاد الرسمية تعبيرا وكتابة، متفتحون على اللغات الأكثر انتشارا في العالم، متشبعون بروح الحوار وقبول الاختلاف وتبني الممارسة الديمقراطية، في ظل دولة الحق و القانون."
* " يتأصل النظام التربوي في التراث الحضاري والثقافي للبلاد، بتنوع روافده الجهوية المتفاعلة والمتكاملة، و يستهدف حفظ هذا التراث و تجديده، و ضمان الإشعاع المتواصل  به  لما يحمله من قيم خلقية و ثقافية."
*" يندرج  النظام التربوي في حيوية نهضة البلاد الشاملة، القائمة على التوفيق الايجابي بين الوفاء للأصالة والتطلع الدائم للمعاصرة، و جعل المجتمع المغربي يتفاعل مع مقومات هويته في انسجام وتكامل، و في تفتح على معطيات الحضارة الإنسانية العصرية وما فيها من آليات وأنظمة تكرس حقوق الإنسان و تدعم كرامته."
* " يروم نظام التربية و التكوين الرقي بالبلاد إلى مستوى امتلاك ناصية العلوم والتكنولوجيا المتقدمــة، والإسهام فــي تطويرها، بمـا يـعزز قــدرة المغــرب التنافســيـة، و نمــوه الاقتصــادي و الاجتماعي و الإنساني في عهد يطبعه الانفتاح على العالم."
ويمكن   تلخيص المرتكزات العامة التي يعتمدها المرصد في مجال القيم فيما يلي:
• قيم العقيدة الإسلامية السمحة،
• 
قيم الهوية الحضارية ومبادئها الأخلاقية والثقافية،
• 
قيم المواطنة،
• 
قيم حقوق الإنسان ومبادئها الكونية،
• 
قيم الديمقراطية والحداثة.
3- القيم المركزية في المنظومة التربوية:
تعتبر المؤسسة المدرسية فضاء لتعلم التفكير المستقل والمسؤول، وهي من ثمة رافد أساسي لإنتاج القيم. غير أن هذه المهمة لن تكون حقيقية إلا إذا تمت على نحـو نقــدي وعقــلاني. و في هذا الصدد تم تحديد اختيارات وتوجهات للمنظومة التربوية انطلاقا من المرتكزات الأساسية في الميثاق الوطني للتربية والتكوين. و يمكن تلخيص هذه الاختيارات والتوجهات كالآتي:
3.1. الغايات المتوخاة في مجال القيم:
• تعزيز قيم العقيدة الإسلامية السمحة،
• 
نشر ثقافة حقوق الإنسان داخل المنظومة التعليمية،
• 
ترسيخ الهوية المغربية الحضارية و الوعي بتنوع وتفاعل وتكامل روافدها،
• 
ترسيخ قيم المعاصرة والحداثة،
• 
التفتح على مكاسب ومنجزات الحضارة الإنسانية بما تحمله من قيم الحداثة والمعاصرة،
• 
تنمية روح المواطنة،
• 
ترسيخ حب المعرفة وطلب العلم والبحث والاكتشاف،
• 
تنمية الوعي بالمسؤوليات والحقوق،
• 
التشبع بروح الحوار والتسامح واحترام الحق في الاختلاف،
• 
تنمية الذوق الجمالي والحس الفني.
. 3.2الحاجات الشخصية للمتعلمين في مجال القيم :
• إعمال العقل واعتماد الفكر النقدي،
• 
الاستقلالية في التفكير والممارسة،
• 
التفاعل الإيجابي مع المحيط الاجتماعي على اختلاف مستوياته،
• 
روح المسؤولية والانضباط،
• 
ممارسة المواطنة والديمقراطية،
• 
احترام الشخصية الإنسانية،
• 
الإنتاجية والمرد ودية،
• 
تثمين العمل والاجتهاد والمثابرة،
• 
المبادرة والابتكار والإبداع،
• 
التنافسية الإيجابية،
• 
الوعي بالزمن والوقت كقيمة أساسية في المدرسة و في الحياة،
• 
احترام البيئة الطبيعية والتعامل الإيجابي مع الثقافة الشعبية والموروث الثقافي والحضاري المغربي.
.3.3 القيـــم المستهدفة:
يعمل المرصد على ترسيخ مجموعة من القيم نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
• 
الكرامة،
• 
تقدير الذات،
• 
تقدير الآخر،
• 
احترام الاختلاف،
• 
عدم التمييز بسبب الجنس أو العرق أو اللون أو المعتقد،
• 
الحرية: حرية الرأي و التفكير و التعبير...،
• 
المسؤولية،
• 
التشبث بالحقوق،
• 
احترام الواجبات،
• 
المساواة،
• 
العدل،
• 
التضامن،
• 
التسامح،
• 
التعاون،
• 
الحوار،
• 
السلم،
• 
المشاركة،
• 
الديمقراطية،
• 
الوسطية والاعتدال.   
4- مهام المرصد
    
استجابة لطبيعة المهمة الأساسية لمرصد القيم المتمركزة على تنمية الحس النقدي الأخلاقي والوعي الإيتيكي في الممارسة التربوية في جميع مستوياتها.
    
يتم نشاط المرصد حسب ثلاثة مهام: الرصد، البحث، الاقتراح.
الرصـد :

يقوم المرصد في هذا المستوى بتتبع وتشخيص وتقويم الظواهر المرتبطة بأخلاقيات الممارسة التربوية وسلوكاتها. وفي هذا الصدد، يتمثل الرصد في نظرة تفحصية ونقدية مستديمة ويقظة تهم التطور الحاصل في منظومة القيم والتوقف عند الممارسات الفعلية بوصفها ظواهر سلبية ( اللاتسامح، العنف ، الغش...) والعمل على وضع خريطة بتنوعها وخطورتها وتتبع المبادرات الإيجابية في مجال النهوض بالقيم وذلك بهدف تثمينها والتعريف بها.
البحـث :

يقوم المرصد بالعمل على دراسة بعض الظواهر المتعلقة بالبعد القيمي في الحقل التربوي وذلك بهدف التعرف على طبيعتها وأسبابها وأنماط تطورها، والبحث عن الوسائل الكفيلة بالتأثير فيها توخيا لتجاوزها أو ترسيخها أو تصحيحها.
ويندرج البحث المتعلق بمجال القيم في سياق النشاط الفكري المستقل والنقدي الساعي إلى بناء تصورات معيارية تقوم على الحكم العقلي وتنطلق من قيمة الشخص الإنساني كغاية في ذاته.
ويمكن للبحث أن يأخذ شكل تتبع للتجارب الناجحة قصد استثمارها.

الاقتراح:
يقوم المرصد ببلورة مقترحات من شأنها دعم قدرات الأفراد والمؤسسات على مواكبة تطور المجتمع والاستجابة لحاجياته في مجال القيم وذلك ببناء اختيارات أخلاقية تتأسس على العقل وعلى ضرورة احترام الإنسان، ويسعى المرصد في هذا إلى أن يكون قوة اقتراحية متخصصة.
5 -  مجالات نشاط المرصد:
يتوزع  نشاط المرصد على ثلاثة مجالات:
• الفضاءات التربوية؛
• 
البرامج والتوجهات التربوية؛
• 
الكتب المدرسية والمعينات الديدكتيكية.
ويستجيب هذا التوزيع لتعدد الممارسات التربوية واختلاف مستوياتها. فالمدرسة إذ تنتج ثقافتها الخاصة المرتبطة بثقافات المحيط الاجتماعي فإنما تمثل استمرارية لثقافة المجتمع القائمة أو محركا لها نحو التطوير والتجديد. وفي هذا الصدد يمكن التدخل على مستوى المبادئ والاختيارات والطرائق وعلى مستوى الوسائل التربوية والديدكتيكية المختلفة وعلى رأسها الكتاب المدرسي ، ثم على مستوى الممارسات والعلاقات والحياة المدرسية. كل ذلك يمكن من نسج نظرة شمولية للبعد الأخلاقي والإيتيكي في حقل التربية والتكوين، نظرة تتيح بناء التصورات واتخاذ المواقف والحكم القيمي.
6-  أشكال تدخل المرصد وآلياته:
     تتنوع أشكال تدخل المرصد بتنوع المجال والموضوع والحاجة. وهكذا يقوم المرصد بإصدار الأحكام والتقييمات وبناء التصورات والاقتراحات المصاحبة، وتــندرج هذه الأشكال على المدى المتوسط كما تستجيب للحاجة الاستعجالية إن وجدت. وعلى مستوى طرق العمل وآلياته يعتمد المرصد على علاقات التعاون والشراكة مع المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية. وينتظم عمله كما يلي:

• 
العمل على الصعيد المركزي وعلى الصعيد الجهوي وذلك بالتنسيق مع الأكاديميات من أجل خلق لجان لجعلها هياكل موازية للمرصد؛
• 
العمل مع اللجان الموجودة في وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي لتفعيل الاهتمام بمجال القيم والبحث عن الوسائل لترجمتها على أرض الواقع؛
• 
التنسيق مع الجامعات من أجل خلق مجموعات للبحث حول القيم وعلى إدماج وحدات للدراسة مرتبطة بالقيم كالمواطنة مثلا؛
• 
التعاون مع قطاعات أخرى من أجل جعل قضايا القيم والإشكاليات والإيتيكية جزءا من اهتماماتها؛
• 
الحرص على إيجاد آليات للتفكير والتنسيق والمتابعة على مستوى نيابات الوزارة والمؤسسات التعليمية؛
• 
خلق شروط انخراط الفاعلين التربويين في هذه السيرورة وذلك بالحث على الابتكار والإبداع وخلق أدوات مرنة لتوسيع المشاركة في النقاش حول القيم؛
• 
جعل مؤسسات المجتمع المدني طرفا أساسيا في تفعيل القيم؛
• 
الاطلاع على المبادرات الدولية في مجال القيم قصد الاستئناس بها والاستفادة منها؛
• 
اتباع سياسة تواصلية دينامية للتعريف بأنشطة المرصد وطنيا ودوليا.

7- هيكلة المرصد:
يمارس المرصد مهامه من خلال الهياكل الآتية
7.1 المكتب المركزي :
 يتكون المكتب المركزي من أعضاء، تم اختيارهم من طرف وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي. ويمثلون بعض المــواد الحاملة للقيم وهي: اللغة العربية والتربية الإسلامية والاجتماعيات والفلسفة واللغة الفرنسية، مع مراعاة تمثيلية هيئة التفتيش التربوي والأساتذة الباحثين.
ويمكن للمرصد أن يوسع عضويته لتشمل مواد أخرى وأعضاءا آخرين من بين الفعاليات المهمة بالموضوع.
 
ويختار المكتب المركزي منسقا (ة) من بين أعضائه ويكون المكتب المركزي لجانا أو فرقا للعمل يسند الإشراف عليها لعضو أو أكثر من أعضائه. وتطعم هذه اللجان بأعضاء من خارج المرصد، عند الاقتضاء، لإنجاز مهام محددة.
كما يمكن للمرصد أن يستعين بخبراء أو متطوعين للقيام بمهام معينة.
كما ينسق المكتب المركزي مع هياكل المرصد الجهوية والاقليمية والمحلية ومع اللجان والآليات المتوفرة في الوزارة والقريبة من اهتماماته.
7.2- المنسقية الجهوية لمرصد القيم :
 تحدث في كل أكاديمية جهوية للتربية والتكوين منسقية جهوية لمرصد القيم.
وتتكون المنسقية من أعضاء يمثلون بعض المواد الحاملة للقيم
ويختار الأعضاء من بين المفتشين التربويين للتعليم الابتدائي والثانوي وأساتذة مراكز التكوين والمدرسين وممثلي جمعيات آباء وأولياء التلاميذ على مستوى الجهة. كما يمكن أن يختاروا من بين الأساتذة الباحثين وممثلين عن المجلس العلمي إذا أمكن ذلك، ومن بين فعاليات أخرى من ذوي الاهتمام. وتتولى المنسقية الجهوية مباشرة المهام الموكولة للمرصد على مستوى الجهة وتناط بها كذلك المهام التالية:
تنظيم ندوات تكوينية وأنشطة تحسيسية في موضوع القيم. وتأطير الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية المرتبطة بالموضوع والمقامة على صعيد المؤسسات والنيابات ، مع تنظيم مسابقات على مستوى الجهة ( المهرجان الجهوي للمسرح المدرسي كمثال
).- تحقيق التواصل بين المكتب المركزي وبين الهياكل الاقليمية والمحلية وكذا بين المنسقية الجهوية وبين الفعاليات المهمة بالموضوع جهويا.
تنسيق أعمال الهياكل الاقليمية المحدثة بالنيابات.
استثمار التقارير الواردة من ممثليات المرصد بالنيابات. وتعميق البحث في الظواهر السلبية المنافية للقيم والمضمنة في هذه التقارير، مع ترتيب هذه الظواهر بحسب انتشارها وخطورتها على مستوى الجهة، وإبراز الظواهر والمبادرات الإيجابية قصد تثمينها وترسيخها.
إعداد تقرير تركيبي يوجه إلى المكتب المركزي من أجل الاستثمار.
تلبية حاجات المؤسسات التعليمية في كل الأنشطة المرتبطة بمجال القيم.

7.3- المنسقية الاقليمية لمرصد القيم
 تحدث في كل نيابة إقليمية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين منسقية إقليمية لمرصد القيم.
وتتكون المنسقية من أعضاء يمثلون بعض المواد الحاملة من المفتشين التربويين والمدرسين بالتعليم الابتدائي والثانوي، إضافة إلى المسؤول عن الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية بالنيابة ورئيس  مكتب التعاون المدرسي وممثل عن جمعيات آباء وأولياء التلاميذ. كما يمكن أن يضاف إليها أعضاء من بين فعاليات أخرى  من ذوي الاهتمام.
وتتولى المنسقية الاقليمية المهام التالية:
التنسيق مع كل الفاعاليات المتواجدة بالاقليم والمهتمة لمجال القيم، وإشراكها في التفكير والابتكار، للاستفادة من خبرتها وإمكاناتها.
استثمار التقارير الواردة عن المؤسسات التعليمية في الموضوع. وذلك بترتيب حالات التنافي مع القيم المرصودة بالمؤسسات التعليمية، والمساهمة في تعميق البحث حولها، واقتراح الأنشطة المناسبة لمعالجتها.
موافاة المنسقية الجهوية بتقرير تركيبي يتضمن إضافة إلى ما سبق، حاجات المؤسسات التعليمية من الوسائل التعليمية والأدوات الضرورية لممارسة الأنشطة المرتبطة بالقيم.
7.4  – خلية مرصد القيم بالمؤسسة التعليمية
 تحدث خلية مرصد القيم بكل مؤسسة تعليمية ابتدائية أو ثانوية. وتضم الخلية ممثلين عن المدرسين والتلاميذ، ويراعى في اختيار المدرسين تمثيل بعض المواد الحاملة للقيم، كما يراعى في اختيار التلاميذ تمثيلية كل المستويات الدراسية الموجودة بالمؤسسة التعليمية.
وتشتغل الخلية بتعاون مع المجلس التربوي للمؤسسة وذلك من أجل إدراج برنامج العمل السنوي للخلية ضمن مشاريع البرامج  السنوية للعمل التربوي للمؤسسة، ولضمان إشراك رئيس جمعية آباء وأولياء تلاميذ المؤسسة.
وتتولى خلية مرصد القيم المهام التالية:
رصد حالات التنافي مع القيم، سواء على مستوى المناهج التعليمية المنفذة من طرف المدرسين والتلاميذ، أوعلى مستوى السلوكات داخل المؤسسة.
البحث في أسباب الظواهر السلبية الملاحظة على السلوكات.
اقتراح أنواع الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية المناسبة لترسيخ القيم وتنظيم عروض وندوات وأنشطة حول القيم.
 والاستفادة في هذا الشأن من خبرة فعاليات المجتمع المدني العاملة في محيط المؤسسة.
السهر على تنفيذ البرامج المقترحة في موضوع القيم.
إعداد تقارير مفصلة في الموضوع وإرسالها إلى المنسقية الاقليمية للمرصد
نموذج الاتصال
NomE-mailMessage